كلية التربية ومشروع تطوير الجوانب العملية في برنامج إعداد المعلم يخرجان المشاركين في دورتين تدريبيتين

 

احتفلت كلية التربية بالجامعة الإسلامية ومشروع تطوير الجوانب العملية في برنامج إعداد المعلم بكليات التربية في الجامعات الفلسطينية الذي ينفذ بدعم من صندوق تطوير الجودة (QIF)، وبتمويل من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي بتخريج المشاركين في دورتي التحليل الإحصائي(SPSS) والرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ICDL) ، والتي نظمها مشروع تطوير الجوانب العملية لأعضاء هيئة التدريس بكليات التربية في جامعات: الإسلامية، والأزهر، والأقصى، وحضر الحفل الأستاذ الدكتور محمد شبات- نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتورة سناء أبو دقة – مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة الأكاديمية، والأستاذ الدكتور عليان الحولي – عميد كلية التربية، والدكتورة فتحية اللولو- مدير مشروع تطوير الجوانب العملية في برنامج إعداد المعلم بكليات التربية في الجامعات الفلسطينية، والدكتور صهيب الأغا- عميد كلية التربية بجامعة الأزهر، والأستاذ الدكتور نعمات علوان- عميد كلية التربية بجامعة الأقصى، والأستاذ عبد الله عابد – من مشروع التعليم العالي، و المشاركون في الدورتين التدريبيتين.

بدوره أثنى الأستاذ الدكتور شبات على جهود القائمين على مشروع تطوير الجوانب العملية في تنظيم الفعاليات والأنشطة التي تثري الحصيلة المعرفية لدى أعضاء الهيئة التدريسية في جامعات قطاع غزة، وأكد الأستاذ الدكتور شبات على أهمية المشاريع التي يمولها البنك الدولي بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي في تطوير أداء كوادر أعضاء الهيئة التدريسية في محافظات قطاع غزة، وتأهيل وتطوير الجوانب العملية لطلبة الكليات ومواكبة التطورات التكنولوجية.

من جانبه، أشار الأستاذ الدكتور الحولي إلى أهمية هذا المشروع في توفير العديد من متطلبات كليات التربية، مثل: مختبرات الحاسوب، وقاعات التدريس المصغر، والنشرات التربوية، ومئات الكتب والمجلات لصالح الكليات الثلاث، ورحب الأستاذ الدكتور الحولي بالتعاون والشراكة مع الكليات والمؤسسات التربوية في الدورة الجديدة بصندوق تطوير الجودة المتعلقة بإعداد المتعلمين في كليات التربية بما يخدم مصلحة الجامعات والطلبة.

من ناحيتها، أشادت الدكتورة فتحية اللولو بجهود عمداء كليات التربية ورؤساء وحدات الجودة في جامعات قطاع غزة، وبدورهم المتميز في إنجاح الدورات التدريبية، وأوضحت الدكتورة اللولو أهمية التعاون مع وزارة التربية والتعليم وصندوق تحسين الجودة QIF في تأهيل وتطوير خريجي كلية التربية، والارتقاء بالأداء التربوي، ومواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة.

x