تحت رعاية مجلس الأمناء: الاحتفال بالجامعة الإسلامية بحصول كلية الهندسة على جائزة البنك الإسلامي للتنمية

 

معالي النائب الخضري : هذا إنجاز للشعب الفلسطيني ولكل من أعطى وقدم

الدكتور شعث: الحصول على الجائزة رمز للصمود والثبات وبشرى خير

الأستاذ الدكتور جندية: كلية الهندسة أحرزت أعلى درجات التقييم لمجموعة المؤسسات المنافسة لنيل جائزة الفئة الثالثة

وصف معالي النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية بغزة- حصول كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية على جائزة البنك الإسلامي للتنمية للعلوم والتكنولوجيا 1431هـ عن فئة مؤسسات البحوث العلمية المشهود لها بالإنجاز -وصفه بأنه إنجاز كبير يفتخر به؛ لأنه جاء بعد محنة واستهداف للجامعة خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة تسببت في تدمير (74) مختبراً علمياً وهندسياً، وشدد معالي النائب الخضري على أن هذا الاعتداء لم يدمر إرادة كلية الهندسة؛ لأن العمل في الجامعة عمل جماعي تكاملي، وأهدى معالي النائب الخضري الإنجاز للشعب الفلسطيني، وقال: “نقدم هذا الإنجاز هدية لأبناء شعبنا الفلسطيني المرابط، وهذا هو رد أبناء قطاع غزة المحاصرين بمزيد من العلم والعمل والإبداع”، وأكد معالي النائب الخضري أن الجامعة الإسلامية ستبقى صرحاً شامخاً يرعى أبناء قطاع غزة الشغوفين بالعلم والعمل والإبداع.

وأثنى معالي النائب الخضري على خريجي الجامعة الذين أثبتوا أنهم على قدر كبير من المسئولية، وشدد قائلاً: “نحن نبني الشخصية القادرة على العمل والتحمل في أقسى الظروف”، وحث طلبة كلية الهندسة أن يضعوا نصب أعينهم هدفاً للوصول إليه هو التميز والإبداع، وذكر معالي النائب الخضري أن الاحتفال بحصول كلية الهندسة على الجائزة هو انطلاقة جديدة للعمل؛ وعلل ذلك لأنه إنجاز للشعب الفلسطيني ولكل من أعطى وقدم، وأعلن عن قرار الجامعة الإسلامية بمباشرة البناء في المستشفى الجامعي لكلية الطب في القريب العاجل؛ وذلك في خطوة ترمي إلى مواجهة الحصار الخانق والمطبق على قطاع غزة.

وكانت الجامعة الإسلامية بغزة احتفلت تحت رعاية مجلس أمنائها بحصول كلية الهندسة على جائزة البنك الإسلامية للتنمية للعلوم والتكنولوجيا 1431هـ عن فئة مؤسسات البحوث العلمية المشهود لها بالإنجاز، وتحدث خلال الحفل الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور شفيق جندية –عميد كلية الهندسة، والدكتور فريق القيق –نائب عميد كلية الهندسة، وشهد الحفل حضوراً رسميا واعتبارياً واسعاً حيث حضر الاحتفال معالي المهندس زياد الظاظا –نائب رئيس الوزراء، وزير الاقتصاد الوطني، والدكتور أسامة العيسوي –وزير الثقافة والنقل والمواصلات، والدكتور يوسف المنسي –وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأعضاء مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الجامعة، وممثلون عن الجامعات والكليات في قطاع غزة، وممثلون عن المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة، والعاملون في الجامعة، وممثلو وسائل الإعلام، وعدد كبير من طلبة كلية الهندسة.

فوز متميز وحصار خانق

وقدر الدكتور شعث مثابرة وإرادة كلية الهندسة وأشاد بدور المجالس التي تعاقبت عليها على مدار (18) عاماً، واعتبر الدكتور شعث الحصول على الجائزة بأنه رمز للصمود والثبات وبشرى خير للوقوف بنجاح في وجه التحديات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني والتي لن تفلح في النيل من إرادته وهويته، وقال: “إننا في الجامعة نسر أكثر لأن الفوز يأتي في ظل حصار خانق قيد الحركة والتفاعل الأكاديمي والعلمي مع العالم الخارجي”، وتابع الدكتور شعث: “نبتهج أكثر لأن الفوز يأتي رغم الاستهداف المباشر لمباني الجامعة الإسلامية ومختبراتها العلمية والهندسية”.

وأشار الدكتور شعث إلى أن هذه المرة الثانية التي تحصل فيها الجامعة الإسلامية على ذات الجائزة بعد أن حصلت عليها كلية العلوم عام 2006م، وهنأ الدكتور شعث هيئة المشرفين وعلى رأسها الدكتور خيري حافظ الأغا وأعضاء هيئة المشرفين، والنائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور محمد عيد شبير –رئيس الجامعة السابق، والأستاذ الدكتور محمد صقر –رئيس الجامعة الأسبق، وعمداء البحث العلمي، الذين ثابروا وحصدوا ثمار تفوقهم.

أعلى درجات التقييم

من ناحيته، بين الأستاذ الدكتور جندية أن كلية الهندسة أحرزت أعلى درجات التقييم لمجموعة المؤسسات المنافسة لنيل جائزة البنك الإسلامي للتنمية للفئة الثالثة، وأفاد أن الكلية تقدمت بإنتاج علمي قيم قدر بحوالي (220) منتجاً علمياً، وعرضت مساهماتها العلمية في مجالات: التكنولوجيا، والعلوم، والاقتصاد، والبيئة، والاجتماع، والتعليم الإلكتروني، إلى جانب التعاون الوطني والدولي المتعلق بالاتفاقيات وعلاقات الشراكة، ووجه الأستاذ الدكتور جندية رسالة لطلبة كلية الهندسة جاء فيها: “أنتم شركاء لنا في هذا الإنجاز، فقد كان لكم الأثر الأكبر في إنجاز الكثير من هذه البحوث”، ودعا أعضاء هيئة التدريس للتميز في أبحاثهم، وتحري الدقة في الرصد والتحليل والتوثيق، والتعاون مع الجهات البحثية الرصينة، وأكد الأستاذ الدكتور جندية على مساندة المهندسين لكل شرائح المجتمع الفلسطيني، واعتبر أن حصول كلية الهندسة على الجائزة إنجازاً وطنياً لدولة فلسطين، وأرجع الأستاذ الدكتور جندية هذا الفوز للقوة العلمية للكلية ووحدتها، والانسجام والاحترام بين أعضائها.

معرض كلية الهندسة

وفي نهاية الاحتفال افتتح معالي النائب الخضري والدكتور شعث وضيوف الجامعة معرض كلية الهندسة الذي يوضح بشكل مصور أسباب تفوق الكلية من خلال تسليط الضوء على أقسامها الأكاديمية في مرحلتي البكالوريوس والماجستير، ومشاريعها العلمية ذات البعد المجتمعي، فضلاً عن شبكة المراكز والمختبرات العاملة تحت مظلتها.

أعلى درجات التقييم

وكان معالي الدكتور أحمد محمد علي-رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية- قد صرح أن لجنة الاختيار المكلفة من البنك باختيار المؤسسات الفائزة بجوائز البنك الإسلامي للتنمية للعلوم والتكنولوجيا عن السنة الحالية 1431 هـ (2010م) قد قررت منح جائزة البنك الإسلامي للتنمية للعلوم والتكنولوجيا من الفئة الثالثة لهذا العام لكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية بغزة، فلسطين.

وقال معالي الدكتور علي أن الكلية أحرزت أعلى درجات التقييم لمجموعة المؤسسات المتنافسة لنيل جائزة البنك للعلوم والتكنولوجيا من الفئة الثالثة وهي مخصصة للمؤسسات التي تقوم بإنجازات مشهودة في إحدى الدول الأعضاء الأقل نمواً”، وأفاد معالي الدكتور علي أن الكلية تقدم مستوى تعليمياً جيداً، كما تقوم بنشاط بحثي متميز على الرغم من ظروف الحصار الصعبة لقطاع غزة، وأشار إلى إنتاج الكلية عدداًُ من المنتجات لتنمية المجتمع المحيط بها، فضلاً عن نجاحها في جذب التمويل لدعم التعليم الإلكتروني، وإنشائها قسماً للهندسة البيئية، ووقف على الحلول البديلة التي أوجدتها الكلية للتغلب على ندرة مواد البناء بسبب الحصار، وذلك من خلال تدوير واستخدام مخلفات البناء والدمار كمواد بناء ومن ثم تطوير مشاريع إسكان قليل التكلفة.

x