بقدم اللاعب الشقرة: هدف نظيف يتوج الجامعة الإسلامية بلقب بطولة شهداء الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية

 

توج منتخب الجامعة الإسلامية لكرة القدم بلقب بطولة شهداء الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية بعد تغلبه في نهائي البطولة الذي أقيم في صالة سعد صايل على منتخب الكلية الجامعية للعلوم المهنية التطبيقية بهدف نظيف جاء في نهاية الشوط الثاني بقدم اللاعب أحمد الشقرة.

وحصل اللاعب محمد الهور على لقب اللاعب المثالي، ولقب أفضل حارس للاعب محمد مطر وكلاهما من الجامعة الإسلامية، وفي المقابل حصل على لقب أفضل لاعب اللاعب بسام قشطة وأفضل مدافع اللاعب علام شبير وهداف البطولة اللاعب عمر المسارعة وهم من الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية.

أحداث مثيرة

ومع بداية الشوط الأول من المباراة النهائية حاول الفريقان السيطرة على زمامها فشهد الشوط تبادل الهجمات السريعة، وأتُيحت أكثر من فرصة لكليهما لإحراز هدف التقدم، إلا أن حارسي المرمى كان لهما رأيًا آخر فقد منعا لاعبي الفريقين من إحراز أي هدف في هذا الشوط.

ومع انطلاق الشوط الثاني وتغيير بعض اللاعبين، تغير تكتيك اللعب عما كان عليه في الشوط الأول، ومع مرور الدقائق واقتراب نهاية المباراة بدأت معالم الخوف والقلق على خسارة لقب البطولة واضحة على وجوه اللاعبين والمدربين من كلا المنتخبين، وفي الوقت الحاسم وفي نهاية الشوط الثاني استغل اللاعب أحمد الشقرة تخبط مدافعي فريق الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية ليسجل هدفاً ثمينًا منح بذلك منتخب الجامعة الإسلامية لقب هذه البطولة ليتربع على عرش البطولة الجامعية الكروية في الآونة الأخيرة.

حضور واسع

وانعقدت المباراة النهائية للبطولة بحضور الأستاذ الدكتور يوسف رزقة – مستشار رئيس الوزراء للشئون السياسية، والدكتور يحيى السراج- عميد كلية مجتمع العلوم المهنية والتطبيقية، والدكتور كمال غنيم- عميد شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية، والأستاذ صبحي الداية- مساعد مدير شئون الطلبة للشئون الرياضية بعمادة شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية، والسيد محمود النيرب- رئيس نادي المشتل راعي البطولة.

من وراء الكواليس

من جهته، قال الأستاذ نايف عبد الهادي -مدرب فريق الجامعة الإسلامية: “إن المباراة كانت قوية ومثيرة من كلا المنتخبين فهما يستحقان الوصول لنهائي البطولة، وكنت أشعر أن أي فريق ممكن أن يفوز خاصة وأن الفرص والهجمات الخطرة تتبادل من حين إلى آخر”، وأضاف عبد الهادي: “إن لاعبي الجامعة الإسلامية حافظوا على هدوء أعصابهم، ولم يتوتروا خاصة في الشوط الثاني مما مكننا من إحراز هدف اللقاء الوحيد”.

من جانبه، قال الأستاذ محمود أبو زاهر -مدرب فريق الكلية الجامعية للعلوم المهنية والتطبيقية: “المباراة كانت متكافئة طوال أحداث الشوطين، وأُتيحت للاعبين مجموعة من الفرص “، وأضاف “كنت أتوقع الوصول إلى الضربات الترجيحية؛ لأنني كنت متأكداً أن اللقاء سيكون مقفلاً”، وتابع: “على الرغم من فوزنا على منتخب الإسلامية في الدور الأول، إلا أنني لعبت المباراة كأنني التقي به للمرة الأولى؛ لأنه سيغير طريقة اللعب والهجمات، وكنا قريبين لإحراز اللقب لولا الخطأ الدفاعي والذي على أثره أُحرز هدف المباراة الوحيد”.

وعن شعوره بالهدف التاريخي قال اللاعب أحمد الشقرة -لاعب فريق الجامعة الإسلامية: “شعرت بفرحة كبيرة بتسجيل الهدف الذي منح منتخب جامعتي لقب هذه البطولة المميزة، خاصة أنني اقتربت من التخرج فهذا الهدف سيبقى ذكرى رائعة في نهاية الحياة الجامعية على الصعيد الكروي”.

من جهة ثانية، قال الأستاذ إسلام رزقة -رئيس اللجنة المنظمة للبطولة: “إن البطولة نجحت نجاحاً تنظيمياً وأخلاقياً ورياضياً، والتزمت الفرق المشاركة بالتعليمات المناطة بها”.

وحكم البطولة الحكم الدولي أشرف زملط، والحكم أمين عويص، ومحمود الصواف، بالإضافة إلى المسعف الرياضي غالب النمرة.

x