وفد ليبي يزور الجامعة ويقدر لها حفاوة وحسن الاستقبال

 

قدر المهندس عبد الرؤوف الجزيري –رئيس الوفد الليبي إلى قطاع غزة- للجامعة الإسلامية حفاوة الترتيب وحسن الاستقبال، وأكد أن هدف سفينة الأمل التي سيرتها مؤسسة القذافي العالمية الخيرية للتنمية هو كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، وقال: “لا شك أننا قد علمنا مدى معاناة سكان غزة من خلال هذا الحصار الجائر الذي يمنعهم من الحصول على أقل الإمكانات اللازمة لاستمرار حياتهم”، وأفاد المهندس الجزيري أن هدف المؤسسة هدف إنساني نبيل يكمن في مد يد العون كلما أمكن ومتى وجب.

وكان الوفد الليبي زار الجامعة الإسلامية والتقى النائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، وحضر اللقاء الدكتور أحمد يوسف- وكيل مساعد وزارة الخارجية، والدكتور رائد صالحة مدير دائرة العلاقات العامة بالجامعة.

واعتبر النائب الخضري خلال اللقاء بأعضاء الوفد الليبي -في قاعة اجتماعات مجلس الجامعة الإسلامية- أن رحلة الوفد خير مثال للذي يضحي بنفسه من أجل أن يحيا غيره، وتتبع محاولات منع السفينة من الوصول إلى قطاع غزة، وعبر النائب الخضري عن الأمل الكبير القائد معمر القذافي بصفته رئيساً للجماهيرية الليبية ورئيساً للقمة العربية، وأثنى على جهود مؤسسة القذافي الخيرية في مساندة ومساعدة الشعب الفلسطيني بتسييرها سفينة الأمل، وشكر المهندس سيف الإسلام القذافي على دوره البناء في تسييرها.

واستعرض النائب الخضري آثار الحصار والحرب على طلبة الجامعة الإسلامية حيث بات عدد كبير منهم بحاجة إلى المساعدة لتسديد رسومهم الدراسية، ولفت إلى أن ذلك يأتي نتيجة للظروف الاقتصادية حيث أن (80%) من الشعب الفلسطيني في قطاع غزة تحت خط الفقر، ونسبة البطالة وصلت إلى (65%) وأصبح (140.000) عامل في عداد العاطلين عن العمل، في الوقت الذي بلغ فيه معدل دخل الفرد (2) دولار يومياً.

وأشاد الدكتور شعث بأعضاء سفينة الأمل الذين قدموا من أعالي البحار وكابدوا الصعاب ليصلوا إلى قطاع غزة، وأكد أن هذه اللفتة تعزز من صمود الشعب الفلسطيني الذي يشعر أن لديه عمقاً استراتيجياً، وثمن الدكتور شعث للجماهيرية الليبية الشقيقة هذه الخطوة البناءة، وقال: “هذا ليس غريباً على ليبيا في الوقت الراهن خاصةً أن القائد معمر القذافي هو رئيس القمة العربية الحالية”.

وذكر الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية تمثل صورة الصمود والثبات والإصرار على نيل الحقوق، والاستفادة من الأزمات وتحويلها إلى حوافز لتحقيق التقدم والرقي، وعبر عن اعتزاز الجامعة الإسلامية بحصولها على العديد من الجوائز في هذا العام، وأطلع الدكتور شعث الوفد على نشأة الجامعات في فلسطين والجامعة الإسلامية بغزة، موضحاً عدد طلبتها والكليات والتخصصات، والخدمات التي تقدمها للمجتمع، إلى جانب بيان حجم الأضرار التي لحقت بها جراء الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

x