بتمويل من المساعدات الشعبية النرويجية: عمادة شئون الطلبة تعقد لقاءً حول موائمة التخصصات الجامعية لسوق العمل

عقدت عمادة شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي لقاءً مفتوحاً حول موائمة التخصصات الجامعية لسوق العمل، بتمويل من المساعدات الشعبية النرويجية، ويأتي هذا اللقاء ضمن مشروع ساهم لتمكين الشباب في المجتمع الفلسطيني، وبالتعاون مع الجامعات والمؤسسات الشبابية، وقد انعقد اللقاء في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور كل من الدكتور بسام السقا –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والدكتور كمال غنيم –عميد شئون الطلبة، والدكتور محمد المدهون –رئيس ديوان الموظفين، والأستاذ رفيق حماد –مدير دائرة شئون الخريجين بالجامعة، والأستاذ مازن النخالة –مسئول وحدة الأنشطة الطلابية بعمادة شئون الطلبة، والأستاذ محمد شبير –منسق مشروع ساهم بالجامعة، والأستاذ محمود خليفة –مدير جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، وجمع من المهتمين وطلبة الجامعة.

بدوره، لفت الدكتور السقا إلى اهتمام الجامعات عند افتتاح البرامج والتخصصات الدراسية بمراعاة المعايير الأساسية التي يتطلبها سوق العمل بعد تخرج الطلبة، وأكد الدكتور السقا على أهمية مواكبة البرامج التي تطرحها الجامعات لسوق العمل من حيث متابعة آخر التطورات التكنولوجية وإدخال التعديلات اللازمة على الخطط الدراسية.

من جانبه، تحدث الدكتور غنيم عن العوامل الرئيسة التي تؤهل الطلبة الخريجين للالتحاق والاندماج بسوق العمل بعد التخرج وإيجاد فرصة العمل التي تناسب تخصصاتهم، وأشار الدكتور غنيم إلى جهود العمادة في عقد المحاضرات التثقيفية والدورات التدريبية وتوزيع النشرات التعريفية والتي تساهم في تعريف الطلبة الجدد على مختلف التخصصات التي تطرحها الجامعة وفرص العمل التي تتيحها تلك التخصصات.

ومن ناحيته، تطرق الدكتور المدهون إلى المشاكل التي يواجهها الطلبة بعد التخرج، ومنها: اهتمام الطلبة بدراسة تخصصات معينة مما يساهم في زيادة عدد الخريجين في تلك التخصصات مقارنة مع فرص العمل المتاحة لهذه التخصصات، ولفت الدكتور المدهون إلى الجهود التي يبذلها الديوان من أجل تدريب وتأهيل واستيعاب الخريجين.

x