كلية التربية تستضيف البروفيسور جيمس جوردن أخصائي طب الجسم والعقل

 

استضاف قسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي بكلية التربية بالجامعة الإسلامية البروفيسور جيمس جوردن -أخصائي طب الجسم والعقل- في محاضرة تحدث خلالها عن أساليب العقل والجسم، وحضر المحاضرة التي عقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية الدكتورة سناء أبو دقة –مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة الأكاديمية، والأستاذ الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتور جميل الطهراوي –رئيس قسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي،والدكتور سمير قوتة- عضو هيئة التدريس بقسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بقسم الإرشاد النفسي والتوجيه التربوي، وعدد من طلاب وطالبات القسم.

علاج العقل والجسم

وذكر البروفيسور جوردن أن كل ما يحدث في المخ من أفكار ومشاعر يتم انعكاسها على الجسم والعكس صحيح، وأوضح أن الأمر ثبت علمياً خلال الـ (35) عاماً الماضية، وأشار البروفيسور جوردن إلى أن علاج العقل والجسم يتفهم طبيعة هذا النوع من العلم، ويستخدم تقنيات مختلفة للاستفادة من العلاقة بين العقل والجسم، وأردف حديثه منوهاً إلى أنه حال توفر المعطيات الكافية يمكن أن يحدث تأثير سيكيولوجي وفسيولوجي.

الاسترخاء

وعرض البروفيسور جوردن من خلال المحاضرة واحدة من أقدم طرق الاسترخاء، وهي: الجلوس في وضع الاسترخاء وأخذ نفس عميق، ثم إغلاق العينين، وأخذ شهيق من الأنف وزفير من الفم، وأفاد أنه في حالة الاسترخاء إذا كانت البطن مسترخية فإن هذا ينشط العصب الحائر وهو المسئول عن عملية الاسترخاء، وقال البروفيسور جوردن أن إجراء تمرين الاسترخاء يومياً يزيد المناعة في الجسم، ويخفض ضغط الدم المرتفع، ويقلل من الاضطرابات الهضمية والمعدية، ويزيد نسبة الخصوبة عن السيدات، ويقلل الضغط النفسي.

المشاعر والأحاسيس وجهاز المناعة

وبين البروفيسور جوردن أن الدراسات أظهرت أن المشاعر والأحاسيس تؤثر على جهاز المناعة، موضحاً أن الضغط النفسي يؤثر على جهاز المناعة؛ مما يجعل الشخص أكثر عرضة للأمراض.

ولفت البروفيسور جوردن إلى أن التنويم المغناطيسي يعتبر التغذية الحيوية الراجعة؛ لأن الجسم يوحي للعقل بوجود تغيرات معينة، وأشار إلى أنه عند ممارسة هذه العملية يومياً لمدة ثلاث أو أربع مرات يومياً فإنه سيلاحظ وجود تغيرات معينة.

تقنيات العقل والجسم

وذكر البروفيسور جوردن إلى أنه تم تدريب عدد كبير في قطاع غزة وتعليمهم تقنيات العقل والجسم عند التعامل مع المرضى، وأضاف أنه خلال الثلاث سنوات الماضية تم العمل مع قرابة (20) ألف حالة في قطاع غزة، وتبين بعد العلاج أن الضغط النفسي قلَّ وخفت الأعراض بنسبة (80%)، فضلاً عن الانخفاض الواضح في الإحباط والغضب مقابل الارتفاع الملحوظ في التفاؤل والأمل.

x