كلية الطب تنظم لقاءً ترحيبياً بالأطباء المشاركين في برنامج بناء قدرات الطواقم الطبية

 

نظمت كلية الطب بالجامعة الإسلامية لقاءً ترحيبياً بالأطباء المشاركين في برنامج بناء قدرات الطواقم الطبية ودعم التعليم الطبي في قطاع غزة، الذي يعقد بتمويل من الإغاثة الإسلامية عبر العالم وتنفذه كلية الطب، وحضر اللقاء الذي أقيم في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات عطوفة الدكتور حسن خلف –وكيل مساعد وزارة الصحة، والدكتور سعد عاشور –مساعد نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، والدكتور مفيد المخللاتي –عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية، والدكتور محمد الكاشف –مدير عام المستشفيات بوزارة الصحة، والدكتور ناصر أبو شعبان –مدير عام الإدارة العامة للتنمية البشرية بوزارة الصحة، والدكتور أنور الشيخ خليل –نائب عميد كلية الطب لشئون العلوم السريرية.

التعليم الطبي

وذكر الدكتور خلف أن البرامج التدريبية تعد بمثابة مرحلة جديدة في بناء قدرات الطاقم الطبي، ووقف على جهود التعليم الطبي في قطاع غزة، وأوضح الدكتور خلف أن الحقل الصحي يمتلك العديد من الكفاءات والإمكانات والخبرات، وأكد على وجود نهضة علمية في وزارة الصحة، وامتدح الدكتور خلف التناغم بين وزارة الصحة والأجسام العلمية وكليات الطب والمنظمات الدولية.

البناء والإنسان

وتحدث الدكتور عاشور عن شرف العلم، ومرتبة علم الطب، وأشار إلى أن أحد مقاصد الإسلام يتمثل في الحفاظ على النفس البشرية، واعتبر مهنة الطب من أشرف المهن على اعتبار بنائها في الإنسان، وتحدث عن طموحات الجامعة في حقل الطب، مثل: التوسع في البرامج الأكاديمية وفي المراحل الدراسية التي تغطيها، إلى جانب التوسع في مجال البرامج التدريبية.

دعم التعليم الطبي

واستعرض الدكتور المخللاتي صور النمو التي شهدها التعليم الصحي في قطاع غزة في السنوات الأخيرة، وتناول برامج المجلس الطبي الفلسطيني التي ينفذها بالتعاون مع وزارة الصحة، وأشار الدكتور المخللاتي إلى البرامج التدريبية التي تغطي التخصصات الطبية الرئيسة، ولفت إلى اللقاءات الطبية التي تتم عبر الدوائر التلفزيونية المغلقة، إلى جانب زيارات الوفود الطبية الأجنبية، ووقف الدكتور المخللاتي على جهود دعم التعليم الطبي في فلسطين، والتي تبذل في جمهورية مصر العربية وتناول جهود اتحاد الأطباء العرب في هذا المجال، فضلاً عن جهود اللجنة الأردنية لدعم التعليم الطبي في فلسطين، والهلال الأحمر القطري، والعيد من الأصدقاء في الدول الأجنبية.

وأكد الدكتور المخللاتي على جدوى التعاون بين مؤسسات القطاع الصحي والمؤسسات الأهلية، وقدر لوزارة الصحة دورها في دعم التعليم الصحي، ووصف كليات الطب بأنها جزء أساسي من النظام الصحي.

تطوير الكوادر

وتطرق الدكتور الكاشف إلى جهود الوزارة فيما يخص تطوير مستوى الكوادر الطبية والتمريضية والفنية والإدارية بمراكز الرعاية الصحية، وتابع إن ذلك ينعكس على الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، وشدد على أن الوزارة تعنى بتسهيل مهمة المتدربين والمدربين وفتح الأقسام المختلفة أمامهم، وتوفير التجهيزات اللازمة، وأثنى الدكتور الكاشف على تعزيز المجلس الطبي دور اللجان ورفدها بالكوادر الطبية المؤهلة، وأفاد أن البرنامج التدريبي يعد جزءً أساسياً من التدريب لبرامج البورد، حيث سيكون التدريب بمثابة معزز لتقدمه للامتحان النهائي في البورد الفلسطيني.

تعزيز التعاون

وثمن الدكتور أبو شعبان للإغاثة الإسلامية عبر العالم وكلية الطب في الجامعة الإسلامية دورهما في تمويل وتنفيذ البرامج التدريبية الطبية، وقدر للدكتور المخللاتي مساهماته في التعليم الطبي والتدريب، ودعا الدكتور أبو شعبان إلى تعزيز التعاون بين المتدربين واللجان، وعرض لعدد من البرامج التعاونية والتدريبية التي عملت فيها الوزارة مؤخراً، مثل: افتتاح برنامج الصحة النفسية المجتمعية/ علوم التمريض بالتعاون مع الجامعة الإسلامية ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، وبرامج تدريب تمريض الطوارئ والعناية المركزة.

المجلس الطبي الفلسطيني

وأكد الدكتور الشيخ خليل أن المجلس الطبي الفلسطيني يعنى بدفع المستوى العلمي والطبي بالتعاون مع المؤسسات في هذا المجال، وأثنى على جهود العاملين في المجلس الطبي الفلسطيني، ونوه إلى أن البرنامج التدريبي يشمل العلوم الأساسية في الطب، وبين الدكتور الشيخ خليل أهمية متابعة البرامج التدريبية، ونوه إلى بيئة تشجيع النشاطات العلمية التي يتعين أن تتوفر في المستشفيات.

x