ندوة في كلية التجارة لمناقشة التقرير السنوي للتنمية البشرية في العالم العربي

 

عقدت وحدة البحوث والدراسات التجارية بكلية التجارة بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع نقابة الإداريين في فلسطين ندوة لتحليل التقرير السنوي للتنمية البشرية في العالم العربي، واستضافت الندوة الدكتور محمد المدهون –رئيس ديوان الموظفين العام، وحضر الندوة التي انعقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية الأستاذ الدكتور ماجد الفرا –عميد كلية التجارة، والأستاذ خالد البحيصي –رئيس وحدة البحوث التجارية، وعدد من طلاب وطالبات كلية التجارة.

وذكر الأستاذ الدكتور الفرا أن انعقاد الندوة لتحليل التقرير جاء في ضوء المؤشرات التي حملها حول وضع المعرفة والتنمية في العالم العربي، متحدثاً عن ما جاء في التقرير من أرقام تستدعي الوقوف أمامها، ومنها وجود (60) مليون أمي عربي ثلثيهم من النساء، و(9) مليون طفل خارج أسوار المدارس، فضلاً عن كون (18%) من العرب فقراء، وأن الوضع في قطاع غزة دون المتوسط العام في العالم العربي، وأوضح الأستاذ الدكتور الفرا أن التقرير بين أن معدل استخدام الإنترنت في العالم العربي يصل إلى (21%)، ووصفها بأنها نسبة ضئيلة مقارنة مع الدول الغربية، إلى جانب تراجع أعداد قراء الكتب في العالم العربي في ظل منافسة وسائل الإعلام.

وأشار الدكتور المدهون إلى أن تقرير التنمية البشرية في العالم العربي الصادر عن الأمم المتحدة تميز خلال العام الحالي بعنوانه الجديد، وهو: “تحديات أمن الإنسان في الدول العربية”، ولخص الدكتور المدهون التهديدات البيئية في العالم العربي التي شملها التقرير في: الضغوط السكانية، وندرة المياه، والتوسع في المناطق الحضارية على حساب مناطق الأرياف، والتغيرات المناخية.

وتحدث الدكتور المدهون عن مجموعة من مخرجات التقرير، منها: تلوث المياه، إلى جانب استهلاك مخزون مصادر المياه الجوفية أسرع مما تتجدد، وانتهاك الحقوق الفردية، وارتباط أمن الإنسان بمسيرة التقدم، ونوه إلى أن التقرير لفت إلى قيمة ترسيخ حكم القانون، وبين أن التقرير أشار إلى أن المنطقة العربية تجمع بين قضية اللاجئين الأقدم والأحدث، وأن (57%) من لاجئي العالم هم من اللاجئين العرب، إلى جانب انخفاض معدلات النمو في الدول العربية رغم الازدهار، وذكر الدكتور المدهون أن التقرير أورد أن البطالة تعد من المصادر الرئيسة لانعدام الأمن الاقتصادي، خاصة في وجود (65) مليون عربي يعيشون في حالة الفقر، وتزايد نسبة الجوع وسوء التغذية في العالم العربي، وانخفاض الإنتاج الزراعي، لافتاً إلى أنه وفقاً للتقرير فإن الملاريا هي المرض الأكثر انتشاراً في الدول العربية.

x