كلية التربية وعمادة البحث العلمي بالجامعة تنظمان يوماً دراسياً بعنوان: “المناهج الفلسطينية.. رؤية واقعية”

نظم قسم تخطيط المناهج وطرق التدريس بكلية التربية بالتعاون مع عمادة البحث العلمي في الجامعة الإسلامية يوماً دراسياً بعنوان: “المناهج الفلسطينية.. رؤية واقعية”، وقد انعقدت الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور محمد عسقول –نائب رئيس الجامعة الإسلامية للشئون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور محمود أبو دف –عميد كلية التربية، والدكتور عبد المعطي الأغا –رئيس قسم تخطيط المناهج وطرق التدريس، ورئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، وعدد من الباحثين، والأكاديميين، والمهتمين، وطلبة كلية التربية.

التأهيل التربوي
بدوره، دعا الأستاذ الدكتور عسقول إلى تشكيل لجنة لمتابعة التوصيات المنبثقة عن اليوم الدراسي، وأكد ضرورة التأهيل التربوي في التحليل والتقييم والتطوير للقائم على تطوير المنهاج، ووصف الأستاذ الدكتور عسقول دور الجامعات بكونه الأكبر في صياغة المنهاج في الدول المتقدمة، وشدد على مراعاة الموضوعية في تطوير المنهاج، في الدول المتقدمة، وشدد على مراعاة الموضوعية في تطوير المنهاج، ولفت الأستاذ الدكتور عسقول إلى المسئولية المناطة بالجامعات ووزارة التربية والتعليم في هذا السياق، وبين أهمية التوافق بين المنهاج الفلسطيني والمتغيرات الفلسطينية.
منهاج فلسطيني بعقول فلسطينية
من ناحيته، أشار الأستاذ الدكتور أبو دف إلى ضرورة وجود منهاج فلسطيني بعقول فلسطينية، وتحدث عن جدوى المنهاج الفعال الذي يثري خبرات المتعلمين، وحث على ضرورة أن تكون الرؤية واقعية فيما يخص تقييم المناهج، وأشاد الأستاذ الدكتور أبو دف بدور المعلم الماهر، والخبرات المتنوعة للمعلم والتي تساعد المتعلم على التكيف مع الواقع الجديد، وأكد على قيمة التمتع بدرجة عالية من الصحة النفسية في هذا السياق، وتحدث الأستاذ الدكتور أبو دف عن بصمات كلية التربية الواضحة في مجال المناهج الفلسطينية.

أهداف ومحاور اليوم الدراسي
بينما، استعرض الدكتور الأغا أهداف اليوم الدراسي والمتمثلة في المقارنة بين استراتيجية مناهجنا والواقع المعاش، وما وصلت إليه من إيجابيات، وما اعتراها من سلبيات، إلى جانب الوقوف على الاتجاهات الحديثة لبرامج تطوير وتحسين المناهج وفق المعايير العالمية، والكشف عن دور تكنولوجيا التعليم في تطبيق المنهاج الفلسطيني، وأشار الدكتور الأغا إلى اهتمام اليوم الدراسي بالدعوة لإيجاد مصفوفة من القيم التربوية مرتبة وفق نسق هرمي لمراحل التعليم العام تأخذ في الحسبان مراحل النمو وأبعادها الثلاث، ولفت الدكتور الأغا إلى بيان اليوم الدراسي أهمية التفكير، وكيفية تعليم مهاراته من خلال المناهج والمواد الدراسية، إضافة إلى الوقوف على دور المناهج في تناول قضايا المجتمع الفلسطيني خاصة، والقضايا العالمية عامة.
وبين الدكتور الأغا أن اليوم الدراسي يناقش محاور متعددة منها: التفكير في المناهج، ودور تكنولوجيا التعليم في تطبيق المنهاج الفلسطيني، وانعكاس المناهج على السلوك، والقيم في المناهج الفلسطينية، إلى جانب المناهج ومشكلات المجتمع الفلسطيني، والمناهج والمشكلات العالمية، والمناهج في ظل الاتجاهات الحديثة، والمناهج والمعايير العالمية.


x