نظمتها كلية الطب بتمويل الإغاثة الإسلامية عبر العالم: ورشة عمل توصي بعقد دورات تدريبية في عشر تخصصات للأطباء في قطاع غزة

 

أوصت ورشة عمل نظمتها كلية الطب بالجامعة الإسلامية بتمويل من الإغاثة الإسلامية عبر العالم، وانعقدت أعمالها في فندق غزة الدولي- أوصت بعقد دورات تدريبية للأطباء في عشر تخصصات، هي: الباطنة، والجراحة، والأطفال، والنساء والولادة، والأشعة، والتخدير والعناية المركزة، والعظام، والعيون، وطب الأسرة، وذلك بواقع (200) ساعة تدريبية موزعة على تسعة أشهر تبدء من أيلول/سبتمبر 2009م.

وكانت ورشة العمل التي ناقشت احتياجات تدريب الأطباء بوزارة الصحة الفلسطينية ضمن برنامج بناء قدرات الطاقم الطبي بوزارة الصحة دعت إلى تجهيز الوسائل التعليمية اللازمة للتدريب الطبي من: مكتبة إلكترونية، وأخرى طبية، وقاعات دراسية مزودة بالوسائل المساندة، مثل: أجهزة الحاسوب والعرض.

وحث المشاركون في الورشة على تجهيز مختبر حاسوب متكامل للاستفادة من البرامج التدريبية الحديثة، وإرسال مبتعثين إلى الخارج للتخصص في التخصصات الطبية المطلوبة في قطاع غزة.

ولفت المشاركون في الورشة إلى أهمية إنشاء مختبرات طبية، تتمثل في: مختبرات الوراثة، والمناعة، والاستقلاب، وأكدوا جدوى إجراء علميات تقييم تكوينية ونهائية للمحاضرات والمؤتمرات وورش العمل.

وشدد المشاركون في الورشة على ضرورة الالتزام بقوانين المجلس الطبي الفلسطيني من حيث شروط قبول المتدربين، ومؤهلات المدربين، ويشمل ذلك عدم السماح للمتدربين بترك برامجهم والابتعاث إلى الخارج أثناء فترة التدريب.

يشار إلى أن ورشة العمل انعقدت بحضور الدكتور مفيد المخللاتي –عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية، والدكتور محمد السوسي –رئيس بعثة فلسطين في الإغاثة الإسلامية عبر العالم، والدكتور حسن خلف –وكيل مساعد وزارة الصحة، والدكتور محمد الكاشف –مدير عام وزارة الصحة، والدكتور ناصر أبو شعبان –مدير عام تنمية القوى البشرية بوزارة الصحة، والدكتور عبد المطلب القواسمي –الأستاذ المساعد في جامعة كورنيل بمؤسسة حمد الطبية، والدكتور سهيل المدبك –عميد كلية الطب بجامعة الأزهر، والدكتور جمال نعيم –عميد كلية طب الأسنان بجامعة فلسطين، وأعضاء المجلس الطبي الفلسطيني، ورؤساء اللجان العلمية المنبثقة عنه، وأعضاؤها، وأعضاء هيئة التدريس بكلية الطب بالجامعة الإسلامية.

x