الجامعة الإسلامية تزف إلى الأسرتين العلمية والتمريضية خريجي كليات العلوم والتمريض وتكنولوجيا المعلومات

تواصلت في الجامعة الإسلامية بغزة احتفالات تخريج الفوج الرابع والعشرين “فوج الانتفاضة”، حيث احتفلت الجامعة أمس بتخريج خريجي وخريجات كليات العلوم، والتمريض، وتكنولوجيا المعلومات، وذلك بحضور م. جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، أ. د. محمد عيد شبير –رئيس الجامعة، د. كمالين شعث –نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، أ. د. جاسر صرصور –عميد كلية العلوم، د. نبيل حويحي –عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، أ. عاطف إسماعيل –عميد كلية التمريض، وأعضاء مجلسي الأمناء والجامعة، وجمع كبير من الضيوف وذوي الخريجين.
ثمن م. جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء- دور الجهات الداعمة للجامعة الإسلامية شاكراً: المملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً ، ومؤسسة الشيخ زايد بن سلطان للأعمال الخيرية ، وصاحب السمو الأمير حمد بن خليفة آل ثاني ، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ، وسمو الأمير تركي بن عبد العزيز، إلى جانب واللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني، وصندوق الأقصى المنبثق عن القمة العربية ، والبنك الإسلامي للتنمية ، ومؤسسة التعاون ، والشيخ محمد العبد الكريم اللحيدان، وجمعية قطر الخيرية ، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بدولة الكويت، كما قدّر عالياً المؤسسة العالمية لمساعدة الطلبة العرب ، والندوة العالمية للشباب الإسلامي، والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي والعديد من الحكومات والمؤسسات والهيئات الداعمة والمراكز الثقافية وغيرها من الشخصيات العربية والإسلامية والدولية.
الجامعة والتجارب العالمية
وتحدث أ. د. محمد عيد شبير –رئيس الجامعة الإسلامية بغزة- عن تخريج الجامعة الإسلامية كوكبة شاملة من خريجي الكليات العلمية ممثلة بكليات: العلوم، والتمريض، وتكنولوجيا المعلومات، وأكد أ. د. شبير على أن الجامعة الإسلامية تهتم بالتفكير في المستقبل والتخطيط له، والاستفادة من التجارب العالمية، وذلك توطيداً للقاعدة العلمية العصرية التي تنطلق من خلالها الجامعة الإسلامية للعمل اعتمادا على الأدوات التكنولوجية الحديثة، وأشار أ. د. شبير إلى حرص الجامعة الإسلامية الدائم أن تكون قاعدة معرفية شاملة مبنية على التعليم والبحث العلمي والإبداع والاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الحديثة، وأشاد أ. د. شبير بكليات العلوم، والتمريض، وتكنولوجيا المعلومات، والتي خرجت الأجيال المعطاءة وبتميز على الساحة الفلسطينية والعربية والدولية، موضحاً التطورات المتلاحقة التي طرأت على كلية العلوم، حتى أنجبت كليتين أخريين، هما: كلية التمريض، وكلية تكنولوجيا المعلومات، وما رافق ذلك من تطور في الخطط والبرامج الأكاديمية والتي تأتي وفق تخطيط استراتيجي يساهم في استقرار الثوابت العلمية لتكون الجامعة الإسلامية بيئة جامعية ومعرفية شاملة، وأشار أ. د. شبير إلى اهتمام الإدارة بوضع استراتيجية تكنولوجيا المعلومات للجامعة إلى جانب استخداماتها وتوجهاتها المستقبلية وإرساء مشاريع البنية التحتية لها، وتحدث أ. د. شبير عن الإنجازات القيّمة التي شهدها العام الحالي لكليات العلوم والتمريض وتكنولوجيا المعلومات، وذلك في إشارة إلى المؤتمر الدولي الأول للعلوم والتنمية، والأيام الدراسية وورش العمل والمحاضرات والأيام العلمية التي نظمتها الكليات.
أفضل المختبرات والمعامل
وقد أجمع أ. د. صرصور، د. حويحي، أ. اسماعيل عمداء كليات العلوم وتكنولوجيا المعلومات والحاسوب على توفير الجامعة أفضل المختبرات والمعامل اللازمة لتدريب الطلبة وإجراء التجارب والبحوث العلمية، علاوة على حرص الجامعة على تحقيق الجودة والنوعية في الأداء الأكاديمي وحتى الإداري للكليات الثلاث، مدللين على ذلك بالخطوات التي سارت فيها الجامعة باتجاه تكنولوجيا المعلومات والتعليم الالكتروني ومعايير الجودة الشاملة، وطالبوا رئيس مجلس الأمناء، ورئيس الجامعة باستكمال مراسم تخريج الطلبة بعد اجتيازهم الامتحانات واستيفائهم للشروط بنجاح.
السمعة الحسنة
وأشارت الخريجة رحمة أبو عودة –كلية التمريض- إلى الاحترام والتقدير الذي يحظى به طلبة الجامعة الإسلامية في الأوساط التي يتعاملون معها والذي أكدوا على الصورة الذهنية الطيبة والسمعة الحسنة لجامعتهم الإسلامية التي حرصت على تفتيح أذهان العقول الفلسطينية للمساهمة في صنع الحضارة العالمية.رئيس لجنة احتفالات الفوج الرابع والعشرين
وقد أكد د. طالب أبو شعر –رئيس لجنة احتفالات تخريج الفوج الرابع والعشرين، ورئيس مجلس إدارة مركز المؤتمرات، على حرص الجامعة الإسلامية على النجاح المتميز لتخريج الفوج الرابع والعشرين، وذلك لتستمر الجامعة في تحقيق رسالتها الهادفة، وحتى تحقق فرحة النجاح للطلبة وذويهم، وتهدي المجتمع كواكب الخريجين والخريجات في كليات وأقسام الجامعة المختلفة، وأوضح د. أبو شعر أن لجنة احتفالات تخريج الفوج اهتمت بتوفير جميع الإمكانات الفنية، والمادية، والبشرية، للخروج باحتفال ناجح، وأضاف د. أبو شعر أن لجنة الاحتفالات وفرت روب تخرج لكل خريج وخريجة، إلى جانب استمرار الاستعدادات على قدم وساق لإعداد أسطوانة مدمجة توثق لوقائع احتفالات التخرج لجميع الكليات، إلى جانب الترتيب لإعداد نشرة مصورة لاحتفالات التخرج، ودليل خاص للخريجين، وذلك ليتمكن كل خريج وخريجة من الاحتفاظ بنسخته من الاسطوانة والدليل. وذكر د. أبو شعر أن أعداد الخريجين والخريجات في الفوج الرابع والعشرين “فوج الانتفاضة” بلغ (2012) خريج وخريجة في برنامج البكالوريوس، (84) خريج وخريجة في الدراسات العليا، منوهاً إلى أن لجنة الاحتفالات أعلنت عزمها عن تنظيم حفل تخرج خاص لطلبة الجنوب والذين لم يتمكنوا من المشاركة في احتفالات كلياتهم بسبب إغلاق الطرق، وذلك في لفتة إنسانية ليتمكن الطلبة وذووهم من المشاركة في الاحتفالات بالرغم من الظروف الصعبة التي يمرون بها.
وشكر د. أبو شعر مجلس الأمناء، ورئاسة الجامعة لاهتمامهما بتوفير الدعم المالي، وتغطية احتياجات حفل التخرج، إلى جانب تشجيعهما الدائم للجنة الاحتفالات على السير بخطى واثقة نحو التميز والإبداع والعطاء في احتفالات الفوج الرابع والعشرين، حفاظاً على الثقة التي منحها المجتمع للجامعة، وتحقيقاً لتواصل الجامعة معه، وحرصها على التفاعل مع طلبتها، كما ثمن د. أبو شعر دور أعضاء لجنة حفل التخرج، وجميع المشاركين فيه من: دائرة شئون الخريجين، والمكتب الهندسي، واللوازم والمشتريات، وإدارة تكنولوجيا المعلومات، ودائرة العلاقات العامة، ومركز تكنولوجيا التعليم، ودائرة خدمات الحرم الجامعي، و أ. سعيد النمروطي –مشرف مركز المؤتمرات، وذلك لإشرافه المتميز على أعمال ومراسم البرتوكول لاحتفالات تخريج الفوج الرابع والعشرين.

x