المؤتمر القرآني السنوي السابع لمراكز تحفيظ القرآن الكريم يوصي باستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة في التحفيظ وخدمة الحفاظ

 

أوصى المشاركون في المؤتمر القرآني السنوي السابع لمراكز تحفيظ القرآن الكريم، والذي نظمه مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع جمعية دار القرآن الكريم والسنة واللجان المركزية لمراكز تحفيظ القرآن في مدينة غزة- أوصوا باستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة وتطوراتها في عملية التحفيظ وخدمة الحفاظ، وأكد المشاركون في المؤتمر على فعالية الحديثة وتطوراتها في عملية التحفيظ وخدمة الحفاظ، وأكد المشاركون في المؤتمر على فعالية التكنولوجيا السمعية والبصرية في موضوع تعلم تلاوة وحفظ القرآن الكريم، ودعا المشاركون في المؤتمر إلى إعداد وتجهيز اسطوانات خاصة لتعليم وتفسير القرآن الكريم وتوفيرها للحفاظ والمحفظين، وبين المشاركون في المؤتمر على أهمية أن يتخلل عملية حفظ القرآن الكريم تفسير معاني القرآن الكريم وشرح أسباب نزول آياته وتعلم أحكامه، وشجع المشاركون كل من يمتلك القدرة على القراءة والتلاوة الجيدة الشروع في حفظ القرآن الكريم، وأوصى المشاركون في المؤتمر باعتماد أسلوب التلقين للنشء الجديد كأفضل طريقة للحفظ والتلاوة، ورسم خطة شاملة لتطوير مراكز التحفيظ من خلال استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة، فضلاً عن أحياء حلقات العلوم الشرعية للحفاظ والمحفظين على حد سواء في المساجد ومراكز الدعوة، جاء ذلك في ختام أعمال المؤتمر القرآني السنوي السابع الذي أقيم في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية بحضور معالي الأستاذ الدكتور محمد عبد الفتاح عسقول –وزير التربية والتعليم العالي، والنائب جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، وأعضاء من المجلس التشريعي، والدكتور مروان أبو راس –رئيس رابطة علماء فلسطين، والدكتور نسيم ياسين –رئيس المؤتمر، والدكتور محمد بخيت –عميد كلية أصول الدين، والدكتور عبد الكريم الدهشان –رئيس مجلس إدارة إذاعة القرآن الكريم التعليمية بالجامعة، ورئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية السابق، والدكتور محمود الشوبكي –رئيس مركز القرآن الكريم، والأستاذ جودت حميد –رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والمحفظون والمحفظات في مراكز تحفيظ القرآن الكريم في مدينة غزة.

وبخصوص الجلسات العلمية للمؤتمر، فقد انعقدت أعمال المؤتمر على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة الأولى الدكتور عبد الكريم الدهشان –رئيس مجلس إدارة إذاعة القرآن الكريم التعليمية، ورئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية السابق.

وتحدث الدكتور عبد الرحمن الجمل –رئيس مجلس إدارة جمعية دار القرآن الكريم والسنة، النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني- خلال الجلسة الأولى عن علاقة التلاوة والتطبيق وتفسير القرآن بالحفظ، وتناول الدكتور أنور نصار –مدير مخيمات تحفيظ في قطاع غزة، في الورقة الثانية التي قدمت للمؤتمر العناية بالنجباء ورعايتهم ورعايتهم ومنهج التعامل معهم، ولفت الأستاذ الدكتور عسقول في الورقة الثالثة للجلسة الأولى إلى علاقة التحفيظ بوسائل التكنولوجيا الحديثة.

أما عن الجلسة الثانية للمؤتمر، فقد ترأسها الدكتور نسيم ياسين –رئيس المؤتمر وعميد كلية أصول الدين السابق، وتناول الدكتور صالح الرقب –أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة بكلية أصول الدين- طرق تحصين الجيل القرآني من الغزو الفكري والأخلاقي، وتحدث كل من الدكتور عليان الحولي –عميد كلية التربية، والدكتور سناء أبو دقة –مساعد نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، رئيس وحدة الجودة الأكاديمية، خلال الورقة الثانية للجلسة الثانية عن مشروع حفظ القرآن الكريم في (60) يوم .. تقييم وتطوير، وتطرق الأستاذ فريد زيارة –الداعية الإسلامي- إلى معوقات إعداد الجيل القرآني بما يتعلق بالطالب والمنهاج.

وخرج المؤتمر بمجموعة من التوصيات والتوجيهات، منها: تفعيل طاقات النجباء من خلال التواصل بين مراكز تحفيظ القرآن والأهل وإذاعة القرآن التعليمية للجامعة الإسلامية، وإعداد النجباء إعداداً قرآنياً، إلى جانب الاهتمام بالأخبار والأقوال التي تتحدث عن القرآن الكريم وحفظه، والتعرف عن الحالة النفسية والاجتماعية للحفاظ وإعداد البرامج التربوية المناسبة لهم، والاهتمام بالتقييم المستمر لمشاريع ومخيمات حفظ القرآن الكريم لتطويرها بما يتلاءم مع احتياجات المجتمع الفلسطيني.

x