تواصل أعمال ملتقى تكنولوجيا المعلومات الثالث لليوم الثاني على التوالي

تواصلت لليوم الثاني على التوالي أعمال ملتقى تكنولوجيا المعلومات الثالث الذي تنظمه كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية تحت شعار: “نحو مجتمع معلوماتي”، وقد انعقدت أعمال المؤتمر في يومه الثاني على مدار خمس جلسات علمية شارك فيها وحضرها أكاديميون ومهنيون وطلبة.

الجلسة الأولى

حيث ترأس الجلسة الأولى الأستاذ مجدي عقل –من مركز تكنولوجيا التعليم بكلية التربية بالجامعة الإسلامية، وتناولت الجلسة تعليم تكنولوجيا المعلومات في المدارس، وتحدث خلال الجلسة الأستاذ الدكتور نبيل حويحي –أستاذ الحاسوب بكلية تكنولوجيا المعلومات- عن المناهج الدراسية لعلوم الحاسوب (من الصف 1 إلى الصف 12) في الولايات المتحدة الأمريكية والتي اقترحتها ACMوCSTA. وبين أن المنهج يقدم محتوى تكنولوجيا المعلومات و علم الحاسوب, والأهداف وأساليب التدريس من الصف 1 إلى الصف 12، وأشار إلى المناهج الحالية لتكنولوجيا المعلومات في فلسطين من الصف الخامس إلى الصف الثاني عشر, مع مقارنة المنهج الفلسطيني مع منهاج الولايات المتحدة.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة الثانية للملتقى فقد ترأسها الدكتور ربحي بركة –عضو هيئة التدريس بكلية تكنولوجيا المعلومات، وتمحورت الجلسة حول تكنولوجيا المعلومات والتعليم الإلكتروني، وقدمت إلى الجلسة مجموعة من الأبحاث حيث تناول الأستاذ عرفات العف –عضو هيئة التدريس بكلية التجارة مبادئ وآفاق تكنولوجيا المعلومات والتعليم الإلكتروني، واعتبر الأستاذ العف أن استخدام الحاسوب في مجال التعليم الإلكتروني في الجامعات من أهم تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجال الأكاديمي، وهو ما أتاح استخداماً واسعاً لتقنيات الحاسوب والبرمجيات المتقدمة في النطاق التعليمي، وأشار إلى أن القوة الأساسية لتكنولوجيا المعلومات تكمن في مقدرتها على استيعاب السيل العارم من المعلومات المنشورة في أوعية شتى.

أما الأستاذ رواد حماد –من مركز التعليم الإلكتروني بالجامعة الإسلامية- فتحدث عن أهمية استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في وسائل التعليم وخاصة الأنظمة الذكية، ولفت إلى أنه يمكن أن يتم ذلك من خلال دراسات مستفيضة لنظام الذكاء الاصطناعي وتناول تعريف الذكاء الاصناعي، والأدوات التي يمكن استخدامها في التعليم.

وعرض كل من الأستاذ مجدي عقل –من مركز تكنولوجيا بكلية التربية بالجامعة الإسلامية، والطالبات إيناس سعد، نور حجاج، وآلاء التتر- من المستوى الرابع بقسم العلوم التطبيقية وتكنولوجيا التعليم- نتائج دراسة حول واقع الفصول الافتراضية في جامعات وكليات قطاع غزة وسبل تطويرها، ودعوا إلى إتاحة العديد من إمكانيات التواصل بين المعلمين والطلبة، وتصميم وتطوير برامج للتعليم باستخدام الفصول الافتراضية، وعقد ورش عمل لتدريب الطلبة والمعلمين على استخدام برامج مماثلة.

الجلسة الثالثة

وحول الجلسة الثالثة، فقد ناقشت الجلسة القضايا الأخلاقية والقانونية في تكنولوجيا المعلومات، وترأس الجلسة الدكتور محمد حسين –نائب عميد كلية الهندسة للتخطيط والبحث العلمي، وخلال الجلسة تحدث الأستاذ سامح جبور –من دائرة التعليم بوكالة الغوث عن الجريمة الإلكترونية في الفضاء الإلكتروني، وناقش الأستاذ جبور أهداف الجريمة الإلكترونية، وجرائم الكمبيوتر والانترنت، ودور جهاز الكمبيوتر في اكتشاف الجريمة، إضافة إلى أسباب صعوبة إثبات جريمة الكمبيوتر والانترنت، والجهود المحلية والإقليمية والدولية لمحاربة الجريمة الإلكترونية، ومدونة قواعد السلوك في فلسطين.

وتحدث الدكتور عماد الدين العبادلة –من جامعة القدس المفتوحة- عن الأخطار الأمنية للبريد الإلكتروني بصفة عامة، ومستخدمي البريد الإلكتروني بصفة خاصة، وسبل استخدام البريد الإلكتروني بأقل أخطاء وممكنة.

وأشار الأستاذ محمد الأغا –من جامعة القدس المفتوحة- إلى دور أمين المكتبة الأكاديمية والقضايا الأخلاقية في ظل تكنولوجيا المعلومات.

واستعرض الأستاذ الأغا أخلاقيات مهنة المكتبات والمعلومات وضرورتها، وأهم الأخلاق المهنية في المكتبات الأكاديمية، ومجموعة من ودساتير الأخلاق المهنية للمكتبات والمعلومات، ودعا إلى وضع ميثاق وطني لأخلاقيات مهنة المكتبات والمعلومات.

وناقشت الأستاذة أميرة سرور –مدرسة مادتي الحاسوب والتكنولوجيا في مدارس وكالة الغوث- دور المسلمين في تقدم علم الحاسوب، وأشارت إلى أنه مما قدمه الحاسوب للمسلمين تطوير برمجيات للدعوة الإسلام، وبرامج حاسوب تكشف شفرة القرآن الكريم وتمنع تحريفه.

الجلسة الرابعة

وخصصت الجلسة الرابعة لمناقشة مواضيع بحثية، وقد ترأس الجلسة الدكتور توفيق برهوم –نائب عميد كلية تكنولوجيا المعلومات- وتحدث الأستاذ معتز سعد –من كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة- عن رخص البرمجيات مفتوحة المصدر مشيراً إلى أنه من المستحيل تجنب المصدر المفتوح، حيث أن صناعة برمجيات المصدر المفتوح تشهد نمواً قوياً في السنوات الأخيرة، وتحدث عن نماذج لأعمال التي تضعها شركات برمجيات المصدر المفتوح، ومنها: توزيع القيمة المضافة، ونموذج الترخيص المزدوج.

وقدم الدكتور محمد الحنجوري –رئيس مختبر الأبحاث والمشاريع بكلية الهندسة، والدكتور محمد حسين –نائب عميد كلية الهندسة لشئون التخطيط والبحث العلمي بحثاً علمياً بعنوان: Classification of Multispectral Chromosome Images، أما الأستاذ أيمن تنيرة –من كلية فلسطين التقنية فقدم بحثاً علمياً بعنوان: A Methodology for Mining Outlying Web Documents.

الجلسة الخامسة

وفيما يتعلق بالجلسة الخامسة فقد خصصت لمناقشة أسواق العمل ومسميات خريجي تكنولوجيا المعلومات، وترأس الجلسة الأستاذ الدكتور نبيل حويحي –أستاذ الحاسوب بكلية تكنولوجيا المعلومات وتحدثت المهندسة حليمة عبد العزيز –من مختبر الأبحاث والمشاريع- عن تقييم الحاجة إلى مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في السوق المحلية، ونوهت إلى أن التنمية المستمرة للكليات التطبيقية أحد أهم العوامل في إضافة الأهمية لهذه الهيئات، ولفتت إلى أهمية أن يمر ذلك بجميع العناصر المكونة للكية بدءاً من المنهج الدراسي وصولاً إلى الهيكل التنظيمي.

وقدم الدكتور علاء الهليس –عميد كلية تكنولوجيا المعلومات بحثاً بعنوان: A CLASSIFICATION OF OCCUPATIONS FOR IT GRADUTES

تبعه تقديم بحث للدكتور توفيق برهوم –نائب عميد كلية تكنولوجيا المعلومات بعنوان: Towards E-Placement in Public Sector

وتناول المهندس مروان رضوان –من الجمعية الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات- موضوع نقابة تكنولوجيا المعلومات الأرقام والدلالات المتعلقة بسوق الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللاعبون الرئيسيون في هذا السوق وأدوارهم، وعوامل القوة والضعف والفرص المتاحة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومجالات العمل المتاحة في السوق الفلسطيني لخريج تكنولوجيا المعلومات والمهارات المطلوبة لشغل كل منها.

x