بجهد أطفال وفرق كشافة: ناشطة كشافة من بريطانيا تسلم تبرعات لطلبة من الجامعة

 

يبدو أن أجواء البرد القارس التي لفت مدينة “كاردف” البريطانية لم تحل دون تنفيذ الطفلة الفلسطينية الأصل “تسنيم” ذات الثماني سنوات الشكل التضامني الذي اختارته بنفسها للتضامن وأطفال آخرين من سنها في المدينة مع طلبة فلسطين، فالطفلة تسنيم منير العشي قررت الجري خمسة مرات حول بحيرة مدينة كاردف برفقة أصدقائها للتضامن مع وطنها فلسطين، ورصدت ريع النشاط التضامني لصالح طلبة جامعيين محتاجين من قطاع غزة، وقد حفز هذا التعبير الناضج شقيقتها ولاء منير العشي –وهي ناشطة في حقل الكشافة في مدينة كاردف- لتطلق حملة تبرعات لفرق الكشافة في المدينة للتضامن مع طلبة جامعيين في غزة.

وبعد وصول الناشطة العشي قطاع غزة زارت الجامعة الإسلامية والتقت الطالبة إسراء إسماعيل أبو شنب –رئيس مجلس طالبات الجامعة الإسلامية- وسلمتها التبرعات التي جمعها الأطفال وفرق الكشافة للتضامن مع الطلبة المحتاجين.

وتجولت الناشطة العشي في الحرم الجامعي، واطلعت على حجم الأضرار التي لحقت بمباني ومختبرات وتجهيزات الجامعة أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وتعرفت على الأنشطة اللامنهجية التي تعقدها الجامعة، إلى جانب الأنشطة الجامعية ذات العلاقة بالمجتمع المحلي والبحث العلمي.

بدوره، قدر الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية- أوجه التضامن المختلفة التي أبدتها مؤسسات وأفراد للتضامن مع الجامعة الإسلامية، معبراً عن مثابرة الجامعة لمواصلة أداء رسالتها الأكاديمية والمجتمعية.

x