عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية تكرم الحاصلين على الترقيات والجوائز العلمية والتشجيعية من أكاديميين وطلبة

 

أكد الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية- في الحفل الذي نظمته عمادة البحث العلمي بالجامعة على أن الاحتفال المركزي لعمادة البحث العلمي للعام الثاني على التوالي يرسخ فكرة تكريم وتشجيع الأساتذة والباحثين والطلبة على مواصلة مسيرة البحث العلمي، ويقدر جهودهم وعطاءهم في تحقيق السبق والريادة لجامعتهم في المجالات العلمية، وأوضح الدكتور شعث أن السمة الغالبة على مجمل المحتفى بهم هي الإبداع والتميز والعطاء في مجال البحث العلمي والذي يعد وظيفة أساسية لتقدم الجامعات في أي مجتمع من المجتمعات، وعبر الدكتور شعث عن فخره واعتزازه بالمحتفى بهم من أصحاب الترقيات والجوائز العلمية، وجوائز أفضل صفحات إلكترونية، والمشرفين على أبحاث التخرج ورسائل الماجستير، ووقف الدكتور شعث على الاستثمار الحقيقي الذي حققه أساتذة الجامعة بتوظيف تكنولوجيا المعلومات في تطوير صفحاتهم الإلكترونية على موقع الجامعة على شبكة الانترنت خدمةً للجامعة وطلبتها، وقدر الدكتور شعث لطالبات الجامعة تميزهم على مستوى فلسطين ومساهمتهم في تحقيق الرفعة والتقدم في إشارة للطالبة إيمان محمد –الطالبة في المستوى الرابع بقسم الصحافة والإعلام بالجامعة الإسلامية، التي تعمل مصورة صحافية لحساب وكالة Demotix- الحاصلة على جائزة new media award عن تغطيتها الميدانية للحرب الأخيرة على قطاع غزة، وفريق كلية تكنولوجيا المعلومات الذي تأهل لتمثيل فلسطين في نهائيات كأس العالم للتخيل 2009م، التي تنظمها شركة مايكروسوفت العالمية، وضم كل من الطالبات: سارة نبيل كحيل، ومروة فؤاد الروبي، ونجوى أحمد بركة، ومشرفهن الأستاذ معتز خالد سعد، ولفت الدكتور شعث إلى أن الاحتفال يقدم لمسة وفاء وعرفان لذوي الشهداء من موظفي وطلبة الجامعة تقديراً منها لجهودهم في خدمة الجامعة وأبناء الشعب الفلسطيني، جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته عمادة البحث العلمي في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة، وقد حضر الحفل معالي الدكتور يوسف المنسي –وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ محمد شمعة –نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، ونواب رئيس الجامعة، الأستاذ الدكتور نعمان علوان –عميد البحث العلمي، والدكتور سامي البريم –نائب عميد البحث العلمي، وعريف الحفل، والأستاذ الدكتور محمود الشوبكي –الأستاذ في كلية أصول الدين، وجمع من إداريي وأكاديمي الجامعة، والأساتذة والطلبة المحتفى بهم وذويهم، وطلاب وطالبات من الجامعة.

الجوائز العلمية العالمية

بدوره، قدر الأستاذ شمعة لعمادة البحث العلمي جهودها في دعم البحث العلمي في الجامعة وتكريمها لمن هم أهل للتكريم والتقدير، وبين الأستاذ شمعة أن حصول أساتذة وطلبة الجامعة على الجوائز العلمية العالمية إنما هو رفعة لاسم الجامعة وعنواناً لتقدمها ورقيها، وأوضح الأستاذ شمعة أن تقدم الجامعة لا يأتي إلا ببحث الباحثين وإبداع المبدعين وشهادات الذين حافظوا على التميز والإبداع، ودعا الأستاذ شمعة المحتفى بهم إلى المزيد من الجد والمثابرة في مجال البحث العلمي للمحافظة على المكانة التي وصلت إليها الجامعة بين الجامعات داخل الوطن وخارجه.

المحرك الأساسي للنظام العالمي

من جانبه، تحدث الأستاذ الدكتور علوان عن دور العلم والبحث العلمي في بناء الحضارة الإسلامية العريقة الراسخة عبر العصور، ومساهمته في تطور الأمم وإيجاد الجيل المبدع بالسعي الحثيث نحو الأبحاث العلمية التطبيقية ذات الأثر الإيجابي، وبين الأستاذ الدكتور علوان أن البحث العلمي هو تركة الأنبياء، وحياة القلوب، ونور البصائر، ورياض القلوب، والميزان الذي توزن به الأعمال والأموال، ، وأوضح الأستاذ الدكتور علوان أن العلم هو المحرك الأساسي للنظام العالمي من خلال إنشاء المؤسسات العلمية ومراكز البحث العلمي، وإجراء البحوث والدراسات التي تستطلع المستقبل وتحدد مساراته.

ولفت الأستاذ الدكتور علوان إلى اهتمام الجامعة بالبحث العلمي من خلال تكريم العلماء والمتفوقين، والإشراف على إصدار مجلة علمية محكمة تحتوي على أكثر من (600) بحث علمي في مجالات متعددة، والتشجيع على المشاركة وعقد المؤتمرات العلمية، وطرح نظام التفرغ العلمي، والمنح التي تدعم البحث العلمي، ودعا الأستاذ الدكتور علوان الباحثين إلى الاجتهاد في ميادين البحث العلمي من أجل تحقيق الريادة ليكونوا في طليعة الأمم المتقدمة.

أهمية البحث العلمي

من ناحيته، تحدث الأستاذ الدكتور الشوبكي –نيابة عن الأساتذة المحتفى بهم- عن أهمية البحث العلمي ودوره في تحقيق الرفعة والتقدم للشعوب مستشهداً بآيات من القرآن الكريم، وأحاديث من السنة النبوية، وبين الأستاذ الدكتور الشوبكي أن العلم كفيل بتحقيق الرقي للمجتمع الإسلامي والعربي وتخطي كل العقبات التي يمر بها المجتمع، وقدر الأستاذ الدكتور الشوبكي لإدارة الجامعة وعمادة البحث العلمي والمكتبة المركزية اهتمامهم بدعم البحث العلمي، وجهدهم في مساعدة الباحثين وطلبة العلم.

ميادين العلم والمعرفة

وعبر المهندس إياد أبو حمام –في كلمة ألقاها نيابة عن الطلبة الفائزين بجائزة الجامعة لأبحاث التخرج ورسائل الماجستير- عن فخره بانتسابه للجامعة الإسلامية، معرباً عن تقديره للمكانة التي تحتلها الجامعة بين الجامعات الأخرى في مجال خدمة طلبتها وتقدير جهودهم وتشجعيهم على البحث العلمي، وأشاد المهندس أبو حمام بالأداء المتميز لأساتذة الجامعة، وحرصهم الدائم على تقديم كل ما هو متميز في ميادين العلم والمعرفة.

وبين المهندس أبو حمام أن تكريم المبدعين دليل على العطاء اللامحدود للجامعة في مجال البحث العلمي، والحث على بذل المزيد من الجهد وصولاً إلى التميز في العطاء لخدمة واقع المجتمع الفلسطيني، وتتويجاً لجهود الجامعة في تطوير البحث، وخطوة لدفع عجلة الإبداع والتنمية.

x