محاضرة علمية لقسم الهندسة البيئية حول انخفاض جودة المياه في شبكات التوزيع

نظم قسم الهندسة البيئية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية محاضرة علمية حول انخفاض جودة المياه في شبكات التوزيع، وقد حضر المحاضرة التي عقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية الدكتور محمد حسين –نائب عميد كلية الهندسة للتخطيط والبحث العلمي، والدكتور يونس المغير –رئيس قسم الهندسة البيئية، والمهندس عزام أبو حبيب –من وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين، وأعضاء هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، وطلاب وطالبات القسم.

بدوره، بين الدكتور حسين أن المشاكل التي تعاني منها البيئة من تلوث المياه العادمة ومخلفات الصناعة تبرز الدور الإيجابي لمهندسي البيئة في خدمة المجتمع والواقع البيئي الفلسطيني، واعتبر الدكتور حسين أن خريج قسم الهندسة البيئية يعد معول بناء في المجتمع؛ لدوره في إصلاح وتعمير وتحسين جودة ما يتم تدميره في البيئة.

من جانبه، أوضح الدكتور المغير أن المحاضرة تأتي في سياق الاحتفال بيوم المياه العالمي والذي يصادف في الثاني والعشرين من آذار/مارس من كل عام، وبين أن الاحتفال بيوم المياه يأتي نتاجاً لقمة الأرض عام 1992م التي أقرتها برامج الأمم المتحدة، وأرجع الدكتور المغير سبب نقص المياه وتلوثها إلى زيادة عدد السكان إلى جانب تلوث المياه العادمة بمخلفات الصناعة.

من ناحيته، تحدث المهندس أبو حبيب عن مكونات النظام المائي المتمثلة في: مصدر المياه، ومحطات المعالجة والتصفية، ووحدات التخزين، وشبكات التوزيع للمشتركين، وتطرق المهندس أبو حبيب إلى أسباب حدوث انخفاض الجودة، ومنها: استنزاف مصدر المياه أو تشغيله بسعة أكبر من المقرر أو حدوث تلوث ما، وعدم انتظام أو عدم التحكم بجودة المياه في وحدات التخزين، إلى جانب عدم انتظام التعقيم أو الكلورة، وعدم كفاءة الشبكة أو قدمها، وأوضح المهندس أبو حبيب عوامل انخفاض الجودة في الشبكة، وهي: عوامل إنشائية أو تصميمية، عوامل تشغيلية، عوامل متعلقة بجودة المياه، وعرف المهندس أبو حبيب ظاهرة الـ (Biofilm) على أنها طبقة رقيقة تتكون داخل الأنابيب نتيجة تراكم بعض المواد العضوية نتيجة انخفاض تركز الكلور.

ولخص المهندس أبو حبيب مشاكل انخفاض الجودة في مدينة غزة، في: الشبكات المنزلية المهترئة، وكثرة التوصيلات غير القانونية ووجود بعضها في المناطق الزراعية ذات الجودة المنخفضة.

x