المستشارة الإعلامية في اليونسكو: اليونسكو حريصة على الإسهام في تطوير المناهج التعليمية في الصحافة

ذكرت السيدة إيرميلي سيبجارفي –المستشارة الإعلامية في اليونسكو- أن اليونسكو حريصة على الإسهام في تطوير المناهج التعليمية في الصحافة، وأفادت أنه تم الانتهاء من إعداد دراسة منهجية لتطوير أقسام الصحافة والإعلام في الشرق الأوسط عامة والجامعات العربية خاصة، وأضافت السيدة سيبجارفي أنه سيتم ترجمة الدراسة إلى اللغة العربية، وتوزيعها على الجامعات لتعم الفائدة.

وأعربت السيدة سيبجارفي خلال لقائها الأستاذ محسن الإفرنجي –نائب رئيس قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية- عن إعجابها بالتواصل بين الجامعة والمؤسسات الإعلامية بما يفيد الطلبة، ويفتح أمامهم آفاقاً رحبة للتدريب كمقدمة للحصول على فرصة عمل، وأبدت السيدة سيبجارفي دهشتها من تشجيع المجتمع الفلسطيني دخول الإناث في معترك العمل الإعلامي، خاصة على ضوء الأرقام والحقائق الميدانية التي استمعت إليها عن تطور أعداد الطالبات في قسم الصحافة والإعلام بالجامعة.

بدوره، استعرض الأستاذ الإفرنجي المراكز الإعلامية المتقدمة التي يشغلها خريجو قسم الصحافة والإعلام في العديد من المؤسسات الكبرى، وتطرق إلى درجة المهنية التي يتمتع بها الخريج، وحاجته إلى تكثيف عمليات التدريب بصورة منهجية من أجل بناء إعلامي فلسطيني قادر على النهوض برسالته، وتحدث الأستاذ الإفرنجي عن أهمية تطوير المناهج بصورة تواكب ثورة الاتصال وتكنولوجيا المعلومات العالمية، مبيناً جدوى وضع برنامج متكامل لبناء القدرات الإعلامية للطلبة قبل وبعد تخرجهم؛ لزيادة تأهيلهم على اعتبار أن هذه الآلية هي أفضل طريقة لاستثمار الطاقات البشرية الكامنة.

ودعا الأستاذ الإفرنجي اليونسكو أن تخص قطاع غزة ببرامج تدريبية تفيد الإعلاميين ومن بينهم الطلبة والخريجين، على أن يكون القطاع هو منطلق المشروع التدريبي عبر استقدام مدربين للتغلب على مشكلة الحصار وإغلاق المعابر، ورحب الأستاذ الإفرنجي بالتواصل مع اليونسكو من أجل الارتقاء بالواقع الإعلامي الفلسطيني سواء في حقل العمل أو الحقل الأكاديمي.

x