خلال زيارة وفد من الجامعة الإسلامية للمملكة البحرين:الشيخ إبراهيم آل خليفة: مستعدون لنقل النموذج البحريني لحاضنات رواد الأعمال إلى فلسطين

أعلن الشيخ الدكتور إبراهيم بن خليفة آل خليفة –وكيل وزارة المالية بمملكة البحرين، رئيس مجلس إدارة بنك البحرين، استعداده التام لنقل النموذج البحريني لتنمية رواد الأعمال إلى فلسطين، وتفعيل دور الشباب الفلسطيني بغرض الانخراط في سوق العمل.
وكان الشيخ الدكتور آل خليفة يتحدث خلال استقباله وفداً من الجامعة الإسلامية يزور مملكة البحرين، وكان على رأسه الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور محمد مقداد –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والدكتور ماهر صبرة –مساعد نائب الرئيس لشئون تكنولوجيا المعلومات، رئيس إدارة تكنولوجيا المعلومات، وقد جرى اللقاء بحضور الدكتور سمير فخرو –رئيس الجامعة العربية المفتوحة- فرع البحرين، والدكتور هاشم حسين –رئيس مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا في البحرين، التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو”.
وقد صرح الدكتور محمد مقداد –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر- أن زيارة وفد الجامعة الإسلامية إلى مملكة البحرين جاءت بهدف الإطلاع عن كثب على تجربة المملكة في مجال تنمية وتدريب رواد الأعمال، والاستفادة من النموذج البحريني، وبحث سبل نقله إلى فلسطين، إلى جانب إنشاء حاضنة متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والأعمال انطلاقاً من تضافر جهود كل من: بنك البحرين للتنمية، والمركز العربي الإقليمي لتدريب وتنمية رواد الأعمال والاستثمار التابع لليونيدو.
وذكر الدكتور مقداد أن زيارة وفد الجامعة الإسلامية إلى المملكة جاءت تلبية لدعوة كريمة تلقتها الجامعة من الدكتور سمير فخرو –رئيس الجامعة العربية المفتوحة في البحرين.
وقد أثنى الدكتور مقداد على تجربة البحرين في احتضان الأعمال، وقال: “البحرين صاحبة تجربة رائدة في احتضان الأعمال، كونها صدرت نموذجاً لأعمال متعددة لدول عربية وأجنبية”، وثمن الدكتور مقداد استعداد الشيخ الدكتور آل خليفة لنقل التجربة إلى فلسطين بعناصرها الأربعة، والمتمثلة في: تقديم المشورة والربط التكنولوجي الذي يؤدي بدوره إلى عقد شركات، ثم الربط المالي، ثم الاحتضان سواء كان الاحتضان ضمن الجدران أو الاحتضان خارج الجدران.
وذكر الدكتور مقداد أن مجموعة من وفد الجامعة الإسلامية إلى البحرين تلقت برنامجاً تدريبياً في مجال تنمية ورعاية المشاريع الناشئة في فلسطين، وقد نظم البرنامج بنك البحرين للتنمية بالتعاون مع مكتب اليونيدو بالبحرين، وقد استغرق البرنامج التدريبي ثلاثة أيام، وبين الدكتور مقداد أنه تم خلال البرنامج التعرف إلى طبيعة النموذج البحريني الخاص بتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب إعداد وتنمية رواد الأعمال والمراحل التي مر بها النموذج البحريني حتى وصل إلى المستوى الحالي من الشهرة والنجاح على المستوى العالمي، وأضاف الدكتور مقداد أن البرنامج التدريبي شمل عملية إنشاء وتصميم الحاضنات والأسس التي يجب مراعاتها في هذا الاتجاه، فضلاً عن الآليات المتبعة قيد الاحتضان للمشاريع الناشئة، وطبيعة هذه المشاريع، وأشار الدكتور مقداد إلى أن الوفد تلقى تدريباً عن الدعم الذي تقدمه الحاضنات لرواد الأعمال، ومدى تأثير ذلك على تنمية المشروعات قيد الاحتضان، وقد رافق ذلك إطلاع الوفد على مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة (الحاضنات).
وأوضح الدكتور مقداد أنه في نهاية البرنامج التدريبي أقيم حفل تخريج برعاية الشيخ الدكتور آل خليفة، وبحضور الدكتور حسين، والدكتور شعث، والدكتور مقداد، والدكتور صبرة، وعدد الشخصيات الاعتبارية، وأشار الدكتور مقداد إلى أنه جرى خلال الحفل تكريم الوفد الفلسطيني.
وتوجه الدكتور مقداد بالشكر للشيخ الدكتور إبراهيم آل خليفة على مجهوداته الكريمة لإنجاح نقل التجربة البحرينية، وإنجاح إنشاء حاضنة الأعمال في غزة، وأثنى على دور السيد نضال العوجان –الرئيس التنفيذي لبنك البحرين للتنمية، وشكر الدكتور مقداد الدكتور سمير فخرو –مدير الجامعة العربية- فرع البحرين، والدكتور هاشم حسين –مدير مكتب اليونيدو بالبحرين، والأستاذ خالد أمين –مدير جمعية الإصلاح البحرينية.

x