مركز عمارة التراث يختتم دورة إعادة احياء الفسيفساء

 

اختتم مركز عمارة التراث بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية دورة تدريبية بعنوان: ” إعادة إحياء الفسيفساء” والتي نظمها المركز برعاية اللجنة الوطنية للقدس ضمن فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009، وقد حضر حفل الاختتام كل من الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي -عميد كلية الهندسة، والأستاذ عز الدين المصري -مدير عام وزارة الثقافة، والدكتور فريد القيق -رئيس قسم الهندسة المعمارية، والمهندس حسام الدين داود -مدير مركز عمارة التراث، والمهندس محمود البلعاوي -مساعد مدير مركز عمارة التراث، والمهندسة نشوة الرملاوي -منسقة الدورة، والمهندس محمد حمدان -مدرب الدورة، والسيد بلال البسوس -من وزارة الثقافة.

ومن جانبه أثنى الاستاذ الدكتورعدنان إنشاصي على الدور الفعال الذي تقوم به مراكز ووحدات كلية الهندسة وجهودها في سبيل إنجاح مثل هذه الدورات العملية لأهميتها الكبيرة في المجتمع.

ومن ناحية أخرى، أكد الأستاذ عز الدين المصري اهتمام اللجنة الوطنية للقدس عاصمة الثقافة العربية بدعم النشاطات والفعاليات الثقافية، حرصاً على تعزيز الانتماء والواجب الوطني لدى فئات المجتمع، و الحفاظ على التراث الذي يعد جزءاً من رسالتنا أمام العالم.

وأكد الدكتور فريد القيق على حاجة المجتمع الى إعداد كوادر فنية وتأهيلها للحفاظ على التراث المعماري.

بدوره، بين المهندس داود أهمية الدورات التدريبية التي يقوم بها المركز، والتي تهدف إلى نشر الوعي بأهمية التراث المعماري وما يحمله من عناصر معمارية ذات قيم جمالية وفنية عالية جدا وأوضح المهندس داوود أن تخصيص هذه الدورة للفسيفساء يأتي لأهميتها التاريخية، التي تميزت بها العديد من المباني الأثرية في فلسطين منذ عصور قديمة، وأن المركز يسعى لتنظيم العديد من الدورات التدريبية المختلفة لسد حاجة المجتمع من الكوادر الفنية المؤهلة.

وقدرت المهندسة الرملاوي مدى تجاوب المتدربين مع الدورة، وحرصهم على عمل قطع الفسيفساء الفلسطينية بإتقان ودقة تحاكي القطع الأصلية، ولفتت إلى أن مخرجات الدورة سيتم عرضت في معرض ألوان من التراث المعماري الذي نظمه المركز على هامش فعاليات الاحتفال بيوم التراث العالمي والذي وافق 18/4/2009.

x