قسم الهندسة البيئية بالجامعة ينظم يوماً دراسياً حول إدارة وإعادة استخدام النفايات الصلبة

 

نظم قسم الهندسة البيئية بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً بعنوان: “إدارة وإعادة استخدام النفايات الصلبة”، وقد انعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية وحضره الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي –عميد كلية الهندسة، والدكتور يونس المغير –رئيس قسم الهندسة البيئية، وممثلون عن بلديات قطاع غزة سلطة جودة البيئة، وأعضاء هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، وجمع من طلاب وطالبات القسم.

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أوضح الأستاذ الدكتور إنشاصي مدى حرص واهتمام الدول الكبرى في العالم بموضوع النفايات الصلبة من خلال إجراء الأبحاث العلمية المستمرة، وعقد الأنشطة العلمية التي تساهم في حل المشكلات التي تواجه البيئة، وبينً الأستاذ الدكتور إنشاصي أهمية إجراء الدراسات المستفيضة ووضع الحلول المناسبة للحد والتقليل من حجم المشاكل التي تعاني منها البيئة.

بدوره، تحدث الدكتور المغير عن التحديات التي تواجه البيئة الفلسطينية على الصعيد المحلي من تلوث المياه الجوفية، وضعف معالجة المياه العادمة وعدم استغلالها بالشكل الأمثل، وسوء إدارة النفايات الصلبة، وتدمير البيئة الطبيعية والتراث الفلسطيني.

ولفت الدكتور المغير إلى أن افتتاح القسم جاء ليواكب الاهتمام العالمي والإقليمي بموضوع البيئة والمشاكل التي تواجهه من تغيرات المناخ، والتصحر، وازدياد عدد السكان، وظهور المجاعات، وذكر الدكتور المغير أن القسم يهدف إلى تطوير وتأهيل الطلبة الأكفاء القادرين على حل المشكلات التي تواجه البيئية الفلسطينية بتقديم خدمة التعليم الأكاديمي النوعية ومواكبة آخر التطورات التكنولوجية.

الجلسة الأولى

وبخصوص الجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد انعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة الأولى الدكتور فهد رباح –عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، وقدم الدكتور عبد الكريم جودة –مدير دائرة البيئة بوكالة الغوث، ورقة عمل حول إدارة المخلفات الصلبة في قطاع غزة بين فيها كمية النفايات المنتجة يومياً من محافظات غزة، وكيفية التخلص من النفايات الصلبة.

وأوضح الدكتور جودة أن مشاكل إدارة المخلفات الصلبة تمكن في: عملية جمع النفايات، ومشاكل المكبات، ومشاكل معالجة المخلفات الصلبة في مكبات النفاية، وأوصى الدكتور جودة لحل مشكلة إدارة المخلفات الصلبة في قطاع غزة بتغطية احتياجات الاستثمار في معالجة المخلفات الصلبة الخاصة بدعم مشاريع فصل النفايات وإعادة التصنيع، ودعم إنشاء مرفق ذو سعة كبيرة لوقف حرق النفايات في الهواء وتقليل عدد مكبات النفايات إلى جانب تحقيق التعاون المتبادل بين البلديات ومجالس المخلفات الصلبة ودوائر السلطة الفلسطينية ووكالة الغوث الدولية.

واقع وآثار النفايات الصلبة

وتناول الدكتور عبد الفتاح عبد ربه –أستاذ العلوم البيئية المساعد بقسم الأحياء بالجامعة، متطلبات الإدارة السليمة للنفايات الصلبة، ومنها: المشاركة المجتمعية الحقيقية فيها من خلال توعية المجتمع بأهمية النظافة باعتبارها عنوان الحضارة والتقدم، إضافة إلى منع انتشار المكبات العشوائية والعمل على تحسين ظروف المكبات الرسمية في قطاع غزة، وتضافر جهود المحافل والمؤسسات المختلفة بما يخدم تنمية قطاع النفايات الصلبة وتقليل المخاطر البيئية والصحية المتعلقة بالنفايات الصلبة الخطرة وغير الخطرة.

الأنظمة الأفضل لمكبات النفايات الصلبة

وبين الدكتور أحمد أبو فول- عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، الأنظمة الأفضل لمكبات النفايات الصلبة، وأوضح أن إدارة النفايات الصلبة تركز على إزالة المواد المتناثرة في الأماكن المؤهولة بالسكان لتجنب انتشار الأمراض، إضافة إلى تقليل حرق النفايات الصلبة، وتقليل عدد مكبات النفايات الصلبة.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور عبد المجيد نصار –عضو هيئة التدريس بقسم الهندسة البيئية، وتحدث خلال الجلسة الأستاذ منذر سالم –مدير الإدارة العامة لحماية البيئة في سلطة جودة البيئة، عن إدارة النفايات الخطرة في قطاع غزة، وأوضح الأستاذ سالم تأثيرات النفايات الخطرة على الصحة وما تسببه من نتائج سلبية على صحة الإنسان تبعاً لطريقة التعرض، والزمن، والحالة الصحية للإنسان المتعرض والسن، والجنس.

وبين الأستاذ سالم تأثير النفايات الخطرة على البيئة وما يسببه حرق النفايات من تلوث للتربة والمياه السطحية والمياه الجوفية، وتعرض الحياة البحرية والثروة السمكية والنباتية والحيوانية إلى مخاطر شديدة.

طرق للمعالجة

ولفت الدكتور أحمد أبو فول إلى أن طرق ومعايير تقنين النفايات الصلبة تختلف من دولة إلى أخرى طبقاً لتكلفة المعالجة، والظروف الاقتصادية للدولة، وتسهيلات المعالجة، وذكر أن محددات معالجة النفايات الصلبة تتطلب تحسين طرق طم النفايات، واحكام طم النفايات الصلبة بعد اغلاقها.

x