بمشاركة(30) مؤسسة مختصة: عمادة شئون الطلبة بالجامعة تحتفل بيوم المعاق العالمي

افتتح في الجامعة الإسلامية بغزة معرضاً لمنتوجات المعاقين، وذلك ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المعاق العالمي، وافتتح المعرض الذي تنظمه عمادة شئون الطلبة بالجامعة في بهو مركز المؤتمرات الدكتور أحمد بحر –رئيس المجلس التشريعي بالإنابة، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور إسماعيل رضوان –عميد شئون الطلبة، والدكتور نعيم بارود –نائب العميد، والمهندس رفيق مكي- رئيس بلدية غزة، والمؤسسات المشاركة في المعرض والبالغ عددها (30) مؤسسة، وجمع كبير من طلبة الجامعة.

واعتبر الدكتور بحر الوقوف بجانب المعاقين واجب شرعي ووطني دولي، وتحدث عن الإبداعات التي قاموا بها، وأشار إلى أن إعاقتهم كانت باعثاً لانطلاقتهم، وذكر أن لجنة التربية والقضايا الاجتماعية بالمجلس قامت بتطبيق القانون الذي يفضي إلى تشغيل (5%) من المعاقين في المؤسسات الحكومية، وأوضح أن نسبة الإعاقة في فلسطين قفزت من نسبة (2.5%) إلى (4.5%) بفعل ممارسات الاحتلال لتكون بذلك أعلى نسبة في العالم.

وأكد الدكتور شعث أن الجامعة تشارك المجتمع الدولي تقديره لشريحة مهمة من المجتمع، وذلك تأكيداً على التزامها الأخلاقي والديني تجاه المعاقين، ووصف معرض منتوجات المعاقين بأنه نموذج للعزم والإصرار في مواجهة الصعاب، وشدد الدكتور شعث على أن الجامعة تبذل جهوداً لترجمة اهتماماتها بالمعاقين إلى خطوات عملية، واستدل على ذلك بمركز التقنيات المساعدة للمكفوفين وضعاف البصر، والذي يعد أفضل مركز في الشرق الأوسط في مساعدة المعاقين ، وأبدى حرص الجامعة على خدمة المعاقين، وعبر عن اعتزاز الجامعة الشديد بالعاملين فيها من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يقومون بعمل مميز في التدريس والبحث العلمي والعمل الإداري، وأثنى الدكتور شعث على المشاركة الفعالة للمؤسسات المشاركة في فعاليات المعرض.

وتحدث الأستاذ الدكتور رضوان عن اهتمام الجامعة بالمعاقين، لافتاً إلى المنح التي تقدمها لهم، وأكد على حرص الجامعة على تشجيعهم لمواصلة مسيرتهم الأكاديمية، واعتبر الإعاقة بأنها ابتلاء يصاب به المسلم حتى يختبر الله صبره وثباته.

وجرى في نهاية المهرجان الذي أقيم ضمن فعاليات الاحتفال تقديم قصيدة شعرية في مدح الرسول ألقتها طالبة من جمعية الحق في الحياة، ونشيد من جمعية دير البلح، وعرض مسرحي قدمته فرقة مدرسة الأمل والنور بعنوان: “العلم سلاح الفقير”، وفقرة منوعة لجمعية المستقبل للصم الكبار، وصاحب المهرجان ترجمة فورية للغة الصم والبكم، علاوة على رسم لوحة فنية عن القدس، وإنتاج أشكال فنية باستخدام الورق.

x