الاحتفال في الجامعة بتخريج الدفعة الأولى من طلبة الدبلوم التخصصي “صحة وتغذية الطفل” للأطباء

 

عبَّر معالي الدكتور باسم نعيم –وزير الصحة، عن تقديره لمستوى الخدمات التي تقدمها الجامعة الإسلامية لمختلف شرائح المجتمع، والتي تعززها علاقات التعاون المشتركة مع الوزارات والمؤسسات والهيئات التنفيذية في المجتمع المحلي والدولي، ولفت معالي الدكتور نعيم إلى أهمية تكامل الأدوار بين المؤسسات التعليمية والمؤسسات التنفيذية في ترتيب أولويات سوق العمل والارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها لأفراد المجتمع، وأوضح معالي الدكتور نعيم أن التعاون بين الجامعة والوزارة في المجال الطبي أوجد ثورة في مجال التعليم الطبي من خلال التنافس في عقد الدورات الصحية وإرسال البعثات من أجل الارتقاء بمستوى التعليم الطبي والقطاع الصحي في قطاع غزة، وبين معالي الدكتور نعيم حرص الوزارة على وضع الضوابط والمحددات الرئيسة للتخصصات الصحية في قطاع غزة بما يساهم في تحقيق التنمية والتطوير للمجتمع، جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته كلية الطب بالتعاون مع معهد التنمية المجتمعية بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية لتخريج الدفعة الأولى من طلبة الدبلوم التخصصي “صحة وتغذية الطفل.. للأطباء، وقد انعقد الحفل في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بحضور النائب المهندس جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعت –رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور مفيد المخللاتي –عميد كلية الطب، والدكتور محمد السوسي –رئيس بعثة فلسطين في الإغاثة الإسلامية عبر العالم، والدكتور علاء الدين الجماصي- نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والأستاذ خالد الكحلوت- مدير معهد التنمية المجتمعية، وعدد من الشخصيات الاعتبارية، وممثلون عن مؤسسات دولية في قطاع غزة، وجمع من موظفي الجامعة، والأطباء المشاركون في الدبلوم.

تعزيز مسيرة العلم والتعليم

بدوره، أكد النائب الخضري على الرسالة السامية التي يحملها الاحتفال بأن الشعب الفلسطيني مبدع ومتميز وقادر على تحقيق الإنجاز في أصعب الظروف، وأثنى النائب الخضري على دور وزارة الصحة ومؤسسات القطاع الصحي في قطاع غزة في دعم كلية الطب واستيعاب طلبة الكلية بإتاحة الفرصة أمامهم للتدريب العملي والاستفادة من الخبرات والكفاءات المتاحة، ولفت النائب الخضري إلى أن الاحتفال بتخريج الأطباء المشاركين في الدبلوم التخصصي “صحة وتغذية الطفل” يمثل نموذجاً للعمل التكاملي بين هيئات الجامعة المختلفة، مشيداً بدور عمادة خدمة المجتمع في مواكبة التطورات المجتمعية، وتلمس حاجات شرائح المجتمع المختلفة وعقد البرامج التنموية، وقدر النائب الخضري للمؤسسات الدولية ومنها الإغاثة الإسلامية عبر العالم دورها في تقديم الخدمات المتميزة التي تعزز من مسيرة العلم والتعليم في قطاع غزة.

الارتقاء بمستوى الخدمات

من جانبه، أوضح الدكتور شعت أن الاحتفال بتخريج الدفعة الأولى من طلبة دبلوم “صحة وتغذية الطفل” يؤكد على رسالة الجامعة في خدمة المجتمع وتزويده بما يطوره ويدعمه، وأشار الدكتور شعت إلى حاجة القطاع الصحي في قطاع غزة إلى التطور وتكاتف الجهود من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة في ظل ظروف الحصار الصعبة التي يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني، وأثنى الدكتور شعت على دور عمادة خدمة المجتمع في طرح وتنفيذ المشاريع والبرامج التنموية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي والتي من شأنها تحقيق الرفعة والتقدم للمجتمع الفلسطيني.

نتائج تعاون مشترك

وأوضح الدكتور المخللاتي أن دبلوم صحة وتغذية الطفل للأطباء جاء نتاج تعاون مشترك بين عمادة كلية الطب ومعهد التنمية المجتمعية بعمادة خدمة المجتمع والتي أثمرت عن تخريج دفعة أولى متميزة، وبين الدكتور المخللاتي أن الدبلوم معترف به من الهيئة العامة للجودة والاعتماد والنوعية ووزارة التربية والتعليم العالي والمجلس الطبي الفلسطيني، ويعد الأول من نوعه في قطاع غزة وهو ما يدلل على قدرة الجامعة على التميز حتى في ظل ظروف الحصار، وستبدأ قريباً برامج ممثلة في تخصصات طبية مختلفة مثل التخدير والعناية المركزة وتحدث الدكتور المخلّلاتي عن اهتمام عمادة كلية الطب بعقد الدورات التدريبية، وقد قامت الكلية بتدريب أطباء المجلس الطبي الفلسطيني في أكثر من عشرة تخصصات طبية وتحدث أيضا عن علاقات التعاون المشترك مع الجهات المعنية من أجل الارتقاء بمستوى طلبة الكلية ودمجهم في السوق المحلي، وأشاد الدكتور المخللاتي بالدعم المعنوي والمادي الذي تقدمه الإغاثة الإسلامية عبر العالم للارتقاء بقطاعات المجتمع الفلسطيني، وقدر الدور الكبير لوزارة الصحة الفلسطينية، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين”أونروا”.

دعم المجتمع الفلسطيني

من جانبه، بيّن الدكتور السوسي اهتمام الإغاثة الإسلامية بدعم المجتمع الفلسطيني بكافة شرائحه سواءً في القطاع الصحي أو التعليمي أو الإنساني، وأكد الدكتور السوسي حرص الإغاثة على طرح وتنفيذ المشاريع والبرامج التي تدعم المجتمع الفلسطيني بالتعاون مع الجهات المختصة، وتحدث الدكتور السوسي عن اهتمامات الإغاثة الإسلامية بدعم القطاع الصحي من حيث توفير المستلزمات الطبية وعقد الدورات التدريبية المتخصصة وتوفير الدعم المادي لإنشاء المباني والمستشفيات الصحية.

وفي نهاية حفل التخريج تلا الأستاذ الكحلوت بروتوكول التخريج وقرار مجلس الجامعة بمنح درجة الدبلوم التخصصي في ” صحة وتغذية الطفل” للأطباء، تبع ذلك توزيع شهادات التخرج على الخريجين البالغ عددهم(14) خريجاً.

x