بتمويل من مؤسسة العون التعليمي “إياب”: الاحتفال بتوزيع (20) منحة دراسية على طلبة من الجامعة

 

أشاد الدكتور أسعد أسعد –مدير مركز تنمية الموارد بالجامعة الإسلامية- بالدور الرائد لمؤسسة العون التعليمي “إياب” –بريطانيا، في دعمها لأبناء الشعب الفلسطيني بشكل عام وطلبة الجامعة الإسلامية بشكل خاص على صعيد المنح الدراسية للطلبة والمشاريع التطويرية بالجامعة، وأثنى الدكتور أسعد على دور المؤسسة البارز بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة والتي طالت مباني ومختبرات الجامعة في دعمها لإنشاء مختبر للكيمياء الحيوية، وتزويرها بمستلزمات أجهزة الحاسوب لموظفي الجامعة، وأوضح الدكتور أسعد أن الكفالة الدائمة تتكفل الطالب طيلة فترة الدراسة وحتى التخرج ومن ثم يستبدل الطلبة المستفيدون بطلبة آخرين ليستفيد من المنحة أكبر عدد ممكن من الطلبة، وأشار الدكتور أسعد إلى الخدمات التي قدمتها مؤسسة إياب على مستوى المنح الدائمة وغير الدائمة للطلبة، والمشاريع التطويرية للجامعة، ومنها: منحة مختبر الصحافة في مركز الجامعة الرئيس بغزة، ومنحة تزويد وتطوير مكتبة فرع الجامعة في جنوب قطاع غزة، وبين الدكتور أسعد أن منحة مؤسسة إياب بدأت منذ 3 سنوات بـ (16) طالباً وطالبة، وارتقت إلى أن وصلت إلى كفالة (20) طالباً وطالبة كفالة دائمة، وطالب الدكتور أسعد مؤسسة إياب بمزيد من الدعم لأبناء الشعب الفلسطيني بشكل عام وطلبة الجامعات بشكل خاص حتى يتسنَ للجامعة خدمة أكبر عدد ممكن من طلبتها، جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمه مركز تنمية الموارد وعمادة شئون الطلبة بالجامعة الإسلامية لتوزيع المنح الدراسية المقدمة من مؤسسة العون التعليمي “إياب” ضمن مشروع توفير منح دراسية لطلاب الجامعة الإسلامية للفصل الدراسي الثاني من عام 2009-2010.

وقد حضر الحفل الذي عقد في قاعة مجلس الجامعة بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس كل من: الدكتور نعيم بارود –نائب عميد شئون الطلبة، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة، والأستاذ عبد الرؤوف برهوم –مدير صندوق الطالب بعمادة شئون الطلبة، والطلبة المستفيدين من منحة مؤسسة إياب.

من جانبه، أوضح الدكتور بارود أن المنح الدراسية تساعد الطلبة على استكمال دراستهم وتحقيق أحلامهم في ظل الظروف الصعبة التي يعيشون فيها، ولفت الدكتور بارود إلى أن مؤسسة إياب تعتبر من أهم المؤسسات الداعمة للطلبة والشعب الفلسطيني على مستوى الطالب وتنمية الموارد وتنمية قطاعات المجتمع، وبين الدكتور بارود أن المؤسسة باستثمارها للطالب تستثمر فيه العلم والمعرفة وتبني منه الشخصية السوية الصالحة القادرة على خدمة المجتمع بشتى مجالاته وقطاعاته.

x