انطلاق فعاليات حفل تخريج الفـوج الرابع والعشرين فـي الجامعة الإسلامية بغزة

برعاية سيادة الرئيس محمود عباس
انطلاق فعاليات حفل تخريج الفـوج الرابع والعشرين فـي الجامعة الإسلامية بغزة
مجلس أمناء الجامعة الإسلامية يمنح أ.د. شبير وسام الشرف من الدرجة الأولى
د. شعث ينقل تحيات وتهاني الرئيس للفوج الرابع والعشرين من طلبة الإسلامية
السفير عبد العزيز يعرب عن شرفه بالتواجد بين أسرة الجامعة الإسلامية
م. الخضري: إطلاق اسم فوج الانتفاضة على الفوج الرابع والعشرين
أ.د. شبير: الجامعة الإسلامية منارة علمية في فلسطين

في عرس أكاديمي بهيج احتضنه الجامعة الإسلامية بغزة، وجرت مراسمه وبرتوكولاته في قاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة، والتي تعد طرازاً معمارياً متناسقاً ومتميزاً هو الأول من نوعه في فلسطين، بدأت مساء أمس في الجامعة الإسلامية بغزة مراسم حفل تخريج الفوج الرابع والعشرين من طلبة الجامعة الإسلامية والذي أعد وفق ترتيبات عالية الجودة والمستوي منحتها العديد من فقرات الحفل رصانة وقوة ومنها مواكب الضيوف، ومجلس الأمناء، ومجلس الجامعة، والخريجين، إلى جانب قسم الخريجين ونشيد الجامعة، وقد جرت تلك الوقائع وسط حضور واسع يدلل على فخار المجتمع الفلسطيني بالجامعة الإسلامية بغزة، وذلك بحضور د. نبيل شعت –نائب رئيس مجلس الوزراء، ورئيس الإعلام، ممثلاً لفخامة الرئيس محمود عباس، وسعادة السفير المصري محمد منير عبد العزيز، م. جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، وأعضاء المجلس أ. د. محمد شبير –رئيس الجامعة الإسلامية-، د. كمالين شعت –نائب الرئيس للشئون الأكاديمية، أ. د. محمد شبات –نائب الرئيس للشئون الإدارية، وأعضاء مجلس الجامعة، إلى جانب المدراء، ورؤساء الأقسام، وأولياء أمور الخريجين والخريجات، إلى جانب عدد من أصحاب المعالي والسعادة والسماحة والفضيلة ورؤساء الجامعات وأعضاء المجلس التشريعي وممثلي وسائل الإعلام.
وقد منح مجلس أمناء الجامعة الإسلامية بغزة وسام شرف الجامعة الإسلامية من الدرجة الأولى للأستاذ الدكتور محمد عيد شبير رئيس الجامعة الإسلامية، بمناسبة انتهاء مهام منصبه رئيساً للجامعة الإسلامية في الفترة الزمنية من 1993 حتى 2005، حيث قلّد م. جمال ناجي الخضري –رئيس مجلس الأمناء، أ. محمد حسن شمعة –نائب رئيس مجلس الأمناء وسام الشرف للأستاذ الدكتور شبير، وأكد م. الخضري على أن الأستاذ الدكتور شبير قدم للجامعة وأعطاها الكثير، ووهب لها حياته، حيث أنه سهر الليالي، وقاد مسيرة الجامعة، وأوضح م. الخضري أن الأيام التي ستأتي وينتقل فيها أ.د. شبير إلى الطاقم الأكاديمي ستكون أيام صعبة، وأشار م. الخضري إلى أن الجامعة الإسلامية تسكن في داخل أ.د. شبير، وشهد م. الخضري له بالتقوى والورع والصلاح، معتبراً إياه أنه سر من أسرار نجاح الجامعة الإسلامية، وأشاد م. الخضري بتواضع أ.د. شبير وحرصه على تطبيق القانون حيث أن بلوغه سن التقاعد يقضي بتركه رئاسة الجامعة، والانتقال إلى طاقم هيئة التدريس.

x