وحدة الإرشاد الاجتماعي النفسي بالجامعة تعقد محاضرة إرشادية حول قلق ما قبل الامتحانات

عقدت وحدة الإرشاد الاجتماعي النفسي بعمادة شئون الطلبة محاضرة إرشادية لطالبات الجامعة حول قلق ما قبل الامتحانات، وقد عقدت المحاضرة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور الأستاذ باسل الخضري –عضو هيئة التدريس بكلية التربية بالجامعة، والأستاذة منور نجم –عضو هيئة التدريس بقسم أصول التربية بكلية التربية، والأستاذة نجاة الحلو –الأخصائية الاجتماعية في وحدة الإرشاد الاجتماعي النفسي بالعمادة، وجمع كبير من طالبات الجامعة.

بدوره، عرف الأستاذ الخضري قلق الامتحانات بأنه حالة انفعالية تصاحب الإنسان في وقت معين أمام تهديد معين خلال فترة الامتحانات، وأوضح الأستاذ الخضري أن أسباب قلق الامتحانات تتمثل في: عدم الاستعداد والجاهزية التامة لتقديم الامتحان، والإيحاءات السلبية لدى الطلبة عن المذاكرة، التصورات الخاطئة عن الامتحانات بأنها عقاب للحصول على شهادة، والاعتقاد بنسيان ما تم دراسته وتعلمه خلال العام الدراسي إلى جانب نوعية الأسئلة وصعوبتها، وطبيعة الوقت لامتحان المادة الواحدة.

وبين الأستاذ الخضري الأعراض التي تصاحب قلق الامتحانات، وهي أعراض نفسية من توتر وخوف وشعور بعدم الارتياح والضيق وقلق التركيز، وأعراض جسيمة تتمثل في تسارع نبضات القلب وجفاف الحلق وسرعة التنفس.

وقدم الأستاذ الخضري حلولاً لمشاكل قلق الامتحانات، منها: تقوى الله، وتأدية العبادات والفرائض، وطاعة الوالدين، والثقة بالنفس، والتحفيز الجيد.

من جانبها، تطرقت الأستاذة نجم إلى مهارات التفوق الدراسي والتي تتمثل في: قدرات الدماغ البشري، ومهارات قاعة الفصل وارتباطها بوعي المتعلم لما يعرفه في هذا المجال، إلى جانب مهارة التركيز، ومهارة تدوين الملاحظات.

وأرجعت الأستاذة نجم العوامل المساعدة على ظهور مشاكل قلق الامتحانات إلى طبيعية الشخصية القلقة، وإجراءات الاختبارات واقترانها بأساليب تبعث الرهبة والخوف، وأساليب التنشئة الأسرية وما يصاحبها من تعزيز الخوف.

وأوضحت الأستاذة نجم طرق التغلب على مشاكل القلق بالمراجعة المستمرة وتنظيم الكتب والمذاكرة والواجبات، وتقدير الوقت اللازم لمراجعة المواد.

x