تجاوز عدد خريجيها منذ التأسيس (29) ألفاً: الجامعة الإسلامية تخرج دفعة جديدة من خريجي كلية التربية وخريجات التربية علوم

 

خرجت الجامعة الإسلامية أمس دفعة جديدة من خريجي كلية التربية وطالبات كلية التربية الخريجات من قسم التربية علوم، وقد حضر حفل التخرج الذي أقيم في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة الإسلامية النائب المهندس جمال ناجي الخضري –النائب في المجلس التشريعي، رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة، ونواب رئيس الجامعة، وأعضاء مجلس الجامعة، ومعالي الأستاذ الدكتور محمد عسقول –وزير التربية والتعليم العالي، نائب رئيس الجامعة للشئون الإدارية سابقاً، عميد كلية التربية السابق، والأستاذ الدكتور محمود أبو دف –عميد كلية التربية، ولفيف من التربويين والأكاديميين، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بكلية التربية، والخريجون والخريجات، وذووهم.

 

اتفاقيات تعاون وتوأمة

وقد شدد النائب المهندس الخضري على حرص الجامعة الإسلامية على التوسع الأفقي عبر مراكزها الأكاديمية والعلمية على مستوى محافظات قطاع غزة، وأبدى حرص الجامعة على تقديم خدماتها الأكاديمية والمجتمعية لجميع أبناء الشعب الفلسطيني، وتناول العلاقات الواسعة التي تربط الجامعة مع الكثير من المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية، فضلاً عن اتفاقيات التعاون وعلاقات التوأمة التي تربطها مع عدد من الجامعات العالمية المرموقة، والمؤسسات الفاعلة، وعبر النائب المهندس الخضري عن اعتزاز الجامعة الإسلامية بخريجي كلية التربية الذي يشغلون أماكن كثيرة في الحقل التربوي.

 

دور تربوي وأكاديمي

ووقف الدكتور شعث على التطور الذي شهدته كلية التربية على مدار (28) عام في برامج البكالوريوس والماجستير، وأشار إلى حرص الجامعة على تطوير التعليم في فلسطين، ورفع كفاءته برفده بالخريجين المتميزين في مجالات العلوم والمعارف المختلفة، واستعرض جانباً من إسهامات الكلية في تدعيم وتنشيط الحركة التربوية والثقافية، ولفت إلى قيام الكلية بتأهيل المعلمين تربوياً وأكاديمياً، فضلاً عن اهتمامها بتأهيل المدرسين من حملة الدبلوم العاملين في المدارس، ومساعدتهم في إكمال دراستهم العلمية الهادفة، إلى جانب إجراء البحوث والدراسات التربوية والنفسية لمعالجة المشكلات التربوية، وإعداد وتأهيل المرشدين النفسيين والتربويين لتلبية احتياجات المجتمع المحلي.

 

وشكر الخريج بلال أبو سمعان في كلمته باسم الخريجين الجامعة على ما قدمته للطلبة خلال سنوات الدراسة، وقدر دور أساتذة الجامعة الذين أثروا تجارب الطلبة وصقلوا مواهبهم، وعلموهم منهج البحث، وطرائق الإبداع والتفكير العلمي المنظم.

وقد سلم كل من النائب المهندس الخضري والدكتور شعث والأستاذ الدكتور أبو دف درع تقدير للأستاذ الدكتور عسقول تقديراً لجهوده في الارتقاء بكلية التربية على مدار سنوات عديدة.

وقد طلب الأستاذ الدكتور أبو دف من رئيس مجلس الأمناء ورئيس الجامعة استكمال مراسيم تخريج الطلبة بعد الإطلاع على نتائجهم والتحقق من الدرجات العلمية التي يستحقونها.

x