هنأت مصر الشقيقة بذكرى ثورة 23 يوليو والعيد الوطني للجمهورية: الجامعة الإسلامية تخرج دفعة جديدة من كليات العلوم والتمريض وتكنولوجيا المعلومات

تواصلت في الجامعة الإسلامية بغزة احتفالات تخريج الفوج السابع والعشرين، والذي أطلقت عليه اسم “فوج مواجهة الحصار”، وقد احتفلت الجامعة أمس بتخريج دفعة جديدة من خريجي كليات العلوم والتمريض وتكنولوجيا المعلومات، وحضر حفل التخرج النائب المهندس جمال ناجي الخضري –النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية- ونواب رئيس الجامعة، وأعضاء مجلس الجامعة، والنائب الدكتور محمود الزهار- النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، ومعالي الدكتور باسم نعيم- وزير الصحة، والأستاذ أحمد الرنتيسي-نجل الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، والأستاذ الدكتور ناصر فرحات –عميد كلية العلوم، والدكتور علاء الهليس –عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والدكتور أشرف الجدي –عميد كلية التمريض، وعدد كبير من المختصين في المجالات العلمية، والطبية، والتكنولوجية، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في كليات العلوم والتمريض وتكنولوجيا المعلومات، والخريجون والخريجات، وذووهم.

 

تهنئة بذكرى ثورة 23 يوليو

وقد هنأ النائب المهندس الخضري جمهورية مصر العربية رئيساً وحكومة وشعباً بذكرى ثورة 23 يوليو المجيدة والعيد الوطني لجمهورية مصر العربية، وأشاد بوقفة مصر الأخوية والتاريخية إلى جانب الشعب الفلسطيني، مؤكداً على الروابط الحميمة التي تربط الشعبين الشقيقين الفلسطيني والمصري.

وأشاد النائب المهندس الخضري بكلية العلوم بالجامعة التي انبثقت عنها كليات الطب، والتمريض، وتكنولوجيا المعلومات، وقدر الكفاءات لأسرة هيئة التدريس في كليات العلوم والتمريض وتكنولوجيا المعلومات.

واستعرض جانباً من أوجه اهتمام الجامعة بالجانب العلمي، ومنها: عقد الأيام الدراسية، والمؤتمرات العلمية، وورش العمل، وأبدى حرص الجامعة على رصد ميزانية خاصة بالبحث العلمي، فضلاً عن تشجيع الجامعة للبحث العلمي من خلال إنشاء جائزة الجامعة للبحث العلمي، وجائزة الجامعة للبحث العلمي، وجائزة أبحاث التخرج المتميزة لطلبة الجامعة، ومنح الجامعة للبحث العلمي، وإجازات التفرغ العلمي.

 

مقومات تقنية وتكنولوجية

من جانبه، ذكر الدكتور شعث أن الجامعة تحتفل بمرور (28) عاماً على تأسيس كلية العلوم، التي انبثقت عنها العديد من الكليات العلمية الهامة في الجامعة، وأثنى الدكتور شعث على العمداء الذين كانوا على رأس الكلية طوال هذه السنوات، إلى جانب العلماء الذين تحتضنهم الكلية والذين حصلوا على جوائز عالمية وإقليمية هامة.

وأوضح الدكتور شعث أن الجامعة الإسلامية تهتم بتوفير المقومات التقنية والتكنولوجية الداعمة للعملية الأكاديمية، من تطوير لمختبرات الحاسوب، والاهتمام بالتعليم الإلكتروني وحوسبة العمليات الإدارية في الجامعة، وتنظيم برامج العمل الإلكترونية بعمادات ودوائر الجامعة المختلفة، مؤكداً على الرؤية التي وصفتها الجامعة من خلال إستراتيجية تكنولوجيا المعلومات.

وأشاد الدكتور شعث بالدور الإيجابي الذي تقوم به كلية التمريض في الحقل الصحي، وعزا ذلك لتخريج الكلية ممرضين على درجة عالية من الكفاءة، الذين يقدمون الرعاية السريرية الطبية للمرضى، ونوه الدكتور شعث إلى إقبال المؤسسات الصحية الكبير على استيعاب هؤلاء الخريجين للمزايا العلمية والأخلاقية الحسنة التي يتمتعون بها.

تعليم أكاديمي ومختبرات علمية

ووقف الطالب محمد العشي –الخريج من كلية العلوم- على المستوى الراقي للتعليم الأكاديمي، والتدريب العملي في المختبرات العلمية التي تضاهي المختبرات الموجودة في أرقى الجامعات.

دروع تكريم

وقد كرمت الجامعة كل من الدكتور محمود الزهار الذي شغل منصب أول عميد لكلية التمريض، كما كرمت الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي الذي عمل لسنوات طويلة عضو هيئة تدريس في كلية التمريض، ومعالي الدكتور باسم نعيم عضو مجلس أمناء الجامعة الذي بذل العديد من الجهود لخدمة الجامعة.

وقد طلب كل من: الأستاذ الدكتور فرحات والدكتور الجدي والدكتور الهليس من كل من رئيس مجلس الأمناء ورئيس الجامعة استكمال مراسيم تخرج الطلاب والطالبات ذلك بعد الإطلاع على نتائجهم والتحقق من الدرجات العلمية التي يستحقونها.

x