أكاديميون ومختصون يبدون استعدادهم لدعم وتطوير مختبرات قسم الهندسة الكهربائية بالجامعة

 

 

أبدى أكاديميون ومختصون استعدادهم لدعم وتطوير مختبرات قسم الهندسة الكهربائية بالجامعة الإسلامية، وأكدوا على أهمية التفاعل بين المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات والشركات العاملة في مجال الكهرباء، وبينوا دور التعاون المشترك في تطوير المناهج الدراسية واستحداث الخطط التي تواكب تطورات العصر، وشجعوا فكرة فتح باب الترشيح للمشاريع التي تطرحها الشركات العاملة في مجالات الاتصالات والتحكم الآلي والإلكترونيات والتي تساعد الطلبة على الاندماج المبكر في المشاريع التطبيقية التي تخدم سوق العمل الفلسطيني، جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمها قسم الهندسة الكهربائية بكلية الهندسة في الجامعة الإسلامية، وقد حضر الورشة التي عقدت في قاعة اجتماعات كلية الهندسة بمبنى الإدارة: الأستاذ الدكتور عدنان انشاصي-عميد كلية الهندسة، و الدكتور محمد حسين-نائب عميد كلية الهندسة للتخطيط التطوير، والأستاذ الكتور محمد عبد العاطي-رئيس قسم الهندسة الكهربائية، وعدد من أكاديميي قسم الهندسة الكهربائية، وممثلون عن الشركات والمؤسسات العاملة في مجال في مجال الهندسة الكهربائية في قطاع غزة.

من جانبه، عبر الأستاذ الدكتور إنشاصي عن سعادته بالحضور الفاعل للشركات والمؤسسات المدعوة واهتمامها بحضور الورش والاجتماعات التي تخدم واقع التعليم في قطاع غزة، وتحدث عن الخطة الاستراتيجية للكلية، وعلاقات التعاون والشراكة التي تربط الكلية بمؤسسات المجتمع المحلي والدولي، وأكد على أهمية المجال التطبيقي والتدريب العملي في تطوير مهارات الطلبة، وصقل مواهبهم، ودمجهم في سوق العمل بعد التخرج.

بدوره، أوضح الأستاذ الدكتور عبد العاطي أن اللقاء يهدف إلى تطوير مختبرات قسم الهندسة الكهربائية، وتفعيل دورها في المجتمع، إلى جانب طرح أفكار إبداعية تساهم في تطوير العمل الهندسي.

واستعرض الأستاذ الدكتور عبد العاطي أسماء المختبرات والأجهزة التي يحتويها القسم، ورؤية تطويرها.

x