بحث سبل التعاون المشترك بين كلية الهندسة بالجامعة ووزارة الصحة

عقد قسم هندسة الحاسوب بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية ورشة عمل لبحث سبل التعاون المشترك مع وزارة الصحة في قطاع غزة، وقد حضر ورشة العمل التي عقدت في قاعة اجتماعات كلية الهندسة بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس كل من: الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي –عميد كلية الهندسة، والدكتور محمد حسين –نائب عميد كلية الهندسة للتطوير والبحث العلمي، والدكتور أيمن أبو سمرة –رئيس قسم هندسة الحاسوب، والدكتور فريد القيق –رئيس قسم الهندسة المعمارية، والدكتور محمد عبد العاطي –رئيس قسم هندسة الكهرباء، والدكتور عبد المنعم لبد –عضو هيئة التدريس بكلية العلوم بالجامعة، والمهندس عبد الناصر عبد الهادي –عضو هيئة التدريس بقسم هندسة الحاسوب، والدكتور يوسف المدلل –مدير عام ديوان وزير الصحة، والدكتور رائد الجزار –مدير عام مركز نايف للأشعة في مستشفى الشفاء، والدكتورة رندة الخضري –مدير عام بنك الدم في وزارة الصحة، والمهندس علاء الشرفا –مدير دائرة الحاسوب في وزارة الصحة، وجمع من طالبات قسم هندسة الحاسوب.

بدوره، تحدث الدكتور إنشاصي عن نشأة كلية الهندسة، وأقسامها الجديدة، وبرامج الماجستير التي تطرحها، ومراكز ومختبرات الكلية، مبيناً أن الكلية تعمل ضمن منهج علمي مدروس يستند على خطة إستراتيجية وضعتها الكلية لخدمة الطلبة، وتقديم الأبحاث العلمية، وتعزيز العلاقات الدولية، وتقديم الخدمات المتميزة للمجتمع.

واستعرض الأستاذ الدكتور إنشاصي العلاقات الدولية والمحلية التي تربط الكلية بمؤسسات المجتمع المحلي، مشيراً إلى اتفاقيات التعاون المشترك التي كان لها الدور في تعزيز حضور الجامعة دولياً وعربياً.

من جانبه، أعرب الدكتور المدلل عن إعجابه بمستوى الخدمات المقدمة التي تقدمها الجامعة للمجتمع الفلسطيني، وأبدى الدكتور المدلل استعداد الوزارة لعقد اتفاقيات التعاون المشترك التي من شأنها أن تحدث تقدماً ملحوظاً في المجتمع الفلسطيني، وبين أن تعزيز التعاون يعمل على نهضة الطرفين من خلال تدريب الكوادر البشرية وتقديم الاستشارات والتخطيط للعديد من المشاريع القيمة.

من ناحيته، تحدث الدكتور الجزار عن فكرة مشروع مركز الأمير نايف للأشعة التشخيصية والعلاجية، ومساحته، والخدمات التي يقدمها للمواطن الفلسطيني، وبين الدكتور الجزار أن المركز يحتوي على أحدث الأجهزة في تشخيص وعلاج مرض السرطان.

وبين أن القسم التشخيصي للمركز يشتمل على الرنين المغناطيسي، والمحاكاة والمسح الذري، وأن القسم العلاجي يحتوي على المعجل الخطي.

وعن مشروع بنك الدم، ذكرت الدكتور الخضري خدمات نقل الدم في دائرة المختبرات وبنوك الدم في غزة، مبينة أهمية الدم في إنقاذ حياة المريض.

وتحدثت الدكتورة الخضري عن بنوك الدم الرئيسة والفرعية حيث تعتمد الأخيرة بشكل أساسي على الفحص والفصل على بنوك الدم الرئيسة، وأشارت الدكتورة الخضري إلى نسب التبرع بالدم في العام 2007م، ونسب صرف وحدات الدم ومشتقاته للمرضى.

وتطرق المهندس عبد الهادي إلى دوافع شروع إنشاء tele-medicine في قطاع غزة، وبين أن المشروع يهدف إلى إنشاء مركز مجهز بالمعدات المتطورة التي تخدم المشروع، والاستفادة من خبرات الأطباء العالميين في التخصصات المختلفة، إلى جانب نسج العلاقات البناءة مع الجمعيات الطبية المختصة في العالم، وزيادة فرص التشغيل المبكر.

x