قسم الجغرافيا بالجامعة ينظم محاضرة علمية عن مشاكل وحلول بحر مدينة غزة

نظم قسم الجغرافيا في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية ندوة علمية بعنوان: “بحر غزة مشاكل وحلول”، وشارك في الندوة التي عقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، الدكتور كامل أبو ظاهر –رئيس قسم الجغرافيا، والدكتور نهاد المغني –من قسم التخطيط ببلدية غزة، والمهندس أنور الجندي –من بلدية غزة، والمهندس منذر سالم –مدير الإدارة العامة لحماية البيئة في سلطة جودة البيئة، والمهندس ماجد غنام –من مصلحة مياه بلديات الساحل، وأعضاء هيئة التدريس بقسم الجغرافيا، وعدد من طلاب وطالبات القسم.

مشاكل تواجه بحر مدينة غزة

واستعرض الدكتور المغني المشاكل التي تواجه بحر مدينة غزة من النواحي التخطيطية، مثل: البناء العشوائي، والتحديات، إلى جانب مشاكل الصرف الصحي، ولفت إلى الصعوبات التي يواجهها تطوير ميناء بحر مدينة غزة، وتحدث الدكتور المغني عن دور بلدية غزة في العناية بالبحر، ومن صوره: تنظيم الشاطئ، والمنطقة المحيطة به من حيث استخدامات الأراضي، وارتفاعات المباني، والارتدادات، ونسبة البناء، إضافة إلى النظافة المستمرة للشاطئ، وترحيل النفايات، وإجراء الفحص الدوري للمياه لمراقبة التلوث.

واقترح المهندس المغني لتطوير بحر مدينة غزة توفير الموازنات اللازمة للمشاريع التطويرية الأساسية، وتطوير محطات ضخ الصرف الصحي، وتنسيق البيئة الحضرية للشاطئ، وإقامة مشاريع خدماتية.

مراقبة مياه الشواطئ

بدوره، قدم المهندس سالم تقريراً لمراقبة مياه الشواطئ المبني على قانون المياه الفلسطيني، ويشمل التقرير مسح ميداني للشاطئ، مرافق بتحاليل ميدانية حول درجة حرارة الماء، ودرجة حرارة الماء، ودرجة حرارة الهواء، ودرجة الحموضة، والأوكسجين الذائب، وسرعة الرياح واتجاه التيار.

وتحدث المهندس سالم عن البحر المتوسط كنوع من البحار شبه المغلقة، وأشار إلى الملوثات التي تؤثر على البحر والكائنات الحية الموجودة فيه، ومنها: التلوث بالنفط، والتلوث الصناعي، والتلوث بمياه الصرف الصحي، وحذر من أن الاستحمام في مياه البحر الملوثة بمياه الصرف الصحي يؤدي إلى الإصابة بالاضطرابات المعوية، وزيادة التعرض للأمراض غير المعوية.

محطات معالجة المياه العادمة

من ناحيته، أوضح المهندس غنام أن مصلحة مياه بلديات الساحل للمياه في قطاع غزة اقترحت عمل محطة معالجة مركزية، وذكر أن محطة غزة التي بدأت في التسعينات وتم إقامتها في منطقة الشيخ عجلين بلغت قدرتها على المعالجة عام 2007م (92%)، بينما بلغت تلك القدرة عام 2008م (72%).

عوامل مؤثرة على البيئة البحرية

وقدم المهندس الجندي تعريفاً بالساحل، وأهميته الاقتصادية، خاصة لأنه يمثل منطقة مفضلة للسكن، ومنطقة سياحية، وتجارية خاصة حول الموانئ، ووقف المهندس الجندي على العوامل المؤثرة على البيئة البحرية، مثل: الإنشاءات المقامة على الشاطئ، والصخور، والصيد الجائر، وإلقاء مياه الصرف الصحي في البحر.

x