توقيع اتفاقية لتمويل مشاريع التخرج بين مختبر الأبحاث والمشاريع بالجامعة وجمعية الطلائع الشبابية

 

وقع مختبر الأبحاث والمشاريع بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية وجمعية الطلائع الشبابية اتفاقية لتمويل مشاريع التخرج، وقد وقع الاتفاقية عن مختبر الأبحاث والمشاريع الدكتور محمد الحنجوري –مدير المختبر، وعن جمعية الطلائع الشبابية الأستاذ عطايا ريحان –رئيس الجمعية، والمهندس زياد أبو ندى –مسئول المشاريع، وذلك بحضور الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي –عميد كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، والمهندس حازم شحادة –نائب رئيس الجمعية.

وأبرزت الاتفاقية في مقدمتها قبول المبادرة التي تقدمت بها جمعية الطلائع الشبابية لمساعدة الطلاب الخريجين عبر تمويل مشاريع تخرج، وأشارت مقدمة الاتفاقية إلى أن مختبر الأبحاث والمشاريع يعمل على إنجاز مشاريع علمية وتطبيقية ذات فائدة للمجتمع ويهتم بتوفير الدعم والتمويل والخدمات الإرشادية لأصحاب المشاريع المتميزة من الطلبة ومساعدتهم في تحويل أفكارهم إلى منتجات أو نماذج قابلة للتسويق.

وتنص بنود الاتفاقية على تشكيل لجنة مشتركة مكونة من خمسة أشخاص اثنين من جمعية الطلائع، واثنين من مختبر الأبحاث والمشاريع، وواحد من كلية الهندسة، ويوكل إلى اللجنة دراسة مقترحات المشاريع التي تقدم لمختبر الأبحاث والمشاريع حتى مرور أسبوعين، على أن تختار اللجنة عدداً من المشاريع وفق معايير يتم الاتفاق عليها.

ووفقاً لما جاء في الاتفاقية فإن مختبر الأبحاث والمشاريع يتعهد بتوفير الخدمات الإرشادية والتسهيلات المتاحة لمجموعات المشاريع، وإنجاز المشاريع الممولة في مدة لا تتجاوز عشرة أشهر تبدأ من تاريخ توقيع الاتفاقية، والترتيب لعقد احتفال تكريم الطلبة في نهاية المدة وبعد إنجاز مشاريعهم.

وتفضي بنود الاتفاقية إلى التزام جمعية الطلائع الشبابية بدفع مبلغ (3000$) ثلاثة آلاف دولار أمريكي كمبلغ إجمالي لتغطية جميع الأعمال لمختبر الأبحاث والمشاريع على ثلاثة دفعات.

وبخصوص حقوق الملكية فقد أوردت الاتفاقية أن مشاريع التخرج تعتبر ملكاً لمختبر الأبحاث والمشاريع وله الحق الكامل في التصرف فيها وفق ما تقضيه سياسية الجامعة الإسلامية.

x