الجامعة تشارك في المنتدى المدني الأورومتوسطي تلبية لدعوة مؤسسة أناليندا الأورومتوسطية

 

شارك طلبة من الجامعة الإسلامية في اللقاء الذي دعت إليه شبكة أناليند الأورومتوسطية للحوار بين الثقافات التي تعتبر الجامعة أحد أعضائها، وعقد في مدينة غزة عبر تقنية البث المباشر “الفيديو كنفرس” بين مدينة غزة بفلسطين، ومدينة مرسيليا الفرنسية، وانعقد اللقاء تحت مظلة المنتدى المدني الأورومتوسطي، وتناول الفن والحوار الثقافي كوسائل للتفاهم والإغاثة في مناطق النزاعات.

وتحدث طلبة الجامعة الإسلامية خلال اللقاء الذي شارك فيه طلبة آخرون من جامعة الأزهر عن الظروف التي ألقت بظلها على الطلبة الجامعيين نتيجة الحصار المفروض على قطاع غزة، وما تسبب فيه من ارتفاع نسبة البطالة، وعدم دخول المواد اللازمة لمشاريع البنى التحتية، ودعا الطلبة المشاركون الأجانب إلى الاهتمام بإعادة فتح معبر رفح كونه الشريان الرئيس الذي يربط قطاع غزة بالعالم الخارجي، ولفتوا إلى أن المشاركين الأجانب في اللقاء يمكن أن ينقلوا معاناة الطلبة في غزة إلى العالم الخارجي عبر الرياضة والفنون.

وأبدى الطلبة المشاركون اهتمامهم بتعزيز اللقاءات المشتركة لتعزيز الحوار، ودعوا مؤسسات المجتمع المدني إلى أخذ دورها في هذا المجال، خاصة أن آثار الحصار طالت مؤسسات المجتمع المدني من النواحي الإعلامية والإنسانية والصحية، وحث الطلبة مؤسسة أناليند إلى أخذ دورها في نقل صورة الشعب الفلسطيني ومعاناته إلى العالم الخارجي.

وتحدث خلال اللقاء من غزة السيد ماهر عيسى –مدير المشاريع بالاتحاد العام للمراكز الثقافية بالشبكة، والسيد جمال الرزي –من مؤسسة مسرح للجميع، والسيد رأفت العايدي –مدير فني لمؤسسة أيام المسرح بغزة، والسيدة أزهار بسيسو –من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، أما المتحدثون من مرسيليا فهم السيد أندرو كلاريت –المدير العام لمؤسسة أناليند، وممثلون عن المجتمع المدني العربي، والمجتمع المدني الأوروبي، وفنانون يعملون مع الشرق الأوسط.

وأدار اللقاء السيد يسري درويش –رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية، منسق شبكة أناليند بقطاع غزة، والسيد ديمتريوس كافوراس –املنسق في مقر الشبكة الرئيس بمدينة الإسكندرية بمصر، والسيد جانلوكا سوليرا –منسق الشبكات بمنظمة أناليند، والسيد جيوفانا تانزاريللا –من مؤسسة رينيه سي دو الفرنسية.

يذكر أن “مؤسسة أناليند” تعد أكبر شبكة أورمتوسطية تتكون من مئات المنظمات غير الحكومية والجامعات والمؤسسات العامة والمؤسسات التي لا تهدف إلى الربح والهيئات المحلية والشركات الخاصة.

x