استضافة وفد أكاديمي من جامعة جنوب شرق النرويج في محاضرة حول التجارب العالمية في الطفولة المبكرة

استضافة وفد أكاديمي من جامعة جنوب شرق النرويج في محاضرة حول التجارب العالمية في الطفولة المبكرة

عقدت كلية التربية بالجامعة الإسلامية غزة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي محاضرة علمية بعنوان:” تجارب عالمية في الطفولة المبكرة”، وذلك ضمن مشروع تطوير قدرات العاملين في مجال الطفولة المبكرة، بالشراكة مع جامعة جنوب شرق النرويج وجامعة الخليل في فلسطين.

 

وانعقدت المحاضرة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية بحضور وفد أكاديمي من جامعة جنوب شرق النرويج، ضم كل من: الدكتورة إنجريد كريستنسن -مدير مشروع الطفولة المبكرة، والدكتور أويفيند ويستروم، والدكتورة مينا بولدرمو إريكسن، والدكتورة سيسيلي سميرهولم، والباحثتين منى نيكوليسن، وماري سكي.

وحضر المحاضرة الأستاذ الدكتور إبراهيم الأسطل- عميد كلية التربية، والدكتور نظمي المصري- مدير المشروع، والأستاذة الدكتورة سناء أبو دقة، والمهندسة شريهان المصري- منسقة المشروع، والدكتور محمود مطر-مدير عام الإشراف التربوي بوزارة التربية والتعليم العالي، والأستاذ حسين العيلة- مدير دائرة رياض الأطفال، ولفيف من مديرات ومشرفات ومربيات رياض الأطفال، وجمعية أصحاب رياض الأطفال، وعدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية بكلية التربية.

بدوره، رحب الأستاذ الدكتور الأسطل بالضيوف، وأوضح أن المحاضرة تهدف إلى استعراض التجربة النرويجية في مجال تعليم الطفولة المبكرة، ونوه إلى أن الجامعة الإسلامية لديها مجموعة من الأبحاث المشتركة مع فريق النرويج، وأن الجامعة بدأت الفصل الدراسي الأول من ماجستير التعليم في الطفولة المبكرة وكل ذلك يهدف إلى تحسين جودة قطاع الطفولة المبكرة في فلسطين.

من جانبها، قدمت الدكتورة سميرهولم عرضًا عن أهمية اللعب في مرحلة رياض الأطفال، وبينت أن اللعب عنصرًا أساسيًا فهو يضيف الكثير لشخصية الطفل دون الحاجة إلى تعليم تلك الصفات، وأكدت أن ٩٣ ٪؜ من أطفال النرويج ملتحقين برياض الأطفال من سن ٣ سنوات، وأشارت إلى أن اللعب يشجع على تعلم القراءة والكتابة بصورة أسرع، بالإضافة إلى تنمية الانتماء وحرية التعبير عن الرأي واكتساب الكثير من الصفات دون الحاجة إلى تعلمها.

x