العلاقات الخارجية تعقد ورشة تعريفية ببرنامج الشراكة النمساوي (AppeaR)

العلاقات الخارجية تعقد ورشة تعريفية ببرنامج الشراكة النمساوي (AppeaR)

عقدت العلاقات الخارجية بالجامعة الإسلامية ورشة تعريفية بالدعوة التاسعة لتقديم مقترحات مشاريع ضمن برنامج الشراكة النمساوي في التعليم العالي والبحث من أجل التنمية (aPPeaR) والممول من الوكالة النمساوية للتعليم والتدويل، وأقيمت الندوة بحضور كل من: الدكتور هشام ماضي-نائب عميد الشئون الخارجية، والمهندسة أماني المقادمة-رئيس قسم العلاقات الخارجية، ولفيفٌ من المهتمين من مختلف كليات ودوائر الجامعة.

بدوره، رحب الدكتور ماضي بالحضور، شاكراً لهم حضورهم واهتمامهم ببرنامج الشراكة النمساوي أبيير، الذي يهدف إلى تعزيز القدرات البحثية والمؤسساتية في مؤسسات التعليم العالي من خلال عدة مراحل شراكة، مشيراً إلى أن التقديم للبرنامج ينتهي في نهاية شهر مايو من العام 2022م.

من جانبها، عرضت المهندسة المقادمة ملخصاً واحصائيات عن نتائج البرنامج السابقة، حيث أنه ومنذ عام 2009، قد موّل البرنامج (107)مشروع تعاون موزعة على مراحل البرنامج الثلاثة: المرحلة التحضيرية، الشراكة الأكاديمية، ومرحلة الشراكة الأكاديمية المتقدمة، بالإضافة إلى عدد من منح الماجستير والدكتوراه للدراسة في جامعات نمساوية.

وتحدثت المهندسة المقادمة بشكل تفصيلي عن البرنامج ومحاوره، وأشارت إلى أن البرنامج يهدف بشكل أساسي إلى تعزيز البحث العلمي، والقدرات المؤسسية في التعليم العالي، والبحث والإدارة في البلدان الشريكة من خلال الشراكات الأكاديمية مع مؤسسات التعليم العالي النمساوية ومنح الماجستير والدكتوراه كمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وتطرقت المهندسة المقادمة إلى الفئات المستهدفة، والميزانية، وفترة تنفيذ المشروع، ومتطلبات التقديم لكل مرحلة من مراحل البرنامج في دورته الثالثة التي ستستمر حتى العام 2027، وأكّدت على ضرورة ملائمة وربط المشروع مع أحد أهداف التنمية المستدامة، ومراعاة استراتيجية الجندر في المشاريع المقدمة.

وفي الختام، قدمت المهندسة المقادمة عرضاً لمكونات وأقسام نموذج الطلب، وآلية تقييم المقترحات المقدمة، وبنود موازنة المشروع والجدول الزمني للتقدم لكل مرحلة من المراحل، وقدمت بعض النصائح لتقديم مقترح منافس وعوامل مساعدة لنجاح المشروع المقترح منها تماشي المشروع مع أهداف البرنامج وأولوياته، والتعاون والتواصل المستمر مع الشريك النمساوي وضرورة التنسيق مع العلاقات الخارجية والاستفادة من خبراتهم السابقة.

x