ضمن برنامج إدارة الأزمات والكوارث

انعقاد فعاليات التخطيط لإخلاء المباني متعددة الطبقات في الجامعة الإسلامية

انعقاد فعاليات التخطيط لإخلاء المباني متعددة الطبقات في الجامعة الإسلامية

عقدت عمادة البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة الإسلامية بمناسبة اليوم العالمي للدفاع المدني فعاليات برنامج إدارة الأزمات والكوارث 2022م “التخطيط لإخلاء المباني متعددة الطبقات” بالتعاون مع جهاز الدفاع المدني، ووزارة الداخلية، ووزارة الحكم المحلي، وبدأت فعاليات البرنامج بانعقاد الجلسة الافتتاحية لليوم العلمي في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور يوسف الجيش- عميد البحث العلمي والدراسات العليا، واللواء الدكتور محمود أبو وطفة- مدير عام قوى الأمن الداخلي، وعطوفة المهندس سمير مطير- وكيل وزارة الحكم المحلي، واللواء زهير شاهين- مدير عام الدفاع المدني، والأستاذ الدكتور نظام الأشقر- رئيس برنامج الأزمات والكوارث، والأستاذ الدكتور محمد الأغا- رئيس اليوم العلمي، وعدد من أعضاء الدفاع المدني ووزارة الداخلية، والمشاركون في اليوم العلمي والهيئة الإدارية والأكاديمية وطلبة الجامعة.

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، أكد الأستاذ الدكتور الجيش أن برنامج الأزمات والكوارث تأتي أهميته نظرًا لأن المجتمع لا يخلو من الأزمات سواء طبيعية أو بشرية أو صحية، وأوضح أن الوضع في قطاع غزة أكثر خصوصية لما يتعرض له من اعتداءات وأزمات متتالية ومستمرة، ونقص في الموارد.

من جانبه، أفاد عطوفة المهندس مطير أن وزارة الحكم المحلي تشارك جهاز الدفاع المدني في كافة الجوانب والقضايا لمساعدة المجتمع الفلسطيني في الأزمات والحروب لاعتبارها ملفات حساسة وتحتاج جهود الجميع, وتمنى وجود برنامج متكامل على مدار العام ليعالج الكثير من القضايا التي تواجه المختصين في الميدان.

من جهته، لفت اللواء الدكتور أبو وطفة أن اليوم هو استمرار لتحدي الواقع من خلال التخطيط والإخلاء للأزمات المدمرة للبنية التحتية والتي مرت على قطاع غزة، والتي تتطلب خلية للأزمة تتشارك فيها الوزارات والمؤسسات والأجهزة المختلفة رغم قلة الإمكانات والكوادر؛ لتوفير الحياة الكريمة للشعب الفلسطيني.

من ناحيته، قال اللواء شاهين أن هذا اليوم جاء لتدشين مرحلة جديدة من جهاز الدفاع المدني الإنساني والخدماتي من خلال تطوير كافية آليات وخطط وبرامج الاستجابة بطرق علمية، والعمل على إنشاء وتصميم مركبات الإطفاء جديدة ستدخل الخدمة في الأيام المقبلة، وتوفير العتاد والإمكانيات اللازمة للعمل الخدماتي لقطاع غزة.

بدوره، تحدث الأستاذ الدكتور الأشقر أن هذا اليوم ينفذ بمشاركة من خبراء وعلماء وطلبة لتقديم الخبرات للأجيال، وترتقي تلك المشاركات بالأداء وتبين الجوانب الكامنة في القدرات، وبين أن ماجستير إدارة الأزمات والكوارث مشارك فعّال في جميع الجوانب مع المجتمع من خلال خبرات المدرسين والطلبة والخريجين

الجلسة الأولى

وبخصوص جلسات اليوم العلمي، فقد ترأس الجلسة الأولى الدكتور عبد الشكري، حيث تناولت فيها الطالبات ريم عوض، رينا كحيل، ليلى أبو هاشم، رأي أصحاب المباني العالية في الإخلاء الآمن أثناء الطوارئ، وتطرق الأستاذ عبد الحكيم بشير، والأستاذ رمضان نصار، إلى تقييم الوصولية لنقاط التجمع للمباني المستهدفة بعدوان 2021 على قطاع غزة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، واستعرض المهندس إياد عبيد، دراسة مقارنة للأنظمة المحلية والخليجية، وناقش المهندس بسام العطار الحالات المسببة للإخلاء في قطاع غزة، ونوه الأستاذ محمد شرير إلى دور المديرية العامة للدفاع المدني الفلسطيني في الاستجابة لعمليات الإخلاء، وأشارت الأستاذة منى السعود- ممثل بلدية غزة، إلى الأنظمة والإجراءات المتعلقة بالبناء والمخالفات التنظيمية للمباني متعددة الطوابق (الأبراج) في بلدية غزة، ولفتت الأستاذة لورن روبت إلى المواد الخطرة.

الجلسة الثانية

أما الجلسة الثانية، فقد ترأسها الأستاذ الدكتور محمد الكحلوت، واستعرضت المشكلات والتحديات التي تواجه المدني الماليزي في إخلاء المباني العالية، والدروس المستفادة من خلال تجارب إخلاء المباني العالية، والأسس والمعايير المستخدمة في إنشاء تصميم أدراج الهروب بمشاركة خارجية من ماليزيا، وناقش الأستاذ خليل الوزير التشريعات الدولية.

الجلسة الثالثة

بخصوص الجلسة الثالثة، حيث ترأسها الدكتور زياد أبو هين، وتناول فيها الأستاذ الدكتور نادر النمرة- ممثل نقابة المهندسين، المحددات التصميمية لتطبيق عوامل الأمن والسلامة في المباني، وتطرق العميد المهندس حسن حمودة- ممثل مكتب المراقب العام، إلى ثقافة وسلوك ساكني المباني السكنية العالية وتأثيرها في إجراءات الأمن والسلامة، ولفت الأستاذ أسامة نعيم إلى الاستجابة لتحذيرات الإنذار.

المؤتمر الصحفي للإعلان عن مراسم تسليم سيارة إطفاء

وبعد انتهاء اليوم العلمي، انطلق المؤتمر الصحفي للإعلان عن مراسم تسليم سيارة إطفاء صناعة محلية بتمويل ماليزي، حيث تحدث فيه الأستاذ محمد الفرا- نائب رئيس متابعة العمل الحكومي، والأستاذ علاء منصور- مدير البرامج في مؤسسة أحباء غزة ماليزيا، واللواء زهير شاهين للإعلان عن دخول المركبة للخدمة، وقص شريط المركبة والإعلان عن الانتقال للمناورة لتجربة المركبة في عمليات الإنقاذ والإطفاء في منطقة حي التفاح.

x