قسم الجغرافيا ينظم ندوة علمية حول الواقع البيئي والمستقبل المجهول لوادي غزة

نظم قسم الجغرافيا بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية ندوة علمية بعنوان: “وادي غزة واقع بيئي ومستقبل مجهول”، وقد شارك في الندوة التي عقدت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية الدكتور كامل أبو ظاهر –رئيس قسم الجغرافيا، والدكتور عبد الفتاح عبد ربه –عضو هيئة التدريس بقسم الأحياء بالجامعة، والمهندس محيي الدين الفرا –من وزارة الحكم المحلي، والأستاذ بهاء الدين الأغا –من سلطة جودة البيئة، والأستاذة هيام البيطار –من وزارة السياحة والآثار، وأعضاء هيئة التدريس بقسم الجغرافيا، وطلاب وطالبات قسم الجغرافيا.

الأراضي الرطبة بوادي غزة

بدوره، تحدث الدكتور عبد ربه عن مساحة وادي غزة، وحدوده، ومصادر مياهه، وما تشكله نسبة الأراضي الرطبة من مساحة المنطقة المحيطة بوادي غزة، مبيناً أن الأراضي الرطبة تعد من أهم النظم البيئية التي تمتاز بالإنتاجية العالية على مستوى العالم لوجود النباتات والأشجار بوفرة.

وأشار الدكتور عبد ربه إلى فوائد الأراضي الرطبة بالنسبة للبيئة والبشرية، حيث تعد بمثابة المأوى للعديد من عناصر التنوع الحيوي، وتحسن من جودة المياه وتحمي الشواطئ، وتمد الخزان الجوفي بالمياه اللازمة له، وتعالج المياه العادمة، ولفت الدكتور عبد ربه إلى أن غياب التشريعات والقوانين ساهم في تدهور الوضع في منطقة وادي غزة.

مشاكل وحلول

من جانبه، أوضح الأستاذ الأغا الأهمية التاريخية والدينية والجغرافية والمورفولوجية لوادي غزة النابعة من الموقع الاستراتيجي والبيئي للوادي، ولخص الأستاذ الأغا أهم المشاكل والأخطار التي تواجه وادي غزة والمتمثلة في مشكلة المياه العادمة، وتغير استعمالات الأراضي وردمها والاستيلاء عليها، إلى جانب مشكلة النفايات الصلبة، وحجز وتمويل مياه الحوض المائي لوادي غزة، وبين الأستاذ الأغا أن الحل الأمثل لمشكلة وادي غزة تكمن في حل مشكلة المياه العادمة المتدفقة إليه.

رؤية تخطيطية

وقدم المهندس الفرا عرضاً توضيحياً لرؤية وزارة الحكم المحلي التخطيطية تجاه منطقة وادي غزة وعلاقتها بالمخطط الإقليمي والمتمثلة في تحليل موقع وادي غزة.

وتطرق المهندس الفرا إلى أسباب تناقص وانقراض الكائنات الحية في المنطقة، ومنها: إنشاء المباني والطرق في المنطقة، وتحويل أجزاء كبيرة من المنطقة إلى مناطق زراعية، وأشار إلى استعمالات الأراضي بمنطقة الوادي المنقسمة إلى مناطق حضارية، وأخرى زراعية منتشرة على جانبي الوادي ومنطقة الوادي.

واستعرض المهندس الفرا الخطط والدراسات العمرانية التي أجريت لمنطقة الوادي على مستوى المخطط الإقليمي والبلديات، وأوصى بالعمل على فتح منطقة الالتقاء بين الوادي والبحر المتوسط لتحسين جودة مياه الوادي ومعالجة مياه الصرف الصحي.

التنمية السياحية

من ناحيتها، أشارت الأستاذة البيطار إلى الأهمية التاريخية التي اكتسبتها منطقة وادي غزة على مر العصور من خصوبة الأرض، وتوفر مياه الشرب والزراعة، ووقوعها على الطريق القديم وارتباطها بالحضارة المصرية.

وتحدث الأستاذة البيطار عن الآثار المنقولة والثابتة لمنطقة وادي غزة زمن الكنعانيين والتي دلت على وجود الآثار المرتبطة بالعصر البرونزي، ولفتت إلى التطور الكنعاني الحضاري القديم في منطقة وادي غزة، والتقدم في فن العمارة للمباني السكنية الأثرية التي وجدت في تلك المنطقة.

x