خبراء وأكاديميون يضعون إستراتيجية لمشاركة قسم الهندسة البيئية في تلبية احتياجات السوق المحلي

شارك خبراء وأكاديميون بوضع استراتيجية قسم هندسة البيئة بالجامعة الإسلامية في تلبية احتياجات المجتمع المحلي، وودعا المشاركون إلى التركيز على المساقات المختصة بمعالجة المشاكل التي تعاني منها البيئة الفلسطينية لتخريج المهندسين الذين يساهمون في تحقيق تطوير واقع البيئة الفلسطينية، وطالبوا بتوفير وتجهيز المختبرات والمعامل اللازمة لإجراء والفحوصات المساندة للدراسة، جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمها قسم هندسة البيئة بكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، وقد حضر الورشة التي عقدت في قاعة اجتماعات كلية الهندسة بمبنى الإدارة وأعضاء هيئة التدريس الأستاذ الدكتور عدنان إنشاصي –عميد كلية الهندسة، والدكتور يونس المغير –رئيس قسم هندسة البيئة، وممثلون عن سلطة جودة البيئة، وسلطة المياه، ومصلحة مياه بلديات الساحل، ووزارة التخطيط والحكم المحلي، والبلديات، واتحاد المقاولين، ونقابة المهندسين، وأعضاء المجلس الاستشاري بقسم هندسة البيئة.

بدوره، أوضح الأستاذ الدكتور إنشاصي اهتمام كلية الهندسة بعقد الأنشطة التي تركز على تقييم البرامج الدراسية، ووضع الخطط والبرامج التي تساعد الطلبة في الاندماج بسوق العمل بعد التخرج، وبين الأستاذ الدكتور إنشاصي أن المجلس الاستشاري للكلية يهدف إلى مراجعة الخطط والبرامج الدراسية بشكل مستمر بما يتناسب ومتطلبات السوق المحلي.

وتحدث عن اهتمامات الكلية بتخريج الطلبة القادرين على مواكبة التطورات التكنولوجية، وأشار الأستاذ الدكتور إنشاصي إلى أهمية الورشة في التعرف على المشاكل التي تعاني منها البيئة الفلسطينية، ووضع الحلول المناسبة للخروج من الأزمة التي يعاني منها واقع المجتمع الفلسطيني.

من جانبه، تحدث الدكتور المغير عن رؤية قسم هندسة البيئة، وأهداف القسم المتمثلة في النهوض بالبيئة الفلسطينية بشتى محتوياتها، وإعداد المهندسين الأكفاء الذين يستطيعون فهم المشكلات البيئية المحيطة بهم.

وقدم الدكتور المغير عرضاً لمتطلبات درجة البكالوريوس في هندسة البيئية والتخصصات التي يطرحها القسم، ومنها: مصادر المياه الهيدورليكا، معالجة المياه والمياه العادمة، جودة الهواء، النفايات الصلبة، جودة وإدارة البيئة.

x