بحث سبل التعاون المشترك بين الجامعة ومؤسسة أناليند الأورومتوسطية للحوار بين الثقافات

 

بحث الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية بغزة- مع السيد أندرو كلاريت –المدير التنفيذي لمؤسسة أناليند الأورومتوسطية للحوار بين الثقافات- سبل التعاون المشترك بين الجامعة والمؤسسة التي تعد الجامعة أحد أعضائها، وقد رافق السيد كلاريت في زيارته السيد جانلوكا سوليرا –منسق الشبكة- وكان في استقبالهما الأستاذ الدكتور رفعت رستم –نائب رئيس الجامعة لشئون العلاقات الخارجية وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور سمير صافي –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والدكتور رائد صالحة –مدير دائرة العلاقات العامة، والأستاذ حسام عايش –نائب مدير دائرة العلاقات العامة.

بدوره، تحدث الدكتور شعث عن تطور الجامعة الإسلامية التي بلغ عدد طلبتها بحلول العام الدراسي 2008-2009م نحو (22) ألف طالب وطالبة لتصبح باعتبار عدد طلبتها أكبر الجامعات الفلسطينية، وتناول الدكتور شعث كليات الجامعة والدرجات العلمية التي تمنحها في مرحلتي البكالوريوس والماجستير، وأشار الدكتور شعث إلى اهتمام الجامعة بالتنسيق وإقامة العلاقات وتوسيع القائمة فيها مع المجتمع الخارجي، ولفت الدكتور شعث إلى تأثر الجامعة بظروف الحصار المفروض على قطاع غزة، والذي حال دون مشاركة أساتذة الجامعة في المؤتمرات العلمية الخارجية، وعرقلة زيارات العمل الخارجية للجامعة.

أما السيد كلاريت فتحدث عن مؤسسة الأناليند واهتماماتها بدعم المشاريع التي تعزز الحوار بين الثقافات من خلال المؤسسات المشاركة فيها والتي تطل على البحر الأبيض المتوسط وتحدث السيد كلاريت عن التعاون الإقليمي واهتمام المؤسسة بالمشاريع الهامة التي تقدم إليها والتي تأتي في سياق مجال عملها، وتحدث السيد كلاريت عن أهمية العمل المشترك بين الأفراد والمجتمع المدني والمنظمات المشاركة في المؤسسة من أجل جعل البنية الاجتماعية تعزز وضع مشاريع للحوار وتبادل الآراء بين الثقافات، واعتبر السيد كلاريت أن مؤسسات المجتمع المدني في البلدان الأعضاء في المؤسسة تعتبر هيكلاً أساسياً لتطور الحوار وتبادل المشاريع.

بينما تناول السيد جالوكا المشاريع التي مولتها مؤسسة الأناليند في المنطقة ومشاريع التعاون المشترك بين المنظمات الأهلية المتواجدة في الدول الأعضاء في المنطقة، ووصف المجتمع الفلسطيني بأنه مجتمع ديناميكي في مجال عمل المنظمات الأهلية، وأعرب عن أمله في أن تقوم الجامعة الإسلامية بدور نشط وفعال في أعمال المؤسسة، وأشار إلى أنه بالنظرة الأولى للجامعة الإسلامية فإن ذلك يؤكد أنها مؤسسة كبيرة تعتمد على التخطيط وتتوفر فيها بنية تحتية تعزز التعاون المشترك.

من ناحيته، أبدى الأستاذ الدكتور رستم اهتمام الجامعة بمتابعة أعمال المؤسسة والمشاريع الناجحة التي تقوم بها، خاصة فيما يتعلق بالحوار والتفاهم، وتحدث عن اهتمام الجامعة بتشجيع المشاريع التي تهم الشباب الجامعي، وتعزز إطلاعهم على ثقافات الشعوب المختلفة.

x