عمادة خدمة المجتمع بالجامعة تناقش أولويات الاحتضان في مشروع حاضنات الأعمال

أكد الدكتور محمد مقداد –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية- أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً فيما يخص إرشاد وتوجيه أصحاب الأعمال والتنسيق معهم، إلى جانب تدريب الخريجين ليكونوا مؤهلين للإنخراط في سوق العمل، وأوضح أن العمادة تولي عناية لمساعدة أصحاب الأعمال والرواد والخريجين في تنفيذ أفكارهم عبر احتضان الأعمال التي تخدم المجتمع الفلسطيني، وتساهم في الدخل القومي.
وكان الدكتور مقداد يتحدث في ورشة عمل عقدتها عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في ورشة العمل بمبنى العمادة، وناقشت أولويات الاحتضان في مشروع حاضنات الأعمال الذي ستنفذه الجامعة الإسلامية لاحتضان وخدمة رواد وأصحاب الأعمال، إضافة إلى المؤسسات والخريجين والخريجات، وحضر الورشة الأستاذ رفيق حماد –مدير دائرة شئون الخريجين بالعمادة، وعدد من ممثلي الوزارات والمؤسسات وأصحاب الأعمال المعنيين.
وأشار الدكتور مقداد إلى الجهود التي تبذلها الجامعة لنجاح الحاضنة، وبين الجدوى التي ستعود على أرباب العمل والخريجين من وراء انضمامهم لها، وناقش الدكتور مقداد مع الحضور أولويات الأعمال والمجالات التي تقتضي البدء بها عند الشروع بالحاضنة، إضافة إلى الاحتياجات اللازمة لنجاح هذه المجالات، وآليات الشراكة، ثم الانطلاق من الحاضنات إلى سوق العمل.
وقد ثمن الدكتور مقداد التجاوب الكبير الذي أبداه المشاركون في الورشة، خاصة فيما يتعلق بالتواصل بين المؤسسات للمساهمة في رقي الاقتصاد الوطني من خلال استيعاب الخريجين، وتوفير فرص العمل لهم.

x