المؤتمر الدولي ” الإسلام والتحديات المعاصرة” يناقش في يومه الأول التحديات الفكرية والثقافية التي تواجه الإسلام

ناقش المؤتمر الدولي الثاني الذي تنظمه كلية أصول الدين بالتعاون مع عمادة البحث العلمي بالجامعة تحت عنوان: “الإسلام والتحديات المعاصرة”، وينعقد المؤتمر تحت رعاية دولة الأستاذ إسماعيل هنية –رئيس الوزراء الفلسطيني، وبدعم من ائتلاف الخير، ولجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب، في يومه الأول على مدار ثلاث جلسات علمية التحديات الفكرية والثقافية التي تواجه الإسلام، وقد ترأس الجلسة الأولى الدكتور محمد بخيت، بينما ترأس الجلسة الثانية الدكتور جابر السميري، وترأس الجلسة الثالثة الدكتور سعد عاشور.

أبحاث الجلسة الأولى
وبخصوص الأبحاث العلمية المقدمة إلى الجلسة الأولى، فقد قدم الأستاذ يوسف فرحات بحثاً بعنوان: أزمة الفهم في الصحوة الإسلامية… التشخيص والعلاج، استعرض خلاله مفهوم وأسباب وخصائص الصحوة، وناقش البحث أزمة الفهم في الصحوة الإسلامية من خلال بيان مفهومها وأسبابها وضوابطها، ولفت إلى وسائل علاج أزمة الفهم في الصحوة الإسلامية.
وتناول الدكتور زكريا الزميلي منهج المستشرقين التأويلي في تفسير النص القرآني، واستدل بالعديد من الأمثلة، وعزا الدكتور الزميلي التأويل لعدم اتباع قواعد المنهج العلمي، إضافة إلى جهل المستشرقين بالأساليب البلاغية للقرآن الكريم، بينما تناول الدكتور جابر السميري الخوف من العدو، وأثره وانعكاساته وكيفية التعامل معه في إطار الشريعة الإسلامية، وتحدث الدكتور السميري عن أن الله ينصر ويعز ويمد بالقوة من يخافه ويخشاه، ولفت إلى دور الصبر والثبات في صناعة صفوف أهل الحق.
أما الدكتور سعد عاشور والأستاذ حسن حلس فناقشا المصطلح الإسلامي في مواجهة المصطلحات، وسلط البحث الضوء على المصطلحات الغربية التي تتدفق على العالم الإسلامي، وحذرا من الأفكار والمناهج التي تتضمنها والمخالفة لديننا وقيمنا، وأشارا إلى سبل الوقاية منها، ووضع الحلول المجدية لها.
ووقف الأستاذ محمد سيد سلطان على الإسلام وإشكالية الإرهاب بين إزالة الاتهام والتصدي له بإحكام، وأوضح الأستاذ سلطان خطورة إلصاق الإرهاب بالدين الإسلامي، ولفت إلى ازدياد حوادث هذه الظاهرة، واتساع نطاقها، وازدياد أعداد ضحاياها، وظهور أشكال جديدة ومبتكرة لها مأخوذة من التطور العلمي والتقني.
وقد قدم الأستاذ رائد شعث بحثاً حول الثقافة الإسلامية ومواجهة الغزو الثقافي، وتناول البحث الثقافة الإسلامية من حيث: مفهومها، وحقيقة جوهرها، إلى جانب بيان أهميتها ومكانتها في الإسلام، ومصادرها، فضلاً عن عرض أهم المراحل التي مرت بها الثقافة الإسلامية عبر التاريخ الإسلامي.

أبحاث الجلسة الثانية
وفيما يتعلق بالأبحاث المقدمة إلى الجلسة الثانية، فقد قدم كل من: الدكتور عبد السلام اللوح والأستاذ ضيائي السوسي بحثاً بعنوان: القوة الإيمانية ودورها في حسم الصراع بين الحق والباطل، أوضحا خلاله أن القوة الإيمانية تمثل القضية الأهم في الحياة الإنسانية في مقابل القوة المادية، واستدلا على العديد من الأمثلة في التاريخ الإسلامي، والتي تؤكد قيمة وأثر القوة الإيمانية.
أما الدكتور عصام عدوان فناقش مشكلات العالم الإسلامي الثقافية والفكرية والدينية ومعالجتها في فكر مالك بن نبي، وتناول الدكتور عدوان أسباب تخلف العالم الإسلامي، وعوامل نهضته، وظهور مالك بن نبي كأعظم مفكر عربي مسلم في الشمال الإفريقي في القرن العشرين، ووقف على دراسة المشكلات الراهنة للعالم الإسلامي، وإمكانية تطوره في المستقبل.
بينما عرض الدكتور رياض قاسم والأستاذ عبد الحميد الفراني بحثاً بعنوان: “التحديات التي تواجه اللغة العربية ودور القرآن الكريم في التصدي لها”، وأوضح البحث التحديات التي تواجه اللغة العربية في ظل النظام العالمي الجديد، وما رافقه من تدفق المعلومات، وكثرة وسائل الاتصال، وسهولة تداولها.
وأكد الدكتور محمد بخيت في بحثه المعنون: “فكر الهزيمة خطره وسبل مواجهته”، على التمسك بالإيمان القائم على العقيدة القوية، والتشبث بالصف الواحد، وإشاعة الثقة بالنفس تعزيزاً للحمة المسلمين الداخلية.

أبحاث الجلسة الثالثة
وحول الأبحاث المقدمة إلى الجلسة الثالثة، فقد وصف الأستاذ عمر العبيدي في بحثه المعنون: “إشكالية الموقف الغربي من الأمة الإسلامية” العلاقة بين الإسلام والغرب بأنها أهم المشكلات الحضارية الكبرى التي تواجه المجتمع الإسلامي منذ قرون، وأشار إلى أنه تتوقف على تلك العلاقة أي معالجة حضارية شاملة.
وتناول الدكتور نعيم الصفدي في بحثه دور الصبر والثبات في مواجهة الحصار، وأبرز البحث من خلال دراسة تطبيقية لحصار قريش للنبي -صلى الله عليه وسلم- السبل الكفيلة بالتصدي للحصار، والدروس والعبر المستفادة منه.
وتحدث الدكتور رمضان الزيان عن الأساليب النبوية والعصرية في فك الحصار عن الدعوة الإسلامية، وعرض البحث لأساليب فك الحصار في ضوء الاسترشاد بالهدي النبوي في فك الحصار، وأكد البحث على ضرورة التمسك بالهدي النبوي، والثبات، والوحدة والصبر، إلى جانب بيان أساليب فك الحصار، ومنها: الاستخدام الجيد للإعلام، واتباع الأساليب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية السليمة.
وتطرق البحث الذي تقدم به الدكتور محمد عبده إلى الإسلام وتحديات التنصير في شمال أفريقيا، وكشف من خلاله عن الأساليب والوسائل التي يتبعها المبشرون في استقطاب المسلمين الغافلين.
بينما عرض الدكتور محمود عنبر من خلال دراسة قرآنية واقعية للاعتصام بحبل الله بين الواقع والمبشرات، وأوردت الدراسة الآيات القرآنية التي تحث على الاعتصام بحبل الله، وشددت على الثمرات الإيجابية للاعتصام بحبل الله، وحذر من آثار الفرقة والاختلاف على مستقبل الأمة الإسلامية.


x