تتويج النهضة العلمية للجامعة الإسلامية بغزة بحصولها على جائزة البنك الإسلامي للتنمية في العلوم والتقنية

حققت الجامعة الإسلامية بغزة فوزاً كبيراً ريادياً, يضاف إلى قائمة إنجازاتها المشرفة التي تقدم من خلالها الجامعة صورة نموذجية نابضة بالحياة لمؤسسة عصرية, تحظي بتقدير واحترام واسعين في الأوساط الوطنية, والإقليمية, والدولية, فقد فازت الجامعة الإسلامية بجائزة البنك الإسلامي للتنمية في العلوم والتقنية، و حصلت الجامعة على هذه الجائزة في أعقاب قبول طلبها المقدم إلى الفئة الثالثة من الجائزة, والمختصة بمؤسسات البحوث العلمية المتميزة في الدول الأعضاء.
وقد تلقت عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية نبأ حصول الجامعة على الجائزة بموجب رسالة أرسلت عبر الفاكس موقعة من د. أحمد محمد علي – رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية, وقد جاء فيها: “يسرني أن أبلغكم أن لجنة الاختيار لجوائز العلوم والتكنولوجيا قد وقع اختيارها على كلية العلوم – الجامعة الإسلامية بغزة فلسطين لنيل جائزة البنك الإسلامي للعلوم والتنمية لعام 1427هـ في الفئة الثالثة (المؤسسات المشهود لها بالإنجاز في مجال البحث العلمي).
وأضاف د. أحمد محمد علي “أود أن أنتهز هذه الفرصة لتهنئة كلية العلوم ومعاليكم وبلدكم الكريم على هذا الإنجاز متمنياً أن يكون منح هذه الجائزة لإحدى مؤسساتكم العلمية حافزاً للمؤسسات المماثلة في فلسطين للعمل نحو تحقيق التميز في العلوم والتكنولوجيا”.
وبموجب هذه الجائزة ستحصل الجامعة الإسلامية على مكافأة نقدية كبيرة, ولوحة تحمل براءة الجائزة, وشهادة تقديرية.
حاضنة الإبداع والمبدعين
وقد هنأ معالي المهندس جمال ناجي الخضري – وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات, ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية – باسم مجلس الأمناء الدكتور كمالين كامل شعث – رئيس الجامعة الإسلامية, وأعضاء مجلس الجامعة, والعاملين, وطلاب وطالبات الجامعة على هذا الفوز المتميز الذي رفعت به الجامعة الإسلامية بغزة اسم فلسطين عالياً بين الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.
وأكد معالي المهندس الخضري أن هذا النجاح يدلل بشكل كبير على أن الجامعة الإسلامية بغزة حاضنة للإبداع والمبدعين علاوة على أنها تولي البحث العلمي عناية كبيرة, مشيراً إلى أن الحركة العلمية النشطة التي تقوم بها الجامعة الإسلامية إلى جانب تقديمها خدمة التعليم العالي, وحرصها الشديد على خدمة المجتمع الفلسطيني والمشاركة في التنمية المجتمعية الشاملة وقفت بشكل أساسي لتحقيق هذا النجاح الكبير للجامعة الإسلامية خاصة ولفلسطين عامة.
وشدد معالي المهندس الخضري على ثقافة الجامعة الإسلامية المتمثلة في رعاية الإبداع والتطور, وتوفير وسائل التكنولوجيا الحديثة, وتسخيرها لخدمة التنمية, بما يعزز دور الجامعة في بناء ونمو المجتمع.
منهجية وجدية الجامعة
بدوره, اعتبر د. كمالين كامل شعث – رئيس الجامعة الإسلامية, أن حصول الجامعة الإسلامية على الجائزة في فئة مؤسسات البحوث العلمية المتميزة يؤكد على منهجية وجدية الجامعة في التعامل مع البحث العلمي, وأوضح د. شعث أن الجامعة الإسلامية توجه سياستها البحثية لخدمة قضايا التنمية في فلسطين في جميع المجالات, مضيفاً أن الجامعة الإسلامية تحظى برصيد وفير من الجوائز الوطنية, والإقليمية, والدولية, واستدل بذلك على براءات الاختراع, والجوائز النوعية التي حصل عليها أكاديميو وطلبة الجامعة الإسلامية, ولفت د. شعث إلى أن الجامعة الإسلامية تهتم بمواكبة التطورات التي تحدث في بيئة التعليم العالي, وتضمنها للعمل الأكاديمي ومجالاته, علاوة على تطويرها مصادر وأدوات البحث العلمي بصورة متجددة.
الجهود التراكمية
أما. د. ناصر فرحات – عميد كلية العلوم فتوجه بالشكر لرئيس وأعضاء مجلس الأمناء, ورئيس وأعضاء مجلس الجامعة, وأثنى على دور عمادة البحث العلمي لتجهيزها الطلب, وثمن عالياً دور العمداء السابقين لكلية العلوم, والذي كان الإنجاز النوعي صورة من صور الجهود التراكمية لهم, إلى جانب إشادته بدور رؤساء أقسام كلية العلوم السابقين والحاليين, وجميع العاملين في الكلية أكاديميين وإداريين, وأرسل د. فرحات بخالص امتنان كلية العلوم للبنك الإسلامي للتنمية الذي كان له الفضل الكبير في تمويل مبنى المختبرات العلمية لكلية العلوم, وما تبعه من عطاء أصيل بحصول الكلية على الجائزة المتميزة.
وحول نشأة وتطور كلية العلوم, ذكر د. فرحات,أن كلية العلوم أُنشئت في العام الجامعي 1400/1401هـ ، 1980/1981م بعد افتتاح الجامعة بسنتين ، وقد ضمت حين افتتاحها خمسة أقسام هي الرياضيات ، والكيمياء ، والفيزياء ، والأحياء، والجيولوجيا . ومع تطور الكلية تم افتتاح أقسام التحاليل الطبية، والحاسوب، والبيئة وعلوم الأرض، وتخصص الكيمياء الحيوية، وأضاف أن الجامعة وفرت أفضل المعامل والمختبرات العلمية اللازمة لتدريب الطلبة وإجراء التجارب والبحوث العلمية، ونوه د. فرحات إلى أن الكلية حرصت على تخريج طلبة العلم القادرين على التفاعل مع المجتمع في مجالات التعليم والبيئة والصناعة والتحاليل الطبية والمجالات الصحية.

x