الجامعة الإسلامية تستقبل وفدًا من صندوق تطوير جودة التعليم العالي الممول من البنك الدولي

الجامعة الإسلامية تستقبل وفدًا من صندوق تطوير جودة التعليم العالي الممول من البنك الدولي

استقبلت الجامعة الإسلامية بغزة وفدًا من صندوق تطوير جودة التعليم العالي الممول عبر البنك الدولي ممثلاً بالسيدة رشا زعرور- مسؤولة منح كويف، والسيد تامر الجرو- مسؤول الإمتثال في فرع غزة، والسيدة جيسيكا فينو- مسؤولة البرامج في الصندوق.

وكان في استقبالهم في الجامعة الدكتور هشام ماضي- نائب عميد الشئون الخارجية، والدكتور إياد الشامي – عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور توفيق برهوم -مدير مشروع: مشروع تطوير قدرات خريجي تكنولوجيا المعلومات لدمجهم في سوق العمل الحر وتصدير البرمجيات ، والأستاذ الدكتور- محمد عبد العاطي مدير مشروع: تهيئة خريجي كلية الهندسة لمواكبة احتياجات سوق العمل في مجال الطاقة والمدن الذكية والدكتورة سناء صالح -نائب عميد كلية الهندسة، والأستاذ ميسرة القيشاوي- مدير العلاقات العامة، والمهندسة أماني المقادمة – رئيس قسم العلاقات الخارجية، والأستاذة ولاء صافي- منسقة قسم العلاقات الخارجية، والمهندس أحمد الكريري- منسق مشاريع البنى التحتية، والأستاذ محمد شمعة – منسق مشروع كلية تكنولوجيا المعلومات، والمهندسة نهال النمر- منسق مشروع كلية الهندسة.

من جانبه، رحب الدكتور ماضي بالوفد، مبيناً أهمية المشاريع في رفع كفاءة وقدرة الجامعات الفلسيطنية على مواكبة متطلبات سوق العمل، وتم خلال اللقاء مناقشة أثر المشاريع ودورها في تعزيز البيئة التعليمية لطلاب وطالبات قسم الهندسة وتكنولوجيا المعلومات (IT) للجامعة الإسلامية -غزة.

بدوره قدم الأستاذ الدكتور عبد العاطي عرضًا حول المشروع الذي قام بإدارته في كلية الهندسة، وأوضح أن مشروع كويف ساعد في تطوير مساقين من مساقات الهندسة واستحداث آخرين، و ساعد ذلك أيضاً طلاب الجامعة على الاستعداد لسوق العمل في الشركات من خلال تطوير مهاراتهم والمواكبة مع التكنولوجيا الحديثة، ونوّه إلى أنه تم تجهيز المختبرات الممولة من كويف، واستقبال الشركاء تحت مظلة كويف في ملتقى هندسي للتحدث عن التدريب الميداني وأهم المهارات التي يجب توفرها لدى الطلبة للعمل في سوق العمل.

واستعرض الأستاذ الدكتور برهوم مخرجات المشروع الذي يحمل عنوان :”موائمة قدرات الخريجين لتكنولوجيا المعلومات لسوق العمل الحر، وأكد أن تسعين طالباً دُربوا للعمل على منصات العمل الحر وكانت النتائج مرضية، وأصبح عدداً كبيراً منهم عاملين ومدربين لسوق العمل الحر في الجامعة الإسلامية، وحصل كل واحد منهم على 727 دولار خلال الثلاثة أشهر الماضية، كما قاموا باستقبال مدربين أجانب لتدريب الطلبة، وأشاد الأستاذ الدكتور برهوم بمستوى المدرسين والمعيدين الذين ساهموا في تدريب الطلاب والطالبات، علاوة على تعزيز استدامة المشروع بطرح مساق متخصص ضمن خطة كلية تكنولوجيا المعلومات للعمل عن بعد.

وأشار الدكتور الشامي إلى تبني الجامعة لسياسة تشجيع العمل عن بعد لطلبة الجامعة.

وتحدثت المهندسة المقادمة عن تشكيل الجامعة للجنة مكلفة لتشكيل سياسة الجامعة في موضوع العمل عن بعد والريادة ،مشيرة إلى أن التدخلات ستشمل الكليات والأقسام.

وتجول الوفد في مختبرات الجامعة، وزاروا المختبرات الممولة من المشاريع لكليات الهندسة وكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية وكلية تكنولوجيا المعلومات،  وأبدى الوفد اعجابه بانجازات المشاريع والمختبرات التي تم تمويلها والأثر على طلبة الكليات المستهدفة، وأشادوا بمشاريع الطلبة حيث أتيحت الفرصة لبعض الطلبة بالشرح والتعريف عن مشاريعهم.

x