الجامعة الإسلامية و رابطة علماء فلسطين تعقدان ندوة فقهية حول أداء مناسك الحج والعمرة

عقدت الجامعة الإسلامية بالتعاون مع رابطة علماء فلسطين في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة ندوة فقهية حول الأحكام الفقهية والعبر الإلهية لفريضة الحج بحضور المئات من حجاج بيت الله الحرام لهذا العام من أهالي قطاع غزة.
من جهته، دعا الدكتور ماهر الحولي -رئيس لجنة الإفتاء بالجامعة- حجاج بيت الله الحرام إلى استحضار النية لله تعالى في حجهم ومسعاهم, والتخلق بأخلاق الإسلام الحنيف، ونصح الدكتور الحولي بضرورة سؤال أهل العلم عن كل شعيرة وعبادة؛ لضمان صحة الحج, ونوه إلى أن الجهل بالشئ لا يبرر التقصير لتعدد قنوات العلم، وكثرة المرشدين والفقهاء قبل وأثناء الحج، وأوصى حجاج بيت الله الحرام برفقة الصالحين في الحج الذين ينهونهم عن المنكر، ويأمرونهم بالمعروف, وطالب الحجاج أن يكونوا سفراء خير لبلدهم فلسطين، وأن يرسموا لها أفضل صورة عند الحجاج من الشعوب المختلفة.
جغرافية الحج
وأوضح الدكتور رائد صالحة -رئيس قسم الجغرافيا بالجامعة الإسلامية- من خلال العرض المصور الدلالات والعبر التي تقف خلف جغرافية مناطق العبادة, لافتاً إلى أن تلك المناطق في المملكة العربية السعودية تقع بالقرب من البحر الأحمر، وفي مركز الكرة الأرضية؛ مما سهل الوصول إليها من مختلف مناطق العالم، وتابع أن مكة المكرمة تحظى بمناخ ودرجة حرارة معتدلة طوال السنة, وأشار إلى أن في ذلك عبرة حيث أن الحاج يستطيع ارتداء ملابس الإحرام الخفيفة في أي وقت من أوقات السنة التي ممكن أن توافقها شعائر الحج.
وتحدث الدكتور صالحة عن الأبعاد الجغرافية لأماكن تأدية فريضة الحج وأكد على العناية الإلهية في اختيار مكة المكرمة والمدينة والمنورة لتكونا محل أداء فريضة الحج دون باقي مناطق العالم.
أركان وسنن الحج
من جهته، استعرض الدكتور سالم سلامة –عضو رابطة علماء فلسطين،- بالتعاون مع المهندسة سهير عمار -المحاضرة في كلية الهندسة بالجامعة- كيفية أداء مناسك الحج والعمرة, واستخدما العرض الإيضاحي المصور في ذلك.
وشرح الدكتور سلامة طريقة ارتداء ملابس الإحرام بشكل عملي أمام الحضور, إلى جانب بيان الطواف وأنواعه ومواقيته, والسعي وشرطه, وما يجب وما يسن عن كل شعيرة, إضافة إلى أبواب ومداخل الحرم الرئيسية.
وأكد الدكتور سلامة أن للحج أركان لا يتم إلا بها، وهي: النية, والإحرام, وطواف الإفاضة, والسعي, والوقوف بعرفة, محذراً من الإخلال بهذه الأركان؛ لأن إسقاط أي واحد منها يعني وجوب إعادة الفريضة من جديد.
تأدية حقوق العباد
ودعا الدكتور أحمد شويدح -عميد كلية الشريعة والقانون- حجاج بيت الله الحرام إلى تأدية حقوق الغير قبل الخروج للحج, ولفت إلى أن حقوق العباد على العباد لا يمحوها أداء فريضة الحج كحقوق الله على عباده.
وانتقد الدكتور شويدح الشائع بين الناس من أن فريضة الحج لا تؤدى إلا في سن متأخرة, وشدد على قول جمهور العلماء: أن الحج واجب على البالغ العاقل، والمستطيع على الفور، واستعرض الأخطاء التي يقع فيها كثير من حجاج بيت الله الحرام؛ نتيجة لجهلهم بأمور دينهم, ودعا إلى ضرورة الإطلاع على فرائض وسنن الحج قبل الخروج إليه، وعدم الاتكال على المرشدين أو إتباع الناس.

x