محافظ غزة والمفوض العام للتوجيه السياسي والوطني يزوران الجامعة الإسلامية ويعربان عن تفاؤلهما من عودة الجامعة لتأدية رسالتها بإبداع واقتدار


شدد الأستاذ محمد القدوة –محافظ مدينة غزة- على ضرورة أن يصبح كل عضو في المجتمع الفلسطيني حارساً أميناً على الجامعات الفلسطينية ومؤسسات المجتمع الفلسطيني، وأعرب الأستاذ القدوة عن يقينه بتمكن المخلصين من أبناء الجامعة الإسلامية على إعادة إعمار الجامعة الإسلامية، وأكد الأستاذ القدوة على ضرورة ترسيخ المفاهيم والقيم السامية من أجل الحفاظ على نسيج المجتمع الفلسطيني.
وردت أقوال الأستاذ القدوة خلال زيارة قام بها بمرافقة اللواء مازن عز الدين –المفوض العام للتوجيه السياسي الوطني، وقد كان في استقبالها معالي المهندس جمال ناجي الخضري –وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ورئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ خالد المهندس –أمين سر مجلس الأمناء، والدكتور رفعت رستم –نائب رئيس الجامعة للعلاقات الخارجية وتكنولوجيا المعلومات.
بدوره، أكد معالي المهندس الخضري على أن الجامعة الإسلامية بغزة ستواصل أداء رسالتها بكل اقتدار وإبداع، وأكد على قيمة المصالحة الوطنية الشاملة التي تنصف بالمجتمع ومؤسساته إلى الأمام، وشدد معالي المهندس الخضري على أن الجامعة الإسلامية ستبقى تحمل رسالة الخير والحب والسلام والبناء، معرباً عن حرص الجامعة على مدار تاريخها تعزز مفاهيم التآخي والحب والحوار بين أبناء المجتمع الفلسطيني.
من جانبه، بين الدكتور شعث أهمية المحافظة على المؤسسة الأكاديمية كونها تعتبر ملكاً لجميع أبناء الشعب من ناحية، وصرحاً علمياً وأكاديمياً رائداً من ناحية ثانية، وأوضح الدكتور شعث أن الجامعة عملت منذ الأحداث المؤسفة التي تعرضت لها مؤخراً كخلية نحل؛ للحفاظ على الأمل في نفوس طلبتها، ومواصلة مسيرتهم التعليمية.
أما اللواء عز الدين فأبدى تفاؤله من عودة الجامعة الإسلامية كما كانت تؤدي رسالتها بكل إبداع، وشدد على أهمية الترابط الوطني والمجتمعي بين جميع أبناء الشعب الفلسطيني، لتعزيز الثقة بين أبناء المجتمع الواحد.

x