حاضنة الاعمال والتكنولوجيا تختتم مشروع SheTech

اختتمت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية مشروع SheTech الذي تنفذه الحاضنة بتمويل من الحكومة اليابانية، وإدارة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، ووأقيمت فعاليات الحفل الختامي بحضور الدكتور محمد العكلوك- نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية، والدكتور علاء الدين الجماصي- عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والسيدة أيڤون هيلي- الممثل الخاص لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائيUNDP، ومدير مكتب الأمم المتحدة في فلسطين،والمهندسة إسراء موسى- مديرة مشروع SheTech، ولفيف من مدراء ومنسقي برنامج UNDP، وجمع كبير من المهتمين والمعنيين، والملتحقات بالمشروع.

وفي كلمته الافتتاحية أمام الحفل الختامي لمشروع SheTech، أكد الدكتور العكلوك حرص الجامعة الإسلامية على دعم الريادة والإبداع بشتى المجالات والوسائل المتاحة، مشيرًا إلى أن الجامعة ترتكز في عملها على ثلاثة أركان رئيسة، هي: الرسالة الأكاديمية، البحث العلمي، وخدمة المجتمع.

وتابع الدكتور العكلوك حديثه قائلًا :”نحن اليوم أمام مشروع يخدم فئة النساء اللواتي يمثلن نصف المجتمع”، ودعا المستفيدات والملتحقات بمشروع SheTech للاستمرار في الإبداع والعمل على تحقيق المزيد من الإنجازات.

من جانبها، عبرت السيدة هيلي عن إيمانها بوجوب دعم النساء في قطاع غزة لكسر الصورة النمطية، والدخول لأسواق العمل غير التقليدية التي لا تقف عند الحدود الجغرافية،  وأعربت عن فرحتها بقولها:” اليوم نحتفل بتخرج (120) فتاة هن جزء من مشروع SheTech الداعم للفتيات الغزيات، وذلك بعدما حصلن على تدريبات مكثفة”.

ولفتت السيدة هيلي إلى أن هدف المشروع هو تمكين الفتيات اقتصاديًا من خلال تنمية قدراتهن، للنهوض بأنفسهن ولدعم مجتمعهن، وباركت السيدة هيلي لخريجات المشروع النجاح الباهر رغم صعوبة الظروف التي يعيشونها لا سيما في ظل تتابع الأزمات على قطاع غزة.

 بدورها، قالت المهندسة موسى:”خلال المشروع عملنا بشكل مكثف من الاحتضان وحتى التمويل لفئة متميزة من الفتيات لإيجاد فرص عمل من خلال تزويدهن بالمهارات اللازمة لاستثمار التكنولوجيا وإيجاد فرص مستدامة”.

وتخلل الحفل عرض موجز لأنشطة المشروع ومخرجاته، وآليات التحدي لإنجاز المشروع في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها قطاع غزة.

وجرى خلل الحفل عرض سلسلة من قصص النجاح المحتضنة في مشروع SheTech في العديد من المسارات، وفي هذا السياق وفي محاولة منها لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية قامت المهندسة نادية الخطيب “صاحبة مشروع peace” على تطوير نظارات ذكية خاصة بذوات الإعاقة السمعية، والتي تعمل على ترجمة اللغة المحكية إلى لغة مكتوبة.

وتحدثت الأستاذة ريم أبو عودة عن قصة نجاحها في مشروع SheTech والذي ساعدها في إيجاد فرصة جيدة للعمل، كما وعرضت الأستاذة كرامة فضل فكرتها القائمة على إنشاء منصة “مرحبا”، لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

وفي مسار الإنتاج الرقمي، عرضت الأستاذة ياسمين بدوان، والأستاذة وئام أبو كويك قصة نجاحهن بدءًا من البحث حتى الإخراج.

وفي تخصص واجهات المستخدم شاركت الأستاذة عبير العرجا تجربتها في المشروع، والتي تكللت بحصولها على فرص في مجال العمل الحر.

وفي نهاية الاحتفال تم تكريم الخريجات الملتحقات بمشروع SheTech وسط حضور واسع من المهتمين والمعنيين.

x