الدكتور مصطفى البرغوثي يؤكد أن الجامعة الإسلامية أثبتت أنها جامعة الشعب الفلسطيني ويصفها بالصرح الثقافي الكبير والعمراني الرائع

أكد الدكتور مصطفى البرغوثي –عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، وأمين عام المبادرة الوطنية- على أن الجامعة الإسلامية بغزة أثبتت أنها صرح لكل الشعب الفلسطيني، وعبر الدكتور البرغوثي عن سعادته بزيارة الجامعة الإسلامية، ووصفها بأنها صرح ثقافي كبير وعمراني رائع، وثمن الدكتور البرغوثي قدرة الجامعة الإسلامية السريعة على النهوض والمبادرة بتصليح الأضرار الجسيمة التي لحقت بها جراء الأحداث المؤسفة التي تعرضت لها، ووصف الدكتور البرغوثي خلال جولته التفقدية للجامعة الإسلامية والتي اطلع خلالها على أجواء انتظام الدراسة في الفصل الدراسي الثاني، وصف العملية الدراسية بأنها تسير بشكل سليم وممتاز، مشدداً على الحيوية والقدرة على العطاء التي تميز الجامعة الإسلامية بغزة.
وعبر الدكتور البرغوثي عن اعتزازه بالدور العلمي للمؤسسات العلمية في فلسطين؛ وعزى ذلك لأن هذه المؤسسات تشرف الشعب الفلسطيني، إضافة إلى أن مستقبله يرتبط بهذه المؤسسات.
وكان الدكتور البرغوثي قد زار الجامعة الإسلامية، واطلع على انتظام الدراسة في الفصل الدراسي الجديد، وقد كان في استقباله كل من: الدكتور كمالين كامل شعث –رئيس الجامعة الإسلامية، والدكتور رفعت رستم –نائب رئيس الجامعة للعلاقات الخارجية وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور سالم حلس –نائب الرئيس للشئون الإدارية، والأستاذ خالد الهندي –أمين سر مجلس الأمناء، والمهندس خالد الحلاق –مدير دائرة العلاقات العامة.
من جانبه، اعتبر الدكتور شعث زيارة الدكتور البرغوثي فرصة طيبة للجامعة الإسلامية، وشدد على أن الجامعة الإسلامية تركز باستمرار على الجانب الإيجابي في الحياة، مبيناً اهتمام الجامعة بمفاهيم العطاء والمحبة والتسامح والبناء منذ نشأتها، الأمر الذي ارتقى بالجامعة الإسلامية لتصبح جامعة الشعب الفلسطيني بأكمله، وأشار الدكتور شعث إلى أن استئناف الدراسة في الجامعة وبشكل ممتاز يدلل على العزيمة المتواجدة عند الجامعة الإسلامية، والاستمرار في مسيرة التطوير والإعمار.
وأثنى الدكتور شعث على الجهود الكبيرة التي يبذلها الدكتور مصطفى البرغوثي في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي تعزز رص الصف والوفاق الوطني.

x