دراسة تقويمية تظهر قدرة برنامج إعداد المعلم بالجامعة على تنمية الاتجاهات الإيجابية والمهارات اللازمة لمزاولة مهنة التدريس

أظهرت نتائج دراسة تقويمية لبرنامج إعداد المعلم بكلية التربية بالجامعة الإسلامية أهمية المساقات العملية والتطبيقية بالنسبة للمواد النظرية، وبينت رضا الطالبات عن المدرسين وبرنامج الكلية، وأكدت الدراسة أن برنامج إعداد المعلم في كلية التربية بالجامعة له قدرة واضحة في تنمية الاتجاهات الإيجابية والمهارات اللازمة لمزاولة مهنة التدريس، ولفتت الدراسة إلى أهمية المهارات التكنولوجية والحاسوبية، وأوضحت النتائج أن برنامج التدريب الميداني ينمي بعض المهارات التدريسية لدى الطالبات عينة الدراسة.
وكانت كل من: د. سناء أبو دقة –الأستاذ المشارك بقسم علم النفس بكلية التربية، ونائب رئيس وحدة الجودة بالجامعة، والدكتورة فتحية اللولو –الأستاذ المشارك بقسم المناهج وتكنولوجيا التعليم، نائب عميد القبول والتسجيل بالجامعة، أعدتا دراسة تقويمية لبرنامج إعداد المعلم بكلية التربية بالجامعة الإسلامية.
وكشفت الدراسة قيمة التطبيقات العملية، وربطها بواقع مهنة التدريس، حتى تحقق المساقات الدراسية الأهداف المرجوة، والاهتمام بجوانب الممارسة للمعلومات التربوية في مجال التخصص، وما يرتبط به من مناهج ووسائل تعليمية، وأساليب التدريس والتقويم، ودعت الدراسة إلى تعزيز المهارات اللازمة للطلبة -التي يقدرونها- مثل: التحدث بطلاقة، وقيادة المواقف في الاتجاه الصحيح، وحل المشكلات بأسلوب علمي.
ولفتت التوصيات إلى متابعة تطوير برنامج التدريب العملي في الكلية بشكل مستمر من حيث الإدارة والتواصل مع الطلبة، إلى جانب طبيعة الخبرات التي يتعرض لها الطلبة في الميدان، خاصة المتعلقة بالتواصل مع الإدارة المدرسية، وأولياء الأمور، ومتابعة المشرفين على الطلبة في التدريب الميداني، وعقد لقاءات دورية مع الطلبة؛ للتعرف على أهم المشكلات التي يواجهونها في الميدان، وطرح الحلول والبدائل لمعالجتها.
وأكدت الدراسة على قيمة إكساب الطلبة مهارات استخدام الحاسوب، وإنتاج الوسائل التعليمية المختلفة، واستخدام أجهزة العرض المختلفة، وحثت الدراسة على استحداث مساقات جديدة، مثل: استخدام الحاسوب في التربية، ومهارات البحث، وتربية الإبداع.
وقد هدفت الدراسة إلى تحديد مدى أهمية مساقات برنامج إعداد المعلم من وجهة نظر أفراد العينة، ومدى استفادتهم العملية منها، والتعرف إلى قدرة البرنامج، ومدى أهمية هذه المهارات لمزاولة مهنة التدريس، والتعرف إلى واقع برنامج التدريب الميداني من حيث قدرته على تنمية المهارات التدريبية اللازمة لمزاولة المهنة، ومهارات الاتصال والتواصل، إلى جانب تحديد خصائص المعلم المتميز من وجهة نظر خريجات البرنامج، والتوصل إلى اقتراحات لتطوير برنامج إعداد المعلم لكلية التربية بالجامعة الإسلامية، لمواكبة التطورات والمستحدثات المستقبلية.
وتكمن أهمية الدراسة في كونها من أوائل الدراسات التي تهتم بدراسة تقويم برنامج إعداد المعلمين في كلية التربية بالجامعة الإسلامية من وجهة نظر خريجات البرنامج، فضلاً عن تقديم تصور واضح للقائمين على بناء البرنامج حول واقع برنامج إعداد المعلمين في كلية التربية بالجامعة الإسلامية من وجهة نظر خريجات البرنامج، علاوة على توفير الدراسة بطاقة لخريج كلية التربية متعددة المجالات، يعول عليها أن تساعد الباحثين الذين لديهم اهتمامات بعمليات وأدوات التقويم المقننة عند إعداد أدواتهم البحثية.

x