يعقد في نوفمبر القادم بعنوان ” الطفل الفلسطيني بين تحديات الواقع وطموحات المستقبل

أعلنت كلية التربية وعمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية بغزة اعتزامهما تنظيم مؤتمر حول الطفل الفلسطيني بعنوان: “الطفل الفلسطيني بين تحديات الواقع وطموحات المستقبل، وذلك خلال شهر نوفمبر من العام الجاري، وسيسلط المؤتمر الضوء على واقع الطفل الفلسطيني وسبل النهوض به، وذلك في ظل تميز المواقع الفلسطيني عن غيره بالكثير من المتغيرات، والتي جعلت التعامل معه بالغ التعقيد ومرجع ذلك، حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني التي أثرت وما زالت تؤثر على كافة نواحي الحياة، أما الطفل الفلسطيني فقد تأثر بالعديد من المكونات الخاصة بحياته ومشوار بنائه، وتنمية خصائصه الأمر الذي يتطلب من كافة المهتمين مزيداً من البحث الإيجابي المسئول والمتعمق، بغرض التدقيق في واقع الطفل الفلسطيني ومستقبله.
أهداف المؤتمر
وحول الأهداف التي يسعى المؤتمر إلى تحقيقها يذكر أنها تتمثل في الكشف عن أبرز المشكلات النفسية والتربوية للطفل الفلسطيني في ضوء الاتجاهات المعاصرة، وإبراز دور المؤسسات التعليمية المجتمعية في تربية الطفل، إلى جانب تأصيل المفاهيم الخاصة بتربية الطفل في فلسطين، ومناقشة برامج التربية الخاصة للطفل في البيئة الفلسطينية مع تقديم أهم المقترحات الخاصة بها.
المحاور
وبخصوص المحاور التي يتضمنها المؤتمر، فهو يضم خمسة محاور تتناول العديد من القضايا، حيث يعرض المحور الأول المشكلات النفسية والتربوية للأطفال في فلسطين، وسبل معالجتها، أما المحور الثاني فيتناول مناهج تربية الطفل الفلسطيني، في حين يبحث المحور الثالث في مؤسسات تربية الطفل الفلسطيني، بينما يستعرض المحور الرابع بالبحث العلمي تأصيل تربية الطفل الفلسطيني، ويتناول المحور الخامس برامج التربية الخاصة بالطفل الفلسطيني.
ويناقش المحور الأول العديد من القضايا، مثل: ضعف التحصيل الدراسي، والمشكلات السلوكية عند الأطفال، إضافة إلى أساليب التنشئة الأسرية وأثرها على شخصية الطفل، وكذلك الانتفاضة وأثرها على شخصيته، إلى جانب جنوح الأحداث وعمالة الأطفال في فلسطين.
أما المحور الثاني والخاص بمناهج تربية الطفل الفلسطيني فيبحث في تقويم برامج تربية الطفل في فلسطين، وتقويم أدب الأطفال في فلسطين، علاوة على تقويم استراتيجيات تعليم الطفل، وتوظيف تكنولوجيا التعليم في برامج الطفولة، إلى جانب واقع المناهج التعليمية للأطفال في فلسطين، وبرامج علمية وميدانية مقترحة لتربية الطفل في فلسطين.
وفيما يتعلق بالمحور الخاص بمؤسسات تربية الطفل الفلسطيني يذكر أنه يتناول تقويم أداء المؤسسات العاملة في تربية الطفل الفلسطيني، ودور الأسرة الفلسطينية في تربية الطفل في عالم متغير، وكذلك أثر الإعلام المعاصر في تشكيل شخصية الطفل الفلسطيني، ودور المخيمات الصيفية والمساجد في تربية الطفل، إلى جانب التعاون المستمر بين الأسرة ومؤسسات تربية الطفل.
بينما يستعرض المحور الرابع بالبحث العلمي مجموعة من القضايا منها منهج الإسلام في تربية الطفل، وتربية الطفل في ضوء السنة النبوية الشريفة، ومتطلبات تربية الطفل المسلم في ضوء تحديات العولمة، وتقويم الخطة الوطنية لتربية الطفل من منظور إسلامي، واقتراح منظومة لتربية الطفل في عالم متغير في فلسطين وكذلك تربية الطفل من خلال دراسة مقارنة بين الثقافات المختلفة، وتقويم طرق تعليم القرآن الكريم للطفل.
في حين يتناول المحور الخامس والمتعلق ببرامج التربية الخاصة بالطفل الفلسطيني، الإعاقة وأثرها على تربية الطفل الفلسطيني، وأساليب تنمية الطفل الفلسطيني المبدع، علاوة على برامج التربية الخاصة به، وكذلك برامج علاجية مقترحة لمواجهة مشكلات الأطفال ذوي الحاجات الخاصة بفلسطين.
وقد رحبت كلية التربية وعمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية بمشاركات الأكاديميين في الجامعات والمعاهد والمراكز والمؤسسات الفلسطينية والعربية العاملين في مجال التربية وعلم النفس الذين يرغبون بالمشاركة بالدراسات، والمناقشات، والمناظرات، والمداخلات خلال جلسات مؤتمر “الطفل الفلسطيني بين تحديات الواقع وطموحات المستقبل”.

x