مدير مكتب اراسموس بلس الوطني يزور الجامعة ويفتتح (4) مختبرات تعليمية

استقبل الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية بغزة، الدكتور نضال الجيوسي- مدير مكتب اراسموس بلس الوطني، وذلك بحضور الدكتور خالد الحلاق-عميد الشئون الخارجية، والدكتور هشام ماضي- نائب عميد الشئون الخارجية، والمهندسة أماني المقادمة- رئيس وحدة العلاقات الخارجية، والأستاذة ولاء صافي-مسئول مشاريع التبادل في الجامعة.

بدوره، رحب الأستاذ الدكتور فرحات بالدكتور الجيوسي معبراً عن سعادته بهذه الزيارة الهادفة إلى متابعة سير وتنفيذ مشاريع بناء القدرات المنفذة في الجامعة، وأثنى الأستاذ الدكتور فرحات على طبيعة المشاريع النوعية والهامة التي يطرحها برنامج اراسموس بلس الأوروبي.

من جانبه، أشاد الدكتور الجيوسي بدور الجامعة في إنجاح تنفيذ هذه المشاريع وقدرتها على تحقيق الأثر المتوقع ، موضحًا أنه سيتم اطلاق الدعوة الجديدة من البرنامج في نهاية شهر أكتوبر2021 مع زياده في ميزانية البرنامج ككل، مشجعاً الجامعة على المشاركة الفاعلة في البرنامج في إطاره الجديد.

وعبرّ الدكتور الجيوسي عن سعادته لتواجده في الجامعة الإسلامية شاكرًا العلاقات الخارجية وكافة العاملين بالمشاريع اسهاماتهم النوعية في برنامج اراسمسوس بلس.

من ناحيته، شكر الدكتور الحلاق الدكتور الجيوسي على دعمه لمشاريع الجامعة وما لهذه المشاريع من أثر في بناء قدرات الجامعة وطاقمها.

وجرى خلال الزيارة، الاطلاع على سير مشاريع بناء القدرات المنفذة في الجامعة، والتعرف على المعيقات التي واجهتها ، وابتدأت الجلسة الأولى للزيارة بمشاركة الدكتور يونس المغير- عضو هيئة تدريس بكلية الهندسة، والدكتور سمير العفيفي- مدير مشروع ” ماجستير إلكتروني في هندسة الموارد المائية” والذي ينفذ في الفترة من 2019 وحتى 2023 بإدارة جامعة بروكسل الحرة في بلجيكا وبالشراكة مع معهد ديلفت لعلوم المياه في هولندا، والجامعة الإسلامية وجامعة القدس في فلسطين والجامعة الأردنية وجامعة مؤتة في الأردن.

وتحدث الدكتور المغير عن أهم الأنشطة التي تم إنجازها في المشروع من توصيف مساقات واعتماد برنامج الماجستير الإلكتروني بالإضافة إلى عدة دورات تدريبية بمجال هندسة الموارد المائية.

وقدم الدكتور صادق عبد العال -مدير مشروع ريتش -عرضاً عن مشروع تعزيز الوصول إلى العمل عبر الانترنت في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية-REACH” والذي ينفذ بإدارة الجامعة الإسلامية في الفترة من 2019 وحتى 2022، وبالشراكة مع جامعة بوليتكنك فلسطين، جامعة النجاح الوطنية، جامعة بيرزيت، وجامعة القدس المفتوحة وجمعية الخريجات في فلسطين، وجامعة ميدلسكس في بريطانيا، جامعة ليوبليانا في سلوفانيا، جامعة اليكانتي في أسبانيا وجامعة ماركوني في ايطاليا.

وأوضح الدكتور عبد العال أن جائحة كورونا قد زادت الحاجة لمثل هذا المشروع الذي يهدف بشكل أساسي إلى تعزيز قدرة مؤسسات التعليم العالي في تعزيز توظيف الخريجين عبر الحدود لتمكينهم من المشاركة في التنمية الاقتصادية المستدامة في السوق المحلي والدولي.

وقدم الدكتور حاتم العايدي- مدير “مشروع منصة فلسطينية للأبحاث والمكتبات” عرضاً مختصراً عن المشروع موضحاً أن المشروع ينفذ في الفترة من 2020 وحتى 2023 وبإدارة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وبالشراكة مع الجامعة الإسلامية بغزة، جامعة بوليتكنك فلسطين وجامعة النجاح الوطنية في فلسطين، جامعة سان أنطونيو في اسبانيا، جامعة لاكويلا في إيطاليا.

 وأشار الدكتور العايدي إلى أن المشروع يهدف بصورة أساسية إلى بناء مكتبة رقمية يمكنها ربط المواد الموجودة داخل الجامعات الفلسطينية، وإنشاء بوابة بحث وطنية مشتركة مفتوحة لجميع الطلبة والباحثين الأكاديميين الفلسطينيين وغير الفلسطينيين.

وعن مشروع “أكاديمية إلكترونية لدعم عمليات بناء المدن الذكية في فلسطين” أشار الدكتور عمار أبو هدروس مدير المشروع إلى أن المشروع ينفذ في الفترة من 2017 وحتى أكتوبر 2021 وبإدارة جامعة بيرزيت، وبالشراكة مع كل من الجامعة الإسلامية وجامعة القدس وبلدية رام الله في فلسطين، جامعة مالقا في اسبانيا، جامعة سابينزا في إيطاليا، وجامعة سالفورد في بريطانيا مؤكداً أن المشروع يهدف إلى بناء القدرات وتعزيز المهارات البشرية للأكاديميين الفلسطينيين والخريجين الجدد والفنيين لدعم إنشاء وتشغيل المدن الذكية في فلسطين، وبالتالي الحد من البطالة.

واستهلت الجلسة الثانية من اللقاء بالحديث عن مشروع “تعزيز القدرات البحثية الوطنية حول السياسات وحل النزاعات والمصالحة” والذي تنسقه الجامعة العربية الأمريكية في جنين وبالشراكة مع كل من الجامعة الإسلامية وجامعة الخليل في فلسطين، جامعة غرناطة في اسبانيا، جامعة جينا في ألمانيا.

وتحدث الدكتور وليد المدلل- مدير المشروع، عن أهم الأنشطة التي تم تنفيذها منذ بداية المشروع نوفمبر 2018 والتي تلخصت بتنفيذ عدة برامج تدريبية عن الصراع والمصالحة وحل النزعات وذلك بهدف تعزيز البحث الأكاديمي في حل النزاعات والمصالحة وتشجيع البحوث متعددة التخصصات (مثل حل النزاعات والعلوم السياسية والقانون). مما سيدعم بالتأكيد صناع القرار والسياسة في فلسطين في إيجاد طرق بناءة أكثر لمعالجة النزاعات الصعبة وطويلة الأمد والمستعصية.

وبدوره، قدّم الدكتور طالب الريس عرضًا تقديميًا مختصراً عن مشروع” زيادة توافق الأكاديميات مع هندسة التأهيل” مشيراً الى أن المشروع ينفذ بإدارة جامعة الأزهر في الفترة من 2017 وحتى أكتوبر 2021، وبالشراكة مع كل من الجامعة الإسلامية، الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية ومستشفى الوفاء في فلسطين، وجامعة مدينة دبلن في ايرلندا، معهد التأهيل الجامعي في سلوفينيا، والرابطة البلغارية لنقل التكنولوجيا والابتكار وجامعة روز في بلغاريا.

واختتمت الجلسة بتقديم الدكتور حاتم حماد- مدير مشروع “تعزيز ريادة الأعمال في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات” عرضًا تقديميًا عن أهم أنشطة ومخرجات المشروع الذي يهدف إلى تعزيز دور الجامعات في دعم الريادة والإبداع وتقليص الفجوة بين التعليم والصناعة وضمان تدفق سلس للمعرفة والأفكار الريادية من طلبة الجامعات.

 وأشار الدكتور حماد أن المشروع ينفذ بالفترة من 2017 وحتى 2021 بإدارة جامعة سيجن في ألمانيا وبالشراكة مع كل من جامعة بيرزيت، الجامعة الإسلامية وجامعة بوليتكنك فلسطين وجامعة فلسطين التقنية-خضوري والمجلس الأعلى للإبداع والتميز في فلسطين، جامعة ميدلسكس في بريطانيا، وجامعة كوبنهاجن في الدنمارك.

وقد أوضحت كافة المشاريع المذكورة أن أهم المعيقات التي واجهت تنفيذ الأنشطة تتلخص في انتشار جائحة كورونا مما أعاق سفر الشركاء لحضور الدورات التدريبية والاجتماعات الدورية للمشروع، بالإضافة الى بعض المشاكل في توريد بعض الأجهزة من خارج القطاع.

وفي نهاية الزيارة، تم افتتاح (٤) مختبرات ووحدات تعليمية في الجامعة الإسلامية تابعة للمشاريع المذكورة أعلاه، وهي: مختبر السياسات ودراسات حل النزاع، مختبر إلكترونيات القوى، مختبر شبكات الحاسوب، ومختبر نظم المعلومات الجغرافية.

ومن الجدير بالذكر أنه ومنذ بداية تنفيذ برنامج اراسمسوس بلس في العام 2014، فازت الجامعة الإسلامية بأحد عشر مشروع بناء قدرات ممول من اراسموس بلس، ثلاثة من هذه الجامعة بإدارة الجامعة الإسلامية.

x