عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية توقع اتفاقيتي تعاون مع الجامعة العربية المفتوحة بالبحرين ومؤسسة التعاون

وقعت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية اتفاقية تعاون مع الجامعة العربية المفتوحة –فرع مملكة البحرين، تفضي إلى التعاون بين العمادة والجامعة لتنفيذ مجموعة من البرامج والدورات التدريبية مع الجامعة العربية المفتوحة –فرع مملكة البحرين وبمشاركة جامعة هارفرد.
وقد وقع الاتفاقية عن الجامعة الإسلامية الدكتور محمد مقداد –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وعن الجامعة العربية المفتوحة الأستاذ الدكتور سمير فخرو –رئيس الجامعة العربية المفتوحة- فرع مملكة البحرين.
وذكر الدكتور مقداد أن بنود الاتفاقية تنص على التعاون بين الأطراف المذكورة لتنفيذ مجموعة من البرامج ودورات التعليم والتدريب في مجالات: الإدارة، والحاسوب، والشبكات، واللغات، وأوضح الدكتور مقداد أن باكورة أعمال تنفيذ الاتفاقية سيكون الإعلان عن مجموعة من البرامج التي سينفذ بعضها بالتعاون مع جامعة هارفرد، مثل برنامج: “Harvard manage mentor package’.
وأشار الدكتور مقداد إلى أن البرنامج ينمي القدرات الإدارية بشكل عام، ويشمل على (24) برنامجاً تدريبياً، على أن يتم إنجازه خلال عام، وبرسوم معقولة تتناسب ومستوى المعيشة في فلسطين، وأفاد أن البرنامج يتناسب مع الموظفين العاملين في مجال الإدارة، حيث يمكنهم متابعة البرنامج عبر شبكة “الإنترنت”، وأرجع ذلك لأن المادة العلمية متوفرة بكل سهولة، ومقدمة للتعليم الذاتي بيسر، ونوه إلى أن عمادة خدمة المجتمع توفر الخدمات التي تسهل إنجاز المشاركين للبرنامج ومتطلباته.
وتحدث الدكتور مقداد عن مجموعة من البرامج التدريبية ذات القيمة العالية التي تضمها الاتفاقية، مثل: برنامج تنمية الموارد البشرية، وبرنامج السكرتارية، وبرنامج إدارة المبيعات، وبرنامج تنمية مهارات الأعمال، وبرنامج إدارة الأعمال الصغيرة والمنزلية، وبرنامج التمويل، وبرنامج تطوير الشبكات.

اتفاقية تعاون مع مؤسسة التعاون
وفي ذات السياق، وقعت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الإسلامية اتفاقية تعاون مع مؤسسة التعاون؛ بغرض تطوير مركز التقنيات المساعدة التابع للعمادة، وقد وقع الاتفاقية عن الجامعة الدكتور محمد مقداد –عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، وعن مؤسسة التعاون السيدة مها الشوا –مديرة المؤسسة.
وأشار الدكتور مقداد إلى أن الاتفاقية تفضي إلى توسيع مركز التقنيات المساعدة، وشراء مجموعة من المعدات والأجهزة الإلكترونية الحديثة للطلبة المكفوفين، مما يعول عليه في توسيع دائرة الخدمة المقدمة لهم، والتي كان أحدثها توسيع أعمال المركز والمختبرات التابعة له ليخدم الطلاب والطالبات في مكانين منفصلين طوال ساعات العمل الرسمية.
ولفت الدكتور مقداد إلى أن المركز يقدم خدماته للطلبة المكفوفين وضعاف البصر في الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة على وجه العموم، وطلبة الجامعة الإسلامية على وجه الخصوص، موضحاً أنه يستفيد من خدمات المركز أكثر من (100) طالب وطالبة.

x